السبت , 22/09/2018

العدد:2704 تاريخ:22/09/2018
Home » Article » بلدية الغبيري و «أشد» تكرّمان الطلاّب الفلسطينيّين الناجحين

بلدية الغبيري و «أشد» تكرّمان الطلاّب الفلسطينيّين الناجحين

يوليو 13, 2018 أولى تكبير الخط + | تصغير الخط -

برعاية رئيس بلدية الغبيري معن منير خليل وحضوره، وتحت عنوان «بالعلم نرسم طريق عودتنا» وبحضور حشد كبير تقدّمه مسؤول الجبهة الديمقراطية في لبنان علي فيصل، ووفود من الأحزاب والقوى والفصائل الفلسطينية والفاعليات التربوية والاجتماعية والاختيارية، نظّم اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني «أشد» والتجمع الديمقراطي للعاملين في «أونروا» احتفالاً تكريمياً للطلاب الفلسطينيين الناجحين في الشهادات الرسمية، وذلك في قاعة المركز الثقافي لبلدية الغبيري «رسالات» والتي غصّت بمئات الطلاب الناجحين والمتفوّقين.

بدأ الاحتفال بالنشيدين اللبناني والفلسطيني ثمّ الوقوف دقيقة صمت تحية للشهداء، فكلمة ترحيبية من عضو قيادة الاتحاد في بيروت هديل قدورة. بعدها ألقى خليل كلمة هنّأ فيها الطلاب الناجحين، معتبراً انّ نجاحهم وتفوّقهم هو انتصار للقضية الفلسطينية ولنضال الشعب الفلسطيني الذي يقاوم بكلّ الوسائل من أجل استعادة حقوقه المشروعة…

وقال: «علمكم هو سلاح من خلاله تعبّدون طريق العودة، فالحرب مع العدو الاسرائيلي هي حرب عسكرية وهي حرب أدمغة أيضاً. وبنجاحكم وتفوّقكم توجّهون صفعة للعدو الإسرائيلي وتقدّمون هدية لأرواح الشهداء في فلسطين ولبنان».

وختم خليل موجّهاً التحية إلى المنظّمين على لفتتهم الكريمة تجاه المناضل الفلسطيني الشهيد أحمد مصطفى «الذي عرفته بلدية الغبيري مناضلاً صلباً ساعياً لنسج أفضل العلاقات الفلسطينية اللبنانية».

ثم ألقت المعلمة ناهد قدورة كلمة باسم التجمع الديمقراطي للعاملين في «أونروا» فهنّأت الطلاب وتوجّهت بالشكر لكلّ الهيئات التعليمية والمعلّمين وأولياء الأمور الذين بذلوا جهوداً كبيرة تكللت بالنجاح الكبير للطلاب.

وباسم المكرّمين شكرت الطالبة ناريمان الشيخ راعي الاحتفال واتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني على «تكريمهم واهتمامهم بالتحصيل العلمي للطلاب».

أما كلمة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني، فكانت لعضو المكتب التنفيذي للاتحاد محمد حسين، الذي استهلّها شاكراً رئيس بلدية الغبيري لرعايته الاحتفال، ثمّ توجّه بالتحية لروح الشهيد القائد أحمد مصطفى، مشيداً بـ«مسيرته النضالية والكفاحية، معتبراً رحيله خسارة كبيرة لشعبنا وللطلاب ولكلّ أبناء المخيمات».

وهنّأ الطلاب الناجحين مؤكداً انّ نجاحهم وتفوّقهم هو «دليل على إصرار الشعب الفلسطيني لبناء مستقبله واستكمال مشوار نضاله بكلّ الوسائل وأوّلها سلاح العلم».

واختتم الاحتفال بباقة من الأغنيات الوطنية قدّمها الفنان وسام حمادة، ثم قُدّمت دروع تكريمية لخليل ولعائلة الشهيد مصطفى، ووزعت الشهادات والجوائز على الناجحين والمتفوّقين، والذي ناهز عددهم 500 طالب وطالبة من المرحلتين الثانوية والمتوسطة.

بلدية الغبيري و «أشد» تكرّمان الطلاّب الفلسطينيّين الناجحين Reviewed by on . برعاية رئيس بلدية الغبيري معن منير خليل وحضوره، وتحت عنوان «بالعلم نرسم طريق عودتنا» وبحضور حشد كبير تقدّمه مسؤول الجبهة الديمقراطية في لبنان علي فيصل، ووفود من برعاية رئيس بلدية الغبيري معن منير خليل وحضوره، وتحت عنوان «بالعلم نرسم طريق عودتنا» وبحضور حشد كبير تقدّمه مسؤول الجبهة الديمقراطية في لبنان علي فيصل، ووفود من Rating:
scroll to top