الأحد , 18/11/2018

العدد:2703 تاريخ:17/11/2018
Home » Article » من هنا وهناك

من هنا وهناك
تكريم الفائزين في مسابقة غسان كنفاني في بعلبك

يوليو 12, 2018 تكبير الخط + | تصغير الخط -

نظّم «اللقاء الوطني ضدّ التطبيع» وحملة «مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان»، حفل توزيع الجوائز لطلاب مدارس: «الشروق»، «مودرن إنترناشونال سكول»، و«الحكمة»، الفائزين في مسابقة غسان كنفاني، وذلك في مبنى اتحاد بلديات بلعلبك، بحضور رئيس قسم المحافظة دريد الحلاني ممثلاً محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، وبرعاية رئيس الاتحاد نصري عثمان.

وأشار عريف الحفل حسن كسر، إلى أن الانطلاقة كانت برفع شعار بعلبك ضدّ التطبيع، رفضاً لمشاركة أيّ فنان في المهرجانات إذا كان أحيا حفلة في الكيان الصهيوني. ورأينا أن نوسّع دائرة النضال على المستوى الوطني، فكان اللقاء الوطني ضدّ التطبيع.

وتحدّث عثمان فقال: إن «إسرائيل» شرّ مطلق وغدة سرطانية يجب إزالتها من الوجود، فلن يكون أي استقرار في المنطقة طالما «إسرائيل» موجودة، ولا مكان في لبنان لكلّ من تسوّل له نفسه التطبيع مع العدوّ «الإسرائيلي».

وتحدّث مهند سليمان بِاسم «اللقاء الوطني ضدّ التطبيع» فقال: نريد لبنان المقاوم المنتصر أبداً والمنتصر حتماً، ونؤمن أن خيارات الشعوب هي التي يجب أن تكون خيارات الحكام، ونعدكم بأن نبقى العين الساهرة لمنع كل مظاهر التطبيع وأشكاله.

وألقى د. سماح إدريس من جهته كلمة حملة «مقاطعة داعمي إسرائيل»، فأوضح أن للمسابقة ثلاث سمات: مواجهة التطبيع الثقافي، الترويج لمقاطعة الشركات الداعمة لـ«إسرائيل»، وأن تبقى القضية الفلسطينية حاضرة في مدارسنا. وتهدف المسابقة إلى بثّ ثلاث قيم في وجدان طلابنا: أهمية امتلاك السلاح في عملية التحرير، وربط السلاح بالإرادة والوعي، وربط الكفاح الوطني بالكفاح من أجل العيش اليومي، وبالتالي ربط التحرّر الوطني بالتحرر الاجتماعي.

وختاماً، قدّمت الفنانة التشكيلية خولة الطفيلي لوحة من إبداعاتها إلى عثمان، وتم توزيع الدروع التكريمية على مدراء المدارس المشاركة والطلاب الفائزين.

أمسية فنّية لخالد مزنّر في معبد باخوس

قدّم الموسيقيّ خالد مزنّر أمسية في رحاب معبد باخوس في قلعة بعلبك الأثرية، ترافقت مع مشاهد مختارة من فيلم «كفرناحوم» للمخرجة نادين لبكي، الحائز على جائزة «JURY PRIZE» في مهرجان «كان» السينمائي بدورته الحادية والسبعين أيار الماضي. وقد خصّص ريع الحفل الموسيقي الغنائي السينمائي لدعم مهرجانات بعلبك الدولية، تمهيداً للافتتاح الرسمي في العشرين من الشهر الحالي مع «بعلبك تتذكّر أمّ كلثوم».

وعلى مدى يقارب الساعتين، أمتع الفنان مزنّر في موسيقاه المفعمة بالمشاعر والنابضة بالحياة، الحضور الذي تقدّمهم محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر ورئيسة لجنة مهرجانات بعلبك الدولية نايلة دي فريج ورئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس.

وشارك مزنّر عزفاً وغناءً وتعريفاً إلى جانب الأوركسترا بقيادة المايسترو الفرنسية ماري جان سيريرو ونخبة من الموسيقيّين، أمثال الأوكرانية آناستازيا بيترشاك على الفيولون وعازف الأوكرديون ماريو ستيفانو بيترودارك وموسيقيّين أفارقة.

استحضرت توليفة مزنّر موسيقاه التصويرية للأفلام الثلاثة التي أخرجتها زوجته نادين لبكين: «كراميل» و«هلّأ لوين» و«كفرناحوم»، فجمعت بألحانها ما بين الموسيقى الكلاسيكية الغربية واللمحات الشرقية، خصوصاً مع أوتار القانون والأنغام الأفريقية والأجواء الاحتفالية الدينية التي بدت من خلال مشاركة فرقة «كورال القديسة رفقا» بردائها الملائكي الأبيض، المتحلقة في أعلى المسرح حول شموع مضاءة، أضفت لمسة رومنسية على المشهد، وأدّت فنانة سورية بصوتها الأوبرالي الشجي خمس أغنيات «سكر بنات»، «مرايتي»، «يمّي»، «حشيشة قلبي»، و«يمكن لو في بيني وبينك حكي كنا حكينا»، ومن المقطوعات الرائعة «رقصة الموت»، «تانغو»، «كراميل»، «مشكل» و«وينو الحلو؟».

وعلى جدار معبد باخوس في أعلى المسرح، ترافق مع الحفل الموسيقي عرض مشاهد من فيلم «كفرناحوم» الذي يسلّط الضوء على معاناة طفل سوري نازح هجّرته الحرب وسوء تعاطي أسرته، وبعد اضطراره إلى العيش وسط ظروف قاسية وصعبة، تمرّد على انتهاك حقوقه الإنسانية ووصل به الأمر إلى مقاضاة والديه.

وحرص مزنّر على توجيه التحية للمشاركين بالعمل عزفاً وغناءً فرداً فرداً، وخصّ بتحاياه رئيسة لجنة مهرجانات بعلبك نايلة دي فريج والإعلامية زينة صفير. وخلال الحفل طلب من زوجته لبكي وولديهما ومن بطل فيلم «كفرناحوم» الفتى زين يونس، الصعود إلى المسرح لمشاركته فرحة النجاح ولنيل نصيبهم من تصفيق الجمهور.

رائد خليل ينال فضّية مهرجان «فري كارتونز ويب» للكاريكاتير

نال فنّان الكاريكاتير، السوريّ رائد خليل الجائزة الفضية في مهرجان «فري كارتونز ويب» الدولي السادس عشر في الصين، وسط مشاركة واسعة من عشرات الدول.

وتحكي لوحة الفنان خليل عن ثقافة الخوف حيث صوّر هذه الحالة بوضع كاميرا مراقبة على رقبة النعامة التي تغرس رأسها عادة في الرمل عندما يداهمها الخطر، لتحمل اللوحة دلالات وإسقاطات متعدّدة.

وذهبت الجائزة الكبرى في المهرجان إلى البولوني مارسين بونداروفيتش، والأولى مناصفة لبوسينس فيليب من بلجيكا والصينيّ لي هاي فنغ.

والجدير ذكره أن الفنان خليل نال الشهر الفائت عدداً من الجوائز الدولية من صربيا وأوكرانيا وتركيا وآخرها الجائزة الأولى في رومانيا.

كلوني يتعرّض لحادث سير في سردينيا

أفادت أنباء أنّ النجم الهوليوودي جورج كلوني، أصيب في حادث اصطدام سيارة بدرّاجته في مدينة سردينيا الإيطالية.

ووفقاً لوسائل الإعلام الإيطالية، فقد كان الممثل على الطريق في كوستا كورالينا في سردينيا عندما وقع الحادث.

ويتواجد كلوني في مدينة سردينيا لتصوير وإنتاج وإخراج مسلسل تلفزيوني قصير بعنوان «Catch 22»، وتظهر الصُّوَر الأولية للحادث تحطّم زجاج السيارة، مع وجود مطفأة حريق على الطريق، من دون أن يظهر أيّ شخص من طرفَي الحادث.

وبحسب صحيفة «La Nuova» الإيطالية، فقد تمّ نقل النجم السينمائيّ إلى غرفة الطوارئ في مستشفى «جون بول الثاني»، حيث كشفت الصحيفة أنه أصيب بكدمات طفيفة في الحوض وإحدى الساقين وذراعيه، إلا أنّ حالته ليست خطيرة.

ويعتَقد أنّ كلوني قد غادر المستشفى عبر مَخرج جانبيّ وفقاً لوسائل إعلام محلية.

من هنا وهناك Reviewed by on . نظّم «اللقاء الوطني ضدّ التطبيع» وحملة «مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان»، حفل توزيع الجوائز لطلاب مدارس: «الشروق»، «مودرن إنترناشونال سكول»، و«الحكمة»، الفائزين ف نظّم «اللقاء الوطني ضدّ التطبيع» وحملة «مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان»، حفل توزيع الجوائز لطلاب مدارس: «الشروق»، «مودرن إنترناشونال سكول»، و«الحكمة»، الفائزين ف Rating:
scroll to top