الثلاثاء , 22/05/2018

العدد:2657 تاريخ:22/05/2018
Home » Article » عذرا يا سماحة المفتي ولكن…

عذرا يا سماحة المفتي ولكن...

مايو 16, 2018 أولى تكبير الخط + | تصغير الخط -

عبد الحميد فاخوري

أنت تعلم الودّ الذي أكنه لك منذ زمن بعيد. وفي الانتخابات النيابية الأخيرة كنت أنتظر من سماحتكم الوقوف على الحياد في انتخابات بيروت الثانية إذ أنّ المتنافسين على مختلف اللوائح من المسلمين السنّة يدينون لك بالولاء الديني باعتبار أنّ دار الفتوى تمثلهم جميعاً. بيد انني فوجئت بكلمتك التي ألقيتها عندما زارك الرئيس سعدالدين الحريري بتاريخ الرابع من الشهر الحالي، التي إن دلت على شيء فإنما تدلّ على انحياز كامل للحريري عندما قلت: «وأقول لك لا تخف ولا تقلق، أنا معك، وعلماء لبنان معك».

إنني كمواطن لبناني مسلم سني أعتقد بأنّ انحيازك للحريري يناقض مبدأ الحياد ويعني تمييزاً واضحاً ضدّ جميع المسلمين السنة الذين ترشحوا في لبنان على اللوائح الأخرى، لذلك فإنني أرى أنك ألحقت ضرراً فادحاً بدار الافتاء التي من المفروض أن تَجْمَع لا أن تُفَرِّق وأن توحِّد لا أن تُقَسِّم، وبناء عليه فإنني أدعوك، بكلّ احترام، أن تتخذ الاجراءات اللازمة لتصحيح ما علق في أذهان كثير من المسلمين السنة في لبنان نتيجة كلمتك التمييزية الآنفة الذكر.

عذرا يا سماحة المفتي، لكن الساكت عن الحق شيطان أخرس.

عذرا يا سماحة المفتي ولكن… Reviewed by on . عبد الحميد فاخوري أنت تعلم الودّ الذي أكنه لك منذ زمن بعيد. وفي الانتخابات النيابية الأخيرة كنت أنتظر من سماحتكم الوقوف على الحياد في انتخابات بيروت الثانية إذ عبد الحميد فاخوري أنت تعلم الودّ الذي أكنه لك منذ زمن بعيد. وفي الانتخابات النيابية الأخيرة كنت أنتظر من سماحتكم الوقوف على الحياد في انتخابات بيروت الثانية إذ Rating:
scroll to top