الأحد , 18/11/2018

العدد:2751 تاريخ:17/11/2018
Home » Article » خميس: سنرتكز خلال المرحلة المقبلة على بنية تشريعية متطورة تتضمن قانوناً جديداً للاستثمار يحوي بيئة جاذبة بضمانات وقانوناً للتشاركية

التقى ممثلي الشركات ورجال الأعمال المشاركين في معرض دمشق الدولي
خميس: سنرتكز خلال المرحلة المقبلة على بنية تشريعية متطورة
تتضمن قانوناً جديداً للاستثمار يحوي بيئة جاذبة بضمانات وقانوناً للتشاركية

سبتمبر 11, 2018 تكبير الخط + | تصغير الخط -

التقى رئيس الوزراء السوري المهندس عماد خميس أمس عدداً من ممثلي الشركات ورجال الأعمال المشاركين في الدورة الحالية لمعرض دمشق الدولي من الدول العربية والأجنبية ويمثلون القطاعين العام والخاص.

وتمّ خلال اللقاء تبادل الآراء حول مجريات معرض دمشق الدولي والأفكار والمقترحات لمعالجة أي عقبات تتعلق بالتحويلات المالية والشحن والرسوم ونقل المنتجات والبضائع والمواد الأولية من سورية إلى الدول الأخرى بالإضافة إلى التنافسية في تصدير المنتجات.

وقدم رئيس مجلس الوزراء استراتيجية الحكومة لتنشيط دورة الاقتصاد والعمل الاستثماري في سورية خلال المرحلة القادمة بالارتكاز على بنية تشريعية متطورة تتضمن قانوناً جديداً للاستثمار يحوي بيئة استثمارية جاذبة بضمانات للمستثمرين وقانوناً للتشاركية ورؤية متطورة للمعارض ودعم الصادرات عبر تسهيلات مالية ومصرفية ومحفزات إنتاجية.

ولفت خميس إلى أنّ الحكومة طرحت أكبر خمسين مشروعاً للبنية التحتية في سورية للتشاركية كما يتم العمل على تطوير الإجراءات التنفيذية المتمثلة بتبسيط الإجراءات وإعادة مؤسسات القطاعين العام والخاص إلى العمل.

وأوضح خميس أنّ إعادة اطلاق معرض دمشق الدولي شكلت النواة الأساسية لإعادة البناء والإعمار والإنتاج، مشيراً إلى أنه يتم العمل على تعزيز التعاون مع الدول الصديقة في المجال الاقتصادي والاستثماري وتنظيم المعارض والملتقيات بين رجال الأعمال وتطوير الهيكلية الإدارية من خلال المشروع الوطني للإصلاح الإداري.

حضر الاجتماع وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية ورئيس اتحاد المصدرين وأمين سر اتحاد غرف التجارة ورئيس غرفة صناعة دمشق وريفها.

كرتلّي يوقع مذكرة تفاهم مع الشركة السودانية للمناطق الحرة

وفي سياق متصل، وقعت المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية أمس مذكرة تفاهم مع الشركة السودانية للمناطق والأسواق الحرة وذلك خلال فعاليات معرض دمشق الدولي في دورته الـ 60.

وتهدف المذكرة إلى تنشيط العلاقات التجارية والاقتصادية بين الجانبين واستمرار التعاون بينهما على أساس المنفعة المتبادلة ولا سيما ما يتعلق بالمشاركة في المعارض التجارية الدولية التي يقيمها كل من الطرفين إضافة إلى معارض المنتجات الوطنية في كلا البلدين.

وفي تصريح للصحافيين بين مدير المؤسسة العامة للمعارض الدولية فارس كرتلي أنه بحسب مذكرة التفاهم يتم تبادل الخبرات على صعيد إقامة المعارض العامة والمتخصصة، لافتا إلى أن السودان سوق مهمة للتجارة السورية كما توجد مواد تجارية متوفرة في السودان تحتاجها السوق السورية.

وأوضح كرتلي أن العلاقة بين سورية والسودان قديمة جداً وسورية شاركت في معرض الخرطوم الدولي في كانون الثاني الماضي وتستعد للمشاركة بشكل أوسع في دورته القادمة.

وفي تصريح مماثل أشار مدير الإدارة العامة للمعارض والمؤتمرات والسياحة في الشركة السودانية للمناطق والأسواق الحرة في السودان عمر إبراهيم عمر الحاج إلى أهمية توقيع مذكرة التفاهم لجهة تأطير العمل في مجال المشاركة بالمعارض وتنشيط الصادرات الزراعية التي تشتهر بها السودان وزيادة التبادل التجاري الذي لم يتوقف رغم الحرب على سورية فضلاً عن توسيع أفق التدريب والتأهيل بين الجانبين.

ونوّه عمر الحاج بأهمية مشاركة السودان في معرض دمشق الدولي الذي تميز هذا العام بزيادة المشاركات الدولية والتنظيم الجيد والعدد الكبير للزوار معتبراً أن رفع أعلام 48 دولة في ساحة المعرض يحمل رسالة للعالم كله بعودة السلام والاستقرار إلى سورية.

هيئة الاستثمار السورية وممثلو الشركات الهندية

واستعرض مدير عام هيئة الاستثمار السورية مدين دياب خلال لقائه اليوم وفدا من رجال الأعمال وممثلي الشركات الهندية برئاسة جانيش كومار كويتا رئيس اتحاد المؤسسات الهندية للتصدير الفرص الاستثمارية في سورية ولاسيما خلال مرحلة إعادة الإعمار.

وأكد دياب خلال اللقاء أنّ سورية تملك العديد من المزايا الإيجابية للاستثمار نتيجة تنوع الاقتصاد الوطني وقطاعاته لأنها تعد من أهم الأسواق الواعدة بعد انتهاء الحرب عليها بما تمتلكه من الطاقات الكامنة والموارد المتنوعة ولأنها بوابة نفاذ إلى الأسواق في المنطقة، مشيرا إلى المزايا التي تمنح للمستثمر الخارجي ومنها إمكانية ادخال معداته الخاصة بالمشروع وإخراجها إضافة إلى الاعفاءات الجمركية.

وقدم دياب للوفد فيلما توضيحياً يمثل لمحة عن هيئة الاستثمار ومهامها والمناخ والخارطة الاستثمارية في سورية ويبين التوجه الاستراتيجي للهيئة وكيفية تبسيط الاجراءات أمام المستثمرين وميزات قانون الاستثمار.

بدوره، أشار رئيس الوفد الهندي إلى أهمية تقديم المزيد من التسهيلات للمستثمرين الراغبين بالاستثمار ولاسيما من ناحية الإجراءات لافتا إلى أن الشركات الهندية للمقاولات والهندسة وفي مجالات الطاقة الشمسية قادرة على المشاركة في إعادة الإعمار.

من جهتها، أوضحت معاون وزير الاقتصاد لشؤون التنمية الاقتصادية والعلاقات الاقتصادية الدولية رانيا أحمد أنّ القطاعات التي يمثلها الوفد كبيرة ومتنوعة في مجالات الطاقة والطاقة المتجدّدة، داعية الوفد إلى زيارة أجنحة معرض دمشق الدولي الخاصة بهيئة الاستثمار السورية وهيئة التخطيط والتعاون الدولي للتعرف أكثر إلى الفرص الاستثمارية في سورية.

وأشارت أحمد إلى وجود أرضية ملائمة لإقامة جميع أشكال المشاريع وهي المناطق الحرة بالمدن الصناعية وخاصة مدينة حسياء الصناعية لما لها من مزايا وما تمتلكه من موقع جغرافي مهم.

ويضم الوفد الهندي رجال أعمال ومديرين ووكلاء شركات وخبراء يعملون في مجال الطاقة والطاقة المتجددة وصناعة الكابلات والصناعة الجرارات وآليات ثقيلة وشركات نفطية وأخرى خاصة في إعادة تأهيل وصيانة المعامل من جديد وشركات تصنيع أنظمة اطفاء.

تكريم الدول والأجنحة المشاركة

وكانت إدارة المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية كرمت الدول والأجنحة المشاركة في معرض دمشق الدولي بدورته الـ/60/ وذلك خلال حفل أقيم في مركز رجال الأعمال بمدينة المعارض.

و شمل التكريم عدداً من الدول المشاركة منهم الصين روسيا البرازيل اندونيسيا افريقيا السودان اليمن البنان العراق ايران مصر وسلطنة عمان والباكستان إضافة للعديد من الشركات السورية الرائدة.

وأكد وزير الاقتصاد سامر خليل، في تصريح، أنّ تميز الدورة الحالي لمعرض دمشق الدولي أعطى رغبة كبيرة من قبل المؤسسة لتكريم جميع المشاركين على مستوى الدول وعلى مستوى الشركات المشاركة بمساحات كبيرة والتي جعلت الدورة الـ 60 الأكبر على مستوى المنطقة.

من جانبه، أوضح وزير الصناعة مازن يوسف بأن معرض دمشق الدولي ظاهرة اقتصادية وتاريخية تعود بقوة الى أرض مدينة المعارض بعد حرب دامت لـ 7 سنوات، مشيراً إلى أنّ تكريم الشركات والدول المشاركة واجب علينا، تعبيراً عن وقوفهم الى جانب سورية ومشاركتهم دون تخوف.

ونوّه يوسف بأنّ الجميع اليوم يستهدف الأسواق السورية والاستثمارات المتاحة لإعادة الأعمار، ما يدل على ذلك هو كمية الأقبال من قبل الشركات الأجنبية والعربية والمحلية التي ترغب بالتسويق والاطلاع على كافة المنتجات السورية.

ويواصل معرض دمشق الدولي استقبال زواره منذ فترة بعد الظهر حتى الحادية عشرة ليلاً، بالإضافة إلى النشاطات الترفيهية والحفلات الغنائية والعروض الفنية.

سانا ـ وكالات

خميس: سنرتكز خلال المرحلة المقبلة على بنية تشريعية متطورة تتضمن قانوناً جديداً للاستثمار يحوي بيئة جاذبة بضمانات وقانوناً للتشاركية Reviewed by on . التقى رئيس الوزراء السوري المهندس عماد خميس أمس عدداً من ممثلي الشركات ورجال الأعمال المشاركين في الدورة الحالية لمعرض دمشق الدولي من الدول العربية والأجنبية وي التقى رئيس الوزراء السوري المهندس عماد خميس أمس عدداً من ممثلي الشركات ورجال الأعمال المشاركين في الدورة الحالية لمعرض دمشق الدولي من الدول العربية والأجنبية وي Rating:
scroll to top