الإثنين , 24/09/2018

العدد:2746 تاريخ:24/09/2018
Home » Article » محمد رستم

«مرافئ التعب» الرصد الذي دوّنته بنفسج محمد علي برسم الانتظار!
محمد رستم

سبتمبر 5, 2018 ثقافة وفنون تكبير الخط + | تصغير الخط -

لعلّ الحكاية التي افتعلتها العراقية بنفسج محمد علي من خلال منجزها الجدي «مرافئ التعب» الرصد الذي دوّنته بنفسج محمد علي برسم الانتظار!

د الذي صدر عن «دار بعل السورية»، تمتزجّ بمضمرها منذ المطالع دون تكلّف، وعلى مبدأ مقولة العوام، «المكتوب باين من عنوانه»، افتراضاً قبل الدخول إلى فحوى تفاصيل الحبر للوقوف الجلي على مفاتن الكلام الذي ابتدئه من التنويه إلى أنّ العلاقة بين حواء وآدمها كانت وما زالت غير مستقرة منذ حكاية التفاحة. فالقصة بذاتها تفترض البراءة والطيبة في آدم كما تشي بالغواية، بما ينطوي عليه هذا الدال من أساليب الملاوعة والتدلع والفتنة ورمي شباك الغزل من قبل حواء. والمهم في هذا كله، هو عدم استقرار التعالق بين طرفَيْ الوجود حواء وآدم معاً، ليصير الذهاب نحو معارج الإفضاء عما تختزنه الروح.

وما بين أيدينا من بوح يفيض مرارة وجوىً، إنما هو انموذج لأنثى نأت روحها في الزاوية المهجورة من رقعة الشطرنج بعد سقوط أفراس حشدها في لجج الغياب الشريك، الوطن ففاضت ينابيع ألمها وغدت تنوس في فضاءات الحياة متخفّفة من علائق الدنيا تبحث عن ملاذها المباح.. والشاعرة تتحدّث بلسانها هي وتعني بالحقيقة كل بنات جلدتها، وكدفق ملتهب العاطفة تنهمر حروفها سكباً بين يديك، تتوق لأن تصقل من وجعها قلائد بهاء..

فعنونة الديوان «مرافئ التعب» تشي بكميّة الألم الذي يسري بشرايين الشاعرة.. والعنوان كما نعلم هو العتبة الأساس للعمل الأدبي ويختصر المحاور الدلاليّة للمنجز.. الذي يُدلي بأنه المرفأ التي رست إليه الشاعرة بكل ما لديها، بل المرافئ التي تجمّعت واستكانت به، ومن خيوطه الدلالية يلوح جلّياً، «محور الوجع المنبعث من هجر الحبيب كدلالة سامية لهجران داخله مخبوء محور أصيل النزف أكثر صلافة وإيلاماً، ألا وهو قصة اغترابها عن وطنها وعزلة المغترب وفقد الأهل والرفاق. تشكّل معمار المجموعة على دفقات قصيرة الشكوى تفاوتت مداميكها البنائية بتواتر أصواتها تباعاً حسبما ترتقي المهجة ولكونه المخاطب المتواري الحاضر بحبر الكلام:

«كم أشتهي أن أحتويك

كفصل ثالث

في كريات

دمي…» ففي محراب الوجع توهّجت كلماتها سناً، وباتت ترشو مشاعرها بكل ما تحتاجه من عقاقير الأمل وترياق الخيال هكذا رسمت لوعة قلبها العابرة:

«هكذا يسافر تائها

يلهب لوعتي والتياعي

بالأسئلة..».

ولا تتكلّف الاختباء وراء مضمر الحبر لتدلي بضجيجها بكل انكشاف لتواجه الواقع المرير بالصراخ كأقلّ الخسارات:

«..إنني أنتظرك

وأنياب القلق تأكلني

بنهم».

وهذا ما يجعلها في لحظة التوق هذه للخروج عن مألوف حضورها كأنثى مشرقية، لتذهب باستجداء الغياب:

«فأنا..

أشهدت الله

أنني أحبك

وحسبي

استجداء حضورك».

لتذهب إلى أبعد من هذا:

«هبني

زكاة صيامك..

رحيق أنفاسك

ليعلن ربيع العيد ميلاده

يا كل اخضرارات العمر

تكحّلت بالشوق حتى تعود

فلا تتأخر».

الانتظار والترقب هو الفكرة الحامل للمجموعة، وهذا ما جعل الشاعرة تذهب بذاتها نحو الانصهار الكلي ولم تكتفِ عند هذا الحد من التماهي مع أناها لتذوي بها غيابا كلياً يرسم الانتظار من حالة مقيتة وموجعة إلى سمو:

«كطلة شمس

حضورك..

يمحوني

ويكتبك..».

وفي سدة تالية منه تقول:

«على شفا الانتظار..

قلبي يقف واجماً

ينتظر موعد

المطر

ليغسل ليل

وجعي..». صدى لصرخة أنثى ملتاعة، متصالحة مع كينونة قيامة روحها:

«لستُ

أكتملُ إلا بك..

مثل وردة بلا عطر…». لتترك صرختها ملء تفاصيل الورق كمرايا عاكسة لروحها الحالمة المتكسرة على صخرة المغترب الأثيم لتذروها رياح الألم في أربع جهات الكون بعد أن حوّلت هذا المغترب حائط مبكى دائم الدموع والشكوى.. كان من الحريّ بها أن تقترب من لحظات الملقى لتترك أثر أمل، مثل ذكريات لقاء عابر.. أثر هدية.. مضمون رسالة..إلخ…». هذا وقد ضجّ الديوان بالحوارات والمنولوجات الداخلية بفطرية لونها الأبيض وواضح خلوّ التوق من شفافية الروح، وكأنّ الشاعرة سجنت في خرائط الصلصال وأنزلت العلاقة من سمائها الروحاني: «في المجاز شوق

أثيم

لغة مطلسمة الأحاسيس

بيني وبينك قبلتان وقمر

رغيد

كلما شعّ سناه

سقطت من شفاهي

ثمرة». لكنها لم تتوقف للحظة من رمي قنبس غوايتها لتبحر بعيداً:

«حين تعود

سأولم لك أصابع

ولهي شمع

غواية..

أنت

تعبر ضفاف العسل

وأنا

خيط الحكايا

أحترق كي أنير درب

ارتعاشك».

ككناية عليا للتضحية المستديمة للأنثى التي لا تتوقف عن العطاء، وكما دوّن خاتمتها قبلي الناقد طلال مرتضى على الغلاف، كتجريب أولي قابل للسموّ.

كاتب سوري

محمد رستم Reviewed by on . لعلّ الحكاية التي افتعلتها العراقية بنفسج محمد علي من خلال منجزها الجدي «مرافئ التعب» الرصد الذي دوّنته بنفسج محمد علي برسم الانتظار! د الذي صدر عن «دار بعل الس لعلّ الحكاية التي افتعلتها العراقية بنفسج محمد علي من خلال منجزها الجدي «مرافئ التعب» الرصد الذي دوّنته بنفسج محمد علي برسم الانتظار! د الذي صدر عن «دار بعل الس Rating:
scroll to top