الأحد , 18/11/2018

العدد:2753 تاريخ:17/11/2018
Home » Article » أبو خليل: أرى في وجوهكم قسمات الأحرار والتحدّي وبكم وبأمثالكم ستفتح نافذة الأمل على النهوض والتغيير

رعى احتفال بلدية بريقع بتكريم طلابها الناجحين في الشهادات الرسمية والجامعية
أبو خليل: أرى في وجوهكم قسمات الأحرار والتحدّي وبكم وبأمثالكم ستفتح نافذة الأمل على النهوض والتغيير

سبتمبر 14, 2018 تكبير الخط + | تصغير الخط -

برعاية وحضور عضو المكتب السياسي للحزب السوري القومي الاجتماعي د. محمود أبو خليل احتفلت بلدية بريقع بتكريم وتخريج طلابها الناجحين في الإمتحانات الرسمية والجامعية، حيث كانت لراعي الحفل كلمة في المناسبة، وكلمة لرئيس بلدية بريقع علي هادي سعد، وكلمة لإمام البلدة ومعاون مسؤول المنطقة الاولى في حزب الله الشيخ احمد مراد، وكلمة لمدير مدرسة بريقع الرسمية محمد منصور، كما ألقت كلمة الطلاب الطالبة المتفوّقة مريم مرشد حريبي، وفي نهاية الحفل تمّ توزيع الشهادات على المحتفى بهم.

وجاء في كلمة عضو المكتب السياسي د. محمود ابو خليل: لا تسألوني ما وجه الحق في أن أقف أمامكم خطيباً وأنا لست أديباً تنسلّ الأحرف مطواعة من ريشة قلمه، ولست بشاعر بحور الشعر لديه قواف باتجاه تفتق أريحيته تسير، ولست أستاذاً، فأنا التلميذ في مدرسة أنهل من معينها وأسلك درب فاديها، لذا قادتني الخطى إلى هذه البلدة المقاومة المحروسة بنسيج أبنائها الاجتماعي المتجانس، شعارها التنوّر ورصيدها المعرفة، شيبها عقلاء وشبابها نجباء وأطفالها يترعرعون تحت رعاية الأمهات الفاضلات ويفطمون على الصراع في ساحات الوغى.

أضاف: كنا في ما مضى تترنّح أقدامنا بين ضفتي نهر، وعيوننا مسمّرة بين دفتي كتاب. كنا نرسم أحلامنا فوق صفحة ماء نقية ونبني بيوتاً من رمل يستأنس بملامستها زبد موج لا يهدأ.

قصائدنا كتبناها بحبر العيون والحرف كما المعاني كان أبهى من وجه الرفيقة، كنا نشتهي أن يجيء الليل في قارورة سراب كي يطول بنا نهار العمر إلى الأزل. كانت السواقي جسور عبور بين البيت والمدرسة. فنمتطيها كما يمتطي الفجر صهوة أحلام الصغار ونطارد كلّ فكرة شاردة لنروّضها، في الصغر كان الوطن «قطعة سما» وكبرنا فصار الوطن أمانة يذود عنه المؤمنون به بالدماء، وعود على بدء نجد بالنسبة لمن حاولوا بيعه في سوق النخاسة قطعة جبنة فاسدة يتناهشها شذاذ الآفاق على حساب وقار الشهداء الأموات منهم والأحياء.

أيها الخريجون والخريجات :

أنه لشرف كبير أن أقف بينكم وأنتم من قضيتم أجمل سنوات العمر فوق مقاعد الدراسة، وأنا أعلم كرجل خاض معارك الحياة وكأب في ذات الوقت، أنّ كلّ خطوة من خطواتكم قد حفرت بإزميل الإرادة وأشعلت بقناديل التحدي، وأرفقت بدعاء أم وتنهيدة أب، وكان الحصاد وفيراً.

أعلم أنكم في القادم من الأيام ستتأرجحون بين الحيرة والاختيار، وستبحثون عن اختصاصات ترضي طموحاتكم وأنتم تعلمون علم اليقين أنّ سوق العمل قد ضاقت إلى أصغر الحدود وعيون الكثيرين منكم ستكون شاخصة إلى ما وراء البحار. إلى بلاد الغربة والإغتراب بلاد تحترم فيها الكفاءات ويشغل الوظيفة مستحقها ودون حسابات طائفية ومذهبية أو كيدية.

وقال أبو خليل: أنا لست حاضراً كي أزرع بذور اليأس في رؤوس طامحة أو شوكاً في درب الحالمين لذلك أقول: رغم مرارة الواقع والسحابة السوداء التي تحجب النور، ورغم كلّ الأزمات المفتعلة، ورغم حفلة تناتش الحصص الوزارية، فإنني أرى في وجوهكم قسمات الأحرار والتحدّي، وبكم وبأمثالكم ستفتح نافذة الأمل على النهوض والتغيير وستبدأ الخطوة الأولى في مشوار الأميال الطويلة. إنه قدر الشعوب التي لا تلين، ولا تسستكين ومهما طال ليل الظلم والفجور سوف تكبر كرة التفاؤل وسنصبح جميعاً على وطن…

أبو خليل: أرى في وجوهكم قسمات الأحرار والتحدّي وبكم وبأمثالكم ستفتح نافذة الأمل على النهوض والتغيير Reviewed by on . برعاية وحضور عضو المكتب السياسي للحزب السوري القومي الاجتماعي د. محمود أبو خليل احتفلت بلدية بريقع بتكريم وتخريج طلابها الناجحين في الإمتحانات الرسمية والجامعية برعاية وحضور عضو المكتب السياسي للحزب السوري القومي الاجتماعي د. محمود أبو خليل احتفلت بلدية بريقع بتكريم وتخريج طلابها الناجحين في الإمتحانات الرسمية والجامعية Rating:
scroll to top