الإثنين , 11/12/2017

العدد:2534 تاريخ:11/12/2017
Home » Article » التكنولوجيا الذكيّة تزيد من الانجذاب نحو المطالعة… و«السلايم» عدوّ الكتاب!

يعجّ بها معرض بيروت العربي الدولي للكتاب... واستخدامها بشكل صحيح يؤدّي إلى نتائج مذهلة
التكنولوجيا الذكيّة تزيد من الانجذاب نحو المطالعة... و«السلايم» عدوّ الكتاب!

ديسمبر 7, 2017 ثقافة وفنون تكبير الخط + | تصغير الخط -

رنا صادق

يمرّ قربها الطفل، تجذبه، تلفت نظره وتغريه كي يحصل عليها. هي واحدة من الألعاب، إن جازت تسميتها، المؤذية وغير المفيدة لصحّة الأطفال، وفيها كلّ الضرر. انتشرت هذه السنة بكثرة في زوايا بعض دور النشر والمكتبات في معرض بيروت العربي الدولي للكتاب في دورته الـ61.

هذه اللعبة، لزجة وطريّة، وعبارة عن مادّة مركّزة باللون الأخضر، لكنّها تباع بألوان مختلفة، ومادتّها الأساسية هي صمغ غوار، تعرف بِاسم «سلايم». تباع «سلايم» عادةً ضمن علبة على شكل حاوية القمامة. كما صُنعت ألعاب باستخدام «سلايم» على شكل الحشرات والعيون والديدان حتّى.

خطيرة هذه المادة اللزجة على الأطفال، لكنّ الأخطر من ذلك أن تُعرض في معرض مخصّص لتشجيع الأطفال والطلّاب على القراءة، وزيادة مهاراتهم اللغوية والحسّية والفكرية. فكيف؟ ولماذا انتشرت هذه المادة هذه السنة في المعرض، وما الغرض منها؟

حيلة تجارية وُضعت لسببها الألعاب المضرّة أو غير المفيدة في معرض الكتاب، التي لا تمتّ إلى الكتابة والقراءة بِصِلة، فبات الأمر يحتاج إلى دراسة معمّقة من قبل الهيئة القيّمة على المعرض، ومن قبل دور النشر.

«البناء» أجرت جولة أخرى في المعرض للتعرّف إلى المواد والألعاب التي تنشر في الدور على طول المعرض وعرضه، المفيدة منها للقراءة… والمضرّة.

قبل الغوص في تفاصيل التقرير، كان لا بدّ من التوضيح أنّ المعرض قد امتلأ بأدوات وألعاب لا تحفّز مهارات الطفل الإدراكية والحسّية والنظرية. لا بل أنّ تواجدها عبارة عن حيلة لجذب الأطفال كون هذه الألعاب ليست بدائية إلى حدّ ما. لذا، وجب السؤال عن سبب انتشار الألعاب «الغبية» في المعرض، خصوصاً تلك التي تحدّ من فكر الطفل وخياله على عكس الكتب.

بدايةً، الأدوات والألعاب التي تعمل على التركيز، حلّ المشكلات، ربط الأطراف ببعضها ووصلها بطرق محدّدة. أو الألعاب التي تنمّي القدرة على الإبداع وتنمية الذاكرة، من شأنها أن تندرج ضمن الوسائل المحفّزة للأطفال على استخدام العقل بالطرق السليمة، من دون إضاعة الوقت، والإفادة منها عبر تشغيل الحسّ البصري من خلال استرجاع مراحل العمل خطوة بخطوة.

إلى ذلك، انتشرت في المقابل أدوات كثيرة تحفزّ على القراءة وتنمّي الذاكرة، من خلال الكتب الرقمية أو الألعاب والقطع المفكّكة التي تعمل على الطاقة الشمسية، أو من خلال حقائب التعلّم التي تحتوي على دلائل وبوسترات وألواح بلاستيكية تشجّع الطفل على الدراسة والاجتهاد عبر طرق جديدة مسليّة.

بات الطفل اليوم يتطوّر مع تطوّر الوقت، لم يعدّ يجلس ساعات طويلة لحفظ الدرس أو قراءة مقاطع الاستظهار. ففي عصر توفّر السرعة والتكنولوجيا حوله، من الطبيعي أن يتأثر بذلك ويرغب في الابتعاد عن القراءة والكتب.

لذا، خلال الجولة في المعرض، حاولنا اكتشاف الطرق والأساليب الجديدة في الدراسة، والطرق الحديثة للتحفيز على القراءة، وطرح الكتاب على أنّه مادّة متطوّرة تتفاعل مع الطفل، وليست مادّة جامدة باهتة.

رويداً رويداً دخلت التكنولوجيا إلى بيوتنا من دون استئذان، شجّعت الجيل الجديد على حبّ السرعة، السهولة من دون أي مجهود ما يركن عقل الطفل جانباً لاستخدام حواسّه بطريقة آلية.

مزنّر

«البناء» التقت علا مزنّر، وهي أستاذة لغة فرنسية للصفوف الأساسية، التي أوضحت أنّ التكنولوجيا لا تحقّق النتيجة كالتي يحقّقها الكتاب، لأنّ الطالب عندما يكون لديه بحث يذهب إلى المكتبة للحصول على المعلومات بنفسه، هكذا يعتاد عقله على العمل دائماً. لكنّ التكنولوجيا تعطيه المعلومات «بكبسة زرّ» من دون بذل أيّ مجهود، ومن دون أيّ تعب، ما يعوّد العقل على الخمول.

لذّة الكتاب كما تشرحها مزنّر هي في الاستكشاف والتعرّف، على صعيد الثقافة، والعمل الذهني. كما أنّ التواصل المباشر مع الكتاب فيه استمتاع حقيقيّ في التركيز على الأفكار وتدوين الملاحظات وتسليط الضوء عليها.

كما أضافت: هذا الجيل لا حماس لديه كجيل التسعينات في التعرّف إلى الألعاب والأدوات التي تحتاج إلى الذكاء. في ظلّ المكننة نجد الطفل يحبّ ألعاب السرعة والعنف، وهذا الأمر يأتي بسبب الاختلاط بين الحضارات الغربية والشرقية بسبب التكنولوجيا التي تفرض نفسها بشكّلٍ قويّ وسريع.

تشير مزنّر إلى أنّ من المهمّ تعليم الطفل من عمر تأسيسه وبناء شخصيته الأساسية، أي إلى عمر سبع سنوات، من خلال تشبيع رغبة القراءة عند الطفل، ومسك الكتاب، والقراءة قبل النوم قليلاً، تدريجياً، وإعطائه الوقت الكافي.

وتضيف: كمعلّمة، أتّبع أسلوبين لتحفيز الطلّاب على القراءة. الأوّل من خلال المطالعة التي يقوم بعدها الطفل بتقديم ملخّص صغير عن كلّ ما قرأه، والشخصيات، أو استخلاص مفردات معيّنة من النصّ. المهمّ هنا تقديم تقرير عن الكتاب من خلال استكشافه، ويكافَأ الطالب الذي ينجز التقرير.

أمّا الأسلوب الثاني، فيتمثّل بساعة المطالعة في الأسبوع. أقرأ وإياهم جزءاً من قصة معيّنة، تتبعها محادثة وإجابة عن الأسئلة بطريقة خفيفة تشجعهّم على معرفة التفاصيل الباقية من القصّة ومتابعتها. بذلك نتمكّن من تحقيق جزء بسيط في تفعيل دور القراءة والكتاب في حياة الأطفال.

الروبوت الآليّ

يعرف هذا الروبوت الآليّ بذكائه وتطوّره. لكنّ ما يميّزه عن غيره، بكونه فريداً. في حين أنّ الطفل بعمر 8 ـ 9 سنوات يحصل على قطع منه مفكّكة تحتاج إلى التركيب. ويكون عبارة عن آلة أو مركبة، يستطيع الطفل تركيبها، ثم يتطوّر إلى مراحل لاحقة في تركيب القطع الدخلية. يعمل من خلال تطبيق على الهاتف، بعدئذٍ العمل على برمجة الروبوت. هذه اللعبة يمكن القول إنها تشغّل الذاكرة والعقل، وتعمل على الجانب الذكائي لدى الطفل، إذ تسمح له بخلق مادة وبرمجتها مع مرور الوقت إذا ما تلقّى الطفل التدريب اللازم بالعمر المحدّد.

كما أنّ هناك ألعاباً بلاستكية بأشكال عدّة، يمكن للطفل أنّ يصنع الشكل الذي يريده من خلالها، ويعمل المحرّك فيها على الطاقة الشمسيّة.

أمّا الـ«تلسكوب» المتطّور الذي يوضع على عدسته جهاز الهاتف، فيستطيع أنّ يعطي الصورة بوضعية ممتازة وكبيرة، تسمح لمستخدمه أنّ يتعرّف إلى كل ما يدور حوله في السماء.

«سوروبان»

يتعلّم الطفل على «سوروبان» أو المعداد مبادئ الحساب، من عمر أربع سنوات، من الجمع والطرح إلى القسمة والضرب. تتألف هذه الآلة من حبوب ملوّنة مقسمومة من واحد إلى أربعة، تفصل الحبوب عن بعضها عند الحبّة التي تحمل رقم خمسة. وهكذا يبدأ الطفل بتعلّم قواعدها تدريجياً، حتى يصبح الطفل قادراً على أن يقوم بالحساب العقلي والذهني.

هذه الآلة تدرّب العقل، أكثر ما هي مادة تدرّب على الحساب وتقويّ الطفل بالرياضيات. إلّا أنّها في الدرجة الأولى تمرين للذهن والذاكرة. وفي لبنان عدد من المراكز التي تدرّب الأطفال على العمل بهذه الآلة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ المعداد هو آلة حاسبة، والتي وفقاً لعدد من المؤرّخين، اخترع في بلاد ما بين النهرين منذ نحو 4500 سنة، على الأقل في شكله البدائي، ثم أخذه الصينيون والرومان قبل مطلع القرن الأول.

هناك عدد من البلدان المتقدّمة مثل اليابان والصين وبعض البلدان الغربية تعلّم كيفية استعمال هذه الآلة في المدارس، إضافة إلى استعمالها الفعلي في كثير من المجالات عوضاً عن الآلة الحاسبة الإلكترونية، بصفة عامة تطوّرت لوحات المعدادات على مرّ العصور حتى الوصول إلى المعداد الحديث «Soroban» عام 1930.

القلم التعليميّ الناطق

أثناء الجولة في المعرض، تعرّفت «البناء» في جناح «دار المستقبل الرقمي» إلى القلم التعليمي المبرمج. وهو عبارة عن ابتكار جديد لتعليم القراءة أو اللغة بطريقة تعليمية تفاعلية مسليّة. القلم التعليمي الناطق يعمل على الكتب المحدّدة التي جهّز من أجلها، على الطالب فقط الإشارة إلى الكلمة بالقلم التعليمي فينطق القلم ويستمع الطفل، ويتعلّم المحادثة والحوار، الكتابة والقراءة، اللغة، كيفية النطق الصحيح للكلمات والأحرف، كلّ هذه الفوائد تسمح وتسهّل على الطالب القراءة من دون مساعدة أحد، كما تخفّف من الملل أثناء الدراسة، لا بل تشجّعه على القراءة والمتابعة.

كما يفيد القلم التعليمي المبرمج في المناهج الحديثة في التعليم، ويعتبر ميسّراً يراعي ميول المتعلّم النفسيّة والذهنية والثقافية الخاصة به. فإن استخدام تقنية القلم الناطق لتيسير التعلّم بحيث يتمّ دمج الصوت بالنصّ مباشرةً، يسهّل على الأطفال عملية التعلّم الذاتي، إضافة إلى الرسوم الجذّابة وإخراج أنيق يتلاءم مع طبيعة المادة، واحتواء الكتب على تمارين وتدريبات متعدّدة تطوّر مهارات الطالب اللغوية وتغذّيها.

عُلب وكتب ثلاثية الأبعاد

كما أنّ هناك علباً مخصّصة لتعلّم أيّ لغة لا سيما الإنكليزية، والتي من شأنها أن تطوّر المهارت والأهداف كما تهدف إلى إعداد الطلّاب لإجراء IELTS واجتيازه. يتضمّن كل برنامج من هذه السلسلة شكلاً مختلفاً من مهارات النطق والاستماع والقراءة والكتابة. إذ تحتوي العلبة على مجموعة كتب ترافقها أقراص DVD .

أمّا للصغار فهناك حقائب للتعليم مجهّزة بالبطاقات التعليمية والكتب ثلاثية الأبعاد والأشكال الثنائية وثلاثية الأبعاد، والأحرف النافرة التي من شأنها أن تساعد في التعلّم وتسهّل عمليته.

كلّ ما ذكر في ما سبق هو عبارة عن الأدوات الجديدة المبتكرة تعرّفنا إليها خلال الجولة في المعرض، وهذه الأدوات أو حقائب التعلّم دخلتها التكنولوجيا الحديثة الذكية، ويتم تخصيصها في خدمة مبادئ التعلّم والإدراك.

ما هذا؟

وبالعودة إلى الألعاب التي لا تنمّي أيّ مهارات لدى الأطفال، والتي هي فعلياً غير مهمّة للطفل، فتعود أسبابها إلى الاستخفاف بأهمية تحقيق وتوفير جوّ عام من التعلّم على معرض الكتاب، والعمل على جذب الأطفال من خلالها، أي لهدف تجاريّ بحت. لذا نأمل في السنة المقبلة أن تكون إدارة المعرض قد استدركت هذا الموضوع، ووضعت الحلول له قبل تفاقم مشكلة القراءة عند الأجيال.

التكنولوجيا الذكيّة تزيد من الانجذاب نحو المطالعة… و«السلايم» عدوّ الكتاب! Reviewed by on . رنا صادق يمرّ قربها الطفل، تجذبه، تلفت نظره وتغريه كي يحصل عليها. هي واحدة من الألعاب، إن جازت تسميتها، المؤذية وغير المفيدة لصحّة الأطفال، وفيها كلّ الضرر. انت رنا صادق يمرّ قربها الطفل، تجذبه، تلفت نظره وتغريه كي يحصل عليها. هي واحدة من الألعاب، إن جازت تسميتها، المؤذية وغير المفيدة لصحّة الأطفال، وفيها كلّ الضرر. انت Rating:
scroll to top