الأحد , 19/08/2018

العدد:2679 تاريخ:18/08/2018
Home » Article » حفيدتي لين وشمعتها السابعة

حفيدتي لين وشمعتها السابعة

يونيو 13, 2018 أخيرة تكبير الخط + | تصغير الخط -

يكتبها الياس عشي

اليومَ يحلو لي الكلامْ

عن ضحكةٍ ذاتِ رنينْ

لطفلة اسمُها لينْ

فأنسى رصانةَ الكبارْ

وحكمةَ الكبارْ

وأعودُ نقياً كالصغارْ

خذيني

يا حفيدتي الجميلةْ

إلى ملعبك الساحرْ

إلى غرفة ألعابكْ

إلى أشيائك الصغيرةْ

ورسوماتكِ..

إلى أقلامٍكِ ودفاتركْ

إلى عالمك الخرافي الجميلْ

عرّفيني على دُماكِ

واحدةً.. واحدةْ

وعلى لوحاتك

واحدةً.. واحدةْ

ربما.. ربما

تزرعين بين أصابعي

قلماً ملوناً

كي أكتبَ للأطفالْ

كما كنتُ

قبل أن يصادرَني

الكبارْ

سبعُ سنواتٍ

مضت

سبعٌ هي الأجملُ والأنقى

في سنواتيَ الطويلةْ..

فأنتِ يا حفيدتي

ويا أميرتي الصغيرةْ

تعيدين عرض شريط

ابتلعته الذاكرة

شريطٍ لطفولة ابنيَّ

زيادٍ وليالْ

شكراً للينَ الصغيرة

التي صارت أميرة.

حفيدتي لين وشمعتها السابعة Reviewed by on . يكتبها الياس عشي اليومَ يحلو لي الكلامْ عن ضحكةٍ ذاتِ رنينْ لطفلة اسمُها لينْ فأنسى رصانةَ الكبارْ وحكمةَ الكبارْ وأعودُ نقياً كالصغارْ خذيني يا حفيدتي الجميلةْ يكتبها الياس عشي اليومَ يحلو لي الكلامْ عن ضحكةٍ ذاتِ رنينْ لطفلة اسمُها لينْ فأنسى رصانةَ الكبارْ وحكمةَ الكبارْ وأعودُ نقياً كالصغارْ خذيني يا حفيدتي الجميلةْ Rating:
scroll to top