الإثنين , 11/12/2017

العدد:2438 تاريخ:11/12/2017
Home » Article » عيسى أبو جودة وحالة الاشتباك بين «المطلق» و«الموثّق»… اللغة والوطن!

عيسى أبو جودة وحالة الاشتباك بين «المطلق» و«الموثّق»... اللغة والوطن!

أغسطس 9, 2017 ثقافة وفنون تكبير الخط + | تصغير الخط -

نصّار إبراهيم

«الأبيض

تربية العصيّ القصيّ، تأنّيث الزمن بالإشارة

كلّ ما هنالك تحت طائلة المتاح

النهر في متناول الفكرة، الفكرة في متناول الحياة

في منأى عن شؤون المبنى الزائد عن حاجة الحصاة».

الرحلة التي أخذني إليها الشاعر الأردني عيسى أبو جودة في مجموعته «حَمل المطلق على الموثّق» صدرت في عمّان عن دار «المعتز للنشر والتوزيع» 2017 ، كانت مفاجأة رائعة ومدهشة، متعبة وجميلة، لقد كنت وأنا أمضي مع النصوص أقف أحياناً لأعيد قراءة الجملة مرة أو مرتين وأهتف دهشة: «يا الله كم هذا جميل!». ولكنني في اللحظة ذاتها، كنت أجدُني مع كلّ فكرة أمام قوة جذب عميقة تدفعني للتفكير الكثيف بما يتجاوز جمال اللغة ودهشتها لكي لا أفقد الدينامية الهائلة التي تطلقها النصوص في حركة المعنى الشاسعة.

حَمل «المطلق» لغتي و«الموثّق» وطني، هذا هو عنوان المجموعة، وهو عنوان لم يأت اعتباطاً، بل إنه بمثابة مركز الدائرة الذي يحدّد ويحكم ومنذ اللحظة الأولى وبصرامة حركة شعاعات النصوص، فاللغة بما هي حركة فكر ووعي بمقدورها أن تعبّر عن نفسها بصورة مطلقة، بمقدورها أن تصعد وأن تدور في أفلاك المطلق وأن تقول ما تريد بلا قيود، غير أن الحضور الحاسم للوجه الآخر أو توأم المطلق أي «الموثّق» الوطن، يعيد حركة ذلك المطلق إلى مرجعيته الناظمة، الوطن/الواقع، أي أنه هو المحدد لمدى اقتراب المطلق وابتعاده، عمقه وسطحيته، جديته وعبثه، الممكن والمستحيل، الهبوط والصعود، النذالة والكرامة، الاستسلام والمقاومة، الجرأة والجبن، الحرية والقيد، الوطن ونقيضه. هذه الحقيقة، أي العلاقة ما بين المطلق والنسبي هي خيط البناء الذي بقي يحكم حركة المجموعة بكاملها.

بقليل أو كثير من التأمل والتفكير نكتشف أن عيسى أبو جودة لا يكتب كترف أو كتمرين ذهني، كما لا يكتب نصوصاً افتراضية هلامية، فنحن لسنا أمام عمل عبثي أو سريالي أو مجرد بوح أو تفريغ نفسي، بل نحن أمام مشروع يعبر عن توتر وقلق وجودي عميق، ولهذا فهو بقدر ما يعبر عن الغضب فإنه في الوقت ذاته لا ينسى أن مهمته العميقة ليس فقط التعبير عن الغضب، أو نقد الواقع أو تفسيره بل الأهم إعادة بناء الوعي وصياغته، لهذا فإن النصوص كانت تشبه إشارات ضوئية تجبر القارئ على التوقف قبل أن يواصل الحركة، فهي تحاول بصورة ما إعادة بناء وعي وتنظيم مقارباتنا للواقع تجاه قضايا ومسائل في غاية الخطورة، الأمر الذي لا يحتمل العبث أو الخفة.

«للحقيقة وجهان»، هذا ما يقوله محمود درويش كتعبير عن إشكالية العلاقة ما بين الوعي والواقع والممارسة، أو لنقل جدلية العلاقة بين هذه المفاهيم والأبعاد.

هذه المعادلة بالضبط شكلت ركيزة منهجية في تفاعل المبدع عيسى أبو جودة مع الأسئلة والفرضيات والحقائق والتناقضات التي يعصف بها الواقع، حتى أصبح الامساك ببديهة الحقيقة عمل شاق ومرهق.

غير أن أبو جودة نجح ببراعة وذكاء في دفعنا للمرور في حقل الألغام الشاسع هذا دون أن ينفجر بنا، بل ومع الوصول إلى خط النهاية، نقف لنتنفس بعمق مع إحساس غامر بجمال الرحلة وجدواها، والأهم كم أنها كانت ضرورية في سياق محاولاتنا لإعادة وعي ذاتنا وصياغة مصائرنا بصورة أكثر وضوحاً.

لا أدري لم ذكرتني مجموعة عيسى أبو جودة هذه بقصيدة درويش الرائعة «خطبة الهندي الأحمر الأخيرة» التي يحاكم فيها ضمير وأخلاقيات الرجل الأبيض الذي أباد ملايين الهنود الحمر بلا رحمة.

في مجموعة «حمل المطلق على الموثق» أيضاً نحن أمام محاكمة ضارية وشاملة لكل ثقافة وممارسة الهبوط في واقعنا المشبع بالألم والقهر والخيبات والمقاومات المحبطة أيضاً.

لو استعرنا الفيزياء لوعي نظريات الضوء لقلنا أن اللون الأبيض هو التكثيف لكل ألوان الطيف، لهذا فإن مفهوم اللون الأبيض في نصوص عيسى أبو جودة كان بمثابة الخافية العميقة التي استند إليها ووظفها ببراعة مدهشة من أجل مقاربة الواقع بما هو حقائق ووعي وثقافة وسلوك، هنا نجد أنفسنا أمام عملية تفكيك رائعة للتناقضات، فـ الأبيض صناعة الحياة، حمالة أوجه، تربية البعيد النقيض.امتثال المبنى للمعنى، شقاء البعيد، أول النشيد، سلاحي الفردي، امتلاء الأضداد بما بات يشبهني، كل ما هو خارج دائرة الاتهام، فراغ الراية من النقيض الإشارة. الأبيض لجوء اللون العادي بالآخر الحيادي، فضيحة المطلق، الأبيض حالة حصار، نص قصيدة. الأبيض رفات الحضارة. أنا أول الواصلين وآخر العائدين، الأبيض فراغ يدي من الاستعارة، الأبيض ملح وماء، سفر الرحيل، صناعة الألم المطلق، دنو الإشارة الأعلى من الإشارة الأدنى، حتى بائعة الهوى لديها ما تصنع في الأبيض. الأبيض قاتل يلتقي بقتيل، يدنو القاتل من القتيل ويهجس، وددت لو قتلتك مرتين .

هكذا يواصل عيسى أبو جودة ملاحقة حركة الأبيض في جميع حالاته والتباساته مراوغاته، في حريته وعبوديته أيضاً، إنه هنا يقدم لنا تفكيكاً مدهشاً للتناقض، ففي الأبيض نقيضه، والأهم هنا هو أنه يجبرنا على تحديد عن أي أبيض نتحدث وأي أبيض نختار، فكرة غاية في الأهمية، ففي كل لون الشيء ونقيضه، فالأصفر مثلاً قد يكون حقل أقحوان أو برتقال، وقد يكون تعبيراً عن الشحوب، والأحمر قد يكون حقل حنون أو حبة كرز أو شفاه امرأة تضج بالإثارة وقد يكون تعبيراً عن مجزرة وحشية، والأسود قد يحمل بهاء الليل وفي اللحظة عينها قد يكون ظلام قبر موحش.

إذن، ما يريدنا عيسى أبو جودة أن نعيه هو أن نتحرك وأن نتجاوز عقلية التعميم، وأن نذهب إلى التحديد. فمن دون ذلك سيبقى العقل العربي مقيداً وخاضعاً للثنائيات القطعية ولغة الخطاب العام، الذي يقول كل شيء لكنه في الحقيقة لا يقول شيئاً.

هذه العملية الدقيقة تستدعي بالضرورة إخضاع كل شيء للتشريح المعرفي، بمعنى إعادة توليد المعنى من حركة الحالة والواقع، فكل هذه الهزائم والخيبات والعجز والبؤس والانحطاط والجهل ليست نبتاً شيطانياً، بل هي نتاج وعي وثقافة وبنى وممارسة، وبالتالي فان تجاوز هذا الواقع المثقل بالألم والعجز مشروط بتوفر الارادة لوعي الذات والواقع أولاً، ومن ثم تجاوز ثقافة وخطاب التبرير.

بهذا المعنى يمكن فهم ما يريد عيسى أبو جودة حين يقول: «الأبيض موتي وحيداً فوق أجمل شراع من فرط ما هو أبيض وحرّ كالمشاع». هذا يعني الدفع نحو التجاوز والانتقال من «حرب المواقع الثابتة أو الثورة السلبية إلى حرب الحركة» وفق تعبير غرامشي في كتابه كراسات من السجن إن جاز التعبير.

وغير ذلك ستبقى فكرة الحرية خاضعة لثقافة التسفيل وفق آلبرتو مورافيا والتي عبّر عيسى عن رفضها بقوله: «حريتي ليست ما دون خاصرتي».

بمعنى أن قراءة ووعي تناقضات الواقع بعمقها وحيويتها ليست ترفاً، إنما هو شرط للتجاوز، غير أن ذلك مشروط بوضوح البديل فـ«لا ملك اليوم سوى ما ملكت يداي، موتي حراً، فوق أحلى ضفيرة، بداية قصيدة».

هكذا يمضي عيسى أبو جودة في مجموعته وهو يبني بأناة ووعي متوقد فسيفساء الفكرة قطعة قطعة، وفي النهاية تتجلى اللوحة بكامل جمالها واكتمالها.

هذه العملية تتقاطع بصورة ما مع أعمال ناجي العلي التي اعتمد فيها اللونين الأبيض والأسود، أو الأسود على خلفية الأبيض المطلق، ومع أن عيسى أبو جودة يقوم بتفكيك الأبيض في مراوغاته وحالاته الملتبسة، في حين يصرّ ناجي العلي على ثنائية اللونين الأبيض والأسود، فإن الجذر العميق للمقاربتين يلتقي في النهاية، فناجي كان يرسم في مرحلة لا تحتمل العبث بالبديهيات أبداً، فأمام ضياع فلسطين وتشرده لم يكن يملك ترف المناورة وملاحقة مشاكسات وشغب الألوان. كان همه مشغولاً بتجميع الوعي الفلسطيني الذي تحطم وتشظى بفعل النكبة، كان يقف على حدود فلسطين ليعلن موقفه النهائي، موقف لا يقبل بربع وطن أو نصف وطن أو شبه وطن، فالأبيض والأسود بالنسبة إليه هو أعلان حاسم برفض المساومة والنسيان، كان يرفض الألوان لكي تبقى اللحظة في ذروة توترها ومأساتها.

فيما عيسى أبو جودة يذهب نحو الفكرة في سياقات جديدة وفي مواجهة تحديات جديدة أخطرها حالة الالتباس وميوعة اللغة واستخدام الخطاب والمواقف العامة لتبرير ما يجري من هبوط وتواطؤ وعجز، لهذا فإن مهمته كانت تفكيك هذه الالتباسات وإعادة تحليل الأبيض لكي نميز الفواصل والتخوم بين الرديء والأصيل، ذلك لأننا كثيراً ما نجد أن الجميع يتكلمون بذات اللغة العمياء على حد قول غسان كنفاني، أي اللغة العامة التي لا تحدد شيئاً، سواء صدرت عن اليسار أو اليمين أو الحاكم أو المحكوم، الأمر الذي يقود إلى إلغاء الفاصل بين من مع الوطن ومن ضده بين الكرامة والحرية ونقيضهما.

هذا ما حاول عيسى تجاوزه بإعادة لفت نظرنا إلى ضرورة وعي وتحديد ماذا نقصد بالضبط في كل ما نقوله ونتخذه من مواقف، هذا وفق رايي المتواضع جوهر فكرة عنوان المجموعة «المطلق لغتي والموثق وطني»، بمعنى أن اللغة إذا لم تكن تعني الوطن وتحرسه وتحميه على كل المستويات فالنتيجة المؤكدة هي ضياع الوطن والأنسان معاً، فـ«كم أسأنا رؤية الحياة حين رأينا القاتل يفتش العراة وغضضنا النظر».

في هذا السياق يأتي إلحاح عيسى على ضرورة إعادة وعي مفهوم الوطن «وطني أيا فتنة الحظ الشريد واللحن الطريد، وطني أيا دليلي البريء، الفائض عن حاجة الهامش الرديء، كلما ضاقت الأرض بالسماء كلما ازداد الطلب على الأحذية، هذا ما تقوله الجغرافيا، جغرافيا هانوي المرحلة»، بمعنى أن الوطن الذي لا يجد فيه أبناؤه خبزهم وكرامتهم، فإنه لا يعود وطناً بالمعنى المباشر أو بالمعنى المجازي الجميل. في هذه الحالة فإن من واجب الأبيض أن يعود ليمارس ثورته وتمرده على شكل «رسالة عاجلة، لحن أغنية وطلقة حاسمة»، وغير ذلك سنواصل الدوران في حلقات مفرغة حيث «في اللاحرب واللاسلم وفي حضور الرب، يصيبنا تناقض في الألفاظ» بمعنى تناقض ما بين المطلق والموثّق، ما بين الواقع والمتخيل، ما بين القول والممارسة، حينها ومرة أخرى يستدعي عيسى الأبيض في ذروة بهائه «الأبيض طلقة حاسمة، خيمة على قارعة النسيان وطني هو أو هي لغتي»، هكذا يتماهى الوطن واللغة.

وغير ذلك فإن «حق الفلسطينيين في تقرير المصير مثلاً، ليس ما قبل حدود سروالي القصير»، حينها سيأخذ الأبيض معنى آخر، ولن يكون سوى «ذباب مائدة السلام المقدس، أو قد يكون ، ممارسة العمل الاجتماعي، التطوعي، ممارسة المشروع التنموي، الفردي، تأمين الحاجة بالحاجة، والفاقة بالفاقة، خَيار الفكرة القديمة، ذبابة السلام، تاريخ الزحام، عربات طحين، روث وطين ونوافذ أقل، لا تفي بحاجة الكلام، كم أسأنا للحياة، عندما رأينا الزناة، يعرون العراة، لدعاة باسم الولاة ـ للهزيمة احتمالات إحداها سقوط المعطيات».

في سياق تدفق النصوص والأفكار واندفاعها كنهر هادر يقطع السهول حيناً ويصعد المنحدرات حيناً ليسقط على شكل شلال هادر من ارتفاع شاهق، ولكي تترسخ الفكرة فإن عيسى أبو جودة يعيد بإلحاح وعناد لازمة تحمل فكرة حاسمة، فكرة تخترق النص من البداية حتى النهاية وكأنه بذلك يريد أن ينقشها في الوعي نقشاً كي لا تضيع في غمرة الانفعال، هذه الفكرة متحركة، حيوية، متغيرة ولكنها لا تغادر ولا تقطع مع خافية النصوص:

«النهر في متناول الفكرة، الفكرة في متناول الحياة

الصفة في متناول الفكرة،الفكرة في متناول الحياة

موتي في متناول الفكرة، الفكرة في متناول الحياة

الهوية في متناول الفكرة، الفكرة في متناول الحياة

الأغنيات في متناول الفكرة، الفكرة في متناول الحياة

في منأى عن شؤون المبنى الزائد عن حاجة الغزاة».

هذا التكثيف والعناد الجميل يقيم معادلة شاهقة ما بين الواقع والمباشر النهر، الصفة، الموت، الهوية، الأغنيات أي الواقع الذي يعبر جسر الفكرة/ الوعي، ليذهب من هناك إلى الحياة بما هي انفتاح على احتمالات وخيارات لا حصر لها، من دون ذلك سيبقى الأنسان يدور في دوائر الاحباط والخيبة.

هكذا يكثف عيسى وبمهارة مثيرة حركة المعنى العالية في الأبيض ليجعل منها نقطة ارتكاز، يذهب منها نحو آفاق بعيدة، تتجاوز ضيق الأفق وبؤس اللحظة». الأبيض نقطة الارتكاز، فقدان القاعدة، القاعدة الواطئة، شأن الإيجاز.

ـ أسوأ الأنبياء، من يلقي باللائمة على النخيل، في طريقه إلى السماء. الأبيض، ضياق الراية بالعبارة، العبارة المفارقة. زنزانتي وطني، والبندقية حرية طارئة.

بالتأكيد هناك الكثير مما يمكن الوقوف أمامه في هذه المجموعة سواء على صعيد الأفكار أو اللغة أو جماليات النص، وبالتالي فإن هذه القراءة العاجلة ليست سوى محاولة للتفاعل مع أبعاد هذه النصوص وإلقاء الضوء على عمل رائع وكاتب يستحق الاحترام والاحتفاء.

عيسى أبو جودة وحالة الاشتباك بين «المطلق» و«الموثّق»… اللغة والوطن! Reviewed by on . نصّار إبراهيم «الأبيض تربية العصيّ القصيّ، تأنّيث الزمن بالإشارة كلّ ما هنالك تحت طائلة المتاح النهر في متناول الفكرة، الفكرة في متناول الحياة في منأى عن شؤون ا نصّار إبراهيم «الأبيض تربية العصيّ القصيّ، تأنّيث الزمن بالإشارة كلّ ما هنالك تحت طائلة المتاح النهر في متناول الفكرة، الفكرة في متناول الحياة في منأى عن شؤون ا Rating:
scroll to top