السبت , 22/07/2017

العدد:2371 تاريخ:22/07/2017
Home » Article » السفير الصيني: طريق الحرير البرّي والبحري تخدم التعاون بين الدول

المشروع يتلاقى مع استراتيجية «البحار الخمسة» للرئيس الأسد cialis profesional السفير الصيني: طريق الحرير البرّي والبحري تخدم التعاون بين الدول effexor insomnia will it go away

مايو 19, 2017 عربيات ودوليات تكبير الخط + | تصغير الخط -

سماهر الخطيب going off lexapro to get pregnant aristocort kaufen frankfurt تتحرك الصين ودول بريكس لبناء طريق تجاري قاري وبحري، وقد بادرت برسم خارطة فكرية وعلمية وتجارية لنظام عالمي جديد، ولتوجيه هذه السياسة الاقتصادية التنموية حدّدت الصين أهدافاً محدّدة وهي تعزيز التعاون الاقتصادي وتحسين سبل ربط الطرق، وتشجيع التجارة والاستثمار، وتسهيل تبادل العملات المحلية، ودعم عمليات التبادل بين الشعوب، بدافع إحياء طريق الحرير القديم في العالم المعاصر الذي تحكمه العولمة. proscar and pregnancy cipro akamas hotel هذه الطريق لا تصل بين نقطتين على جانبي العالم وحسب إنما تمرّ بأسواق ودول وتجمُّعات سكانية ضخمة فتخدم هذه المناطق وتربط بعضها ببعض وتضع نشاطاً تجارياً على طوله، ولأجل ذلك قامت الصين بآليات عدة في السنوات الأخيرة لتعظيم البعد الدولي للمبادرة فأنشأت بنك التنمية الجديد مع البلدان الأعضاء في مجموعة بريكس والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية وهما المؤسستان اللتان ستستفيدان من الفائض المالي الهائل لدى الصين والذي يمكن استثماره بسهولة لتمويل تنفيذ برامج طريق الحرير. allegra curtis oben ohne voltaren aerosol buy ومن جملة آلياتها منظمة شنغهاي للتعاون وممرّ الصين -باكستان الاقتصادي وشبكة يوكسينا للسكك الحديدية التي مدّتها الصين من تشونغ تشينغ إلى ألمانيا ومنها إلى موانئ شمال أوروبا وممرات للطاقة الجديدة والقديمة بين الصين وآسيا الوسطى. allegra non drowsy makes me drowsy rhinocort aqua coupon discount وفي هذا السياق، عقد السفير الصيني في لبنان وانغ كيجيان، مؤتمراً صحافياً في السفارة، تحدث فيه عن «قمة التعاون الدولي حول شريط طريق حرير بحري»، وقال: «إنّ هذا الحزام الاقتصادي لطريق حرير بحري من القرن الحادي والعشرين، طرح في العام 2013 من قبل الرئيس الصيني شي جين بينغ، والهدف من هذه المبادرة، الترابط والتنسيق في السياسات بين الدول التي تقع على هذا الحزام وتعميق التعاون في ما بينها لتحقيق الازدهار وتطوير البنى التحتية في قارة أورو الآسيوية».
ولفت إلى أنّ «تطورات هذه المبادرة، كانت بأن نعمل شريطاً اقتصادياً يربط في إطاره الجغرافي بين الصين وأوروبا غرباً مروراً بروسيا والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وأفريقيا الشرقية».

وأكد أنّ «الصين منفتحة على جميع الدول، ومرحّب بأيّ دولة بالانضمام إلى هذه المبادرة. وبعد أكثر من ثلاث سنوات من التحضير والتشاور والعمل المشترك مع دول المنطقة، أصبحت لهذه المبادرة نتائج أولية وإنجازات وعقدت قمة لها شاركت فيها 111 دولة من أجل مراجعة النتائج التي تحققت خلال السنوات الماضية والتطلّع إلى المستقبل، ولبنان شارك في هذه القمة وأبدى تجاوباً إيجابياً جداً».

وأضاف: «بعد أربع سنوات، تطوّرت هذه المبادرة إلى خطة تنفيذية شاملة وكاملة وإلى مبادرات واتفاقات بين الصين والدول، حيث تمّ توقيع اتفاقيات مع دول عديدة، والتنسيق مستمر على مستوى سياسي ومالي واقتصادي ويتقدّم بشكل ملحوظ، والمشاركون متفقون على ان يبنى حزام طريق حرير للسلام والازدهار والانفتاح»، ولفت إلى أنه «تمّ خلال القمة تقديم مساهمات جديدة لدعم هذه المبادرة».

واعتبر أنّ «لبنان بلد مميّز جداً في المنطقة. والعلاقة بين الصين ولبنان ممتازة والتبادل التجاري يتقدّم بشكل سريع والصين أكبر شريك له». مشدّداً على أنّ «لبنان يتمتع بثقافة وحضارة متنوّعة وسياحة مزدهرة وقطاع مصرفي قوي وقطاعات قوية، من ثقافة وفنون وإعلام».

وأوضح أنه «تمّ البحث مع الحكومة اللبنانية لتعاون اقتصادي في تطوير مرفأ طرابلس وفي مشاريع عديدة»، مشيراً إلى أنّ «الحكومة الصينية قدّمت للحكومة اللبنانية أدوات مكتبية وأجهزة فحص أمنية كان لها الدور الكبير في مكافحة الإرهاب، كما ساعدت لبنان في موضوع النازحين السوريين».

ورداً على سؤال طرحته «البناء» عن مدى تلاقي هذه الطريق وهذه الاستراتيجية التنموية مع استراتيجية البحار الخمسة التي تقدّم بها الرئيس السوري بشار الأسد عام 2004، قال السفير الصيني: «طبعاً هناك تلاقٍ بين الاستراتيجيتين وبأنّ وزير الثقافة السوري شارك في القمّة وهناك تنسيق بين الحكومتين حول هذا المشروع»، مضيفاً: «بلدان كثيرة طرحت أفكارها والمفروض علينا دمج وربط هذه السياسات في إطار التعاون والتنسيق بيننا».

أما حول السياسات الأميركية في المنطقة وفي آسيا عموماً وإشعال الحروب في سورية والعراق وغيرها في محاولة احتواء المشروع الصيني التنموي، فأجاب السفير «البناء»: «إنّ تلك السياسات الأميركية موجودة قبل طرحنا لهذا المشروع التنموي والذي يهدف إلى تعزيز التعاون الاقتصادي وتشجيع التجارة والاستثمار، ودعم عمليات التبادل بين الشعوب والنهوض بها».

وعن موقف الإدارة الأميركية والدول العربية من هذا الطريق قال كيجيان لـ«البناء»: «إنّ وفداً أميركياً حضر القمة وقبل وقت قصير طرح ترامب دخوله في منظمة شنغهاي، أما الدول العربية فأبدت جميعها الاستعداد والتجاوب والتعاون معنا، حتى ملك السعودية قام بزيارة الصين وجرت المحادثات حول هذا المشروع». وفي ما يتعلق بعدم حضور رؤساء الدول العربية تلك القمة أجاب بأنه «ربما يكون بسبب بروتوكولي، ولكنه أكد بأنّ عدم حضور معظمهم لا يتعلق بشأن سياسي أو إرادة أخرى».

هذه النظرة الاستراتيجية التي تصوغها الصين لربط محيطها الآسيوي عبر شبكات من طرق المواصلات والشحن والتجارة لتكون أوتوستراداً يربط الشرق بالغرب وينبثق من الصين ويتمحور حولها. وهذا تعبير جديد عن القوة الصينية التي تساهم في رسم خريطة جديدة للعالم وستصرف لتحقيق ذلك أكثر من 16 مليار دولار على البنية التحتية داخل الصين. وهي تسعى إلى تنمية أقاليمها الداخلية، كما تتسابق دول آسيا إلى الدخول في اتفاقيات التجارة التي توقع اليوم، كما تقوم بتحضير بناها التحتية من أجل استقبال السكك والطرقات وأنابيب النفط والغاز.

إذاً لا يتعلق الأمر بنقل بضائع من النقطة ألف في الشرق إلى النقطة باء في الغرب والعكس، بل أكثر من ذلك هناك تنمية المنطقة الواقعة ما بين النقطتين. وهو ما تبنّته الصين وحثت الدول عليه، خاصة دول المنطقة نظراً لموقعها الاستراتيجي لكونها جزءاً من منطقة القلب.

(Visited 135 times, 1 visits today)
السفير الصيني: طريق الحرير البرّي والبحري تخدم التعاون بين الدول Reviewed by on . سماهر الخطيب تتحرك الصين ودول بريكس لبناء طريق تجاري قاري وبحري، وقد بادرت برسم خارطة فكرية وعلمية وتجارية لنظام عالمي جديد، ولتوجيه هذه السياسة الاقتصادية التن سماهر الخطيب تتحرك الصين ودول بريكس لبناء طريق تجاري قاري وبحري، وقد بادرت برسم خارطة فكرية وعلمية وتجارية لنظام عالمي جديد، ولتوجيه هذه السياسة الاقتصادية التن Rating:
scroll to top