الأربعاء , 19/12/2018

العدد:2705 تاريخ:19/12/2018
Home » Article » ويغنّي الحمام: عالبال بعدك يا سهل حوران!

ويغنّي الحمام: عالبال بعدك يا سهل حوران!

يوليو 14, 2018 أخيرة تكبير الخط + | تصغير الخط -

نصار إبراهيم

جنوباً… جنوباً… على مدى السهول في حوران يستيقظ الحمام ينفض عن ذاته الندى فجراً ويغني للقمح: «عالبال بعدك يا سهل حوران… شرشف قصب ومطرّز بريحان…». ثم يحطّ الحمام قرب سارية علم يرفرف عند حدّ الوطن.

حين ارتفع العلم السوري ناهضاً في المدى وراح يرفرف بكامل عزّته وجماله على معبر نصيب غمرتني فرحة ودمعة تشبه ابتسامة…

لقد مرّت سبع سنوات صعبة قاسية ومريرة… دامية ومؤلمة حتى وصلنا إلى هذه اللحظة الجميلة… سبع سنوات كان الأمل فيها يشبه ومضة تضيء بعيداً كنجمة في السماء.. كانت سورية محاصرة بقطعان الضباع والضواري، ينهش لحمها اللصوص والسفلة والقتلة والغزاة… كان رهان الضباع أن تسقط سورية فتسقط معها أمنيات العرب البسطاء جميعاً… وبهذا تستحيل أوطان العرب مزارعَ للصوص وسماسرة النفط.

لكن الذي كان هو أنّ سورية وقفت وتأمّلت ذاتها وماضيها.. نظرت إلى حاضرها… ثم أطلقت عينيها الحالمتين إلى أيامها المقبلة… وفي غمرة الاشتباك الضاري استنهضت كلّ ما لديها، فأطلقت خزينها الهائل من الوعي والكرامة والبسالة والجرأة… عادت إلى أوّل الوعي وأوّل الروح وأوّل التاريخ وراحت تقاوم وتقاتل كإلهة أسطورية لا تعرف معنى اليأس أو الهزيمة أو الاستسلام… فقط المقاومة حتى الانتصار.

تلك هي سورية التي تختار دائماً أقدارها العالية والعميقة في لحظات التاريخ الفاصلة… فكان أن أعلنت من أقصاها إلى أقصاها إنْ هي إلا حرب وجود… تكون بعدها أو لا تكون… ومعها نكون أو لا نكون…

لهذا لم تخذل سورية ذاتها ومَن اختارها حتى في أشدّ اللحظات هولاً والتباساً… فصمدت وقاتلت بالوعي والروح والبندقية والفكرة، قاتلت شعباً وجيشاً وقيادة ونخباً… راحت تقاتل وتواصل الحياة، تقاتل وتواصل التعليم، تقاتل وتواصل الإنتاج، تقاتل وتواصل حراسة الفكرة… ومع الأيام والسنوات راحت تتفولذ وهي تطهّر مساحاتها وفضاءها من كلّ الحثالات والوعي المشوّه والمريض… ومع كلّ انتصار، ومع دم كلّ شهيد أو جريح… مع كلّ شجرة تتألّم ومع كلّ حقل قمح يشعلون فيه النار، ومع كلّ بيت يدمّرونه، كانت سورية تعيد تأسيس الفكرة وإطلاقها من جديد لتبقى معادلاً للمجد والكرامة والحرية والوحدة والإنسانية… وبهذا تبقى ممسكة بمعادلات الحرية والاستقلال والجغرافية.

إذن… هنا في حوران، في درعا، في سهول القمح الممتدّ، هنا من بين حجارة البازلت تصفّي درعا حسابها مع مَن توهّم أنّ بمقدوره أن يأخذها من ذاتها السورية.

اليوم… وهنا يعلن الإسرائيلي هزيمته، فبعد أن صال وجال وحلم بتدمير الدولة الوطنية السورية، وبعد أن خطط لتمزيق الشعب السوري، وبعد أن توهّم بإقامة حزام آمن من حثالات الثوار السفلة… وبعد أن اعتدى بحساب معلوم، وبعد أن تغطرس وتبجّح بأنه لا يحتاج لقوات الفصل الدولية… بعد كلّ ذلك يقف الآن بما يشبه الاستجداء وهو يطالب أن يعود الواقع إلى ما كان عليه الحال قبل آذار 2011.

اليوم يتراجع «الإسرائيلي» بأوهامه ويتمترس وراء خط فكّ الاشتباك الموقع عام 1974.

وهكذا تعيد سورية إطلاق الوعد والوعي ورفوف الحمام، وتمضي بهية نحو أيام مقبلة تليق بالشهداء كافة وبالتضحيات الممتدّة على مدى هذا الدمار العظيم…

ويغنّي الحمام: عالبال بعدك يا سهل حوران! Reviewed by on . نصار إبراهيم جنوباً... جنوباً... على مدى السهول في حوران يستيقظ الحمام ينفض عن ذاته الندى فجراً ويغني للقمح: «عالبال بعدك يا سهل حوران... شرشف قصب ومطرّز بريحان نصار إبراهيم جنوباً... جنوباً... على مدى السهول في حوران يستيقظ الحمام ينفض عن ذاته الندى فجراً ويغني للقمح: «عالبال بعدك يا سهل حوران... شرشف قصب ومطرّز بريحان Rating:
scroll to top