الإثنين , 25/03/2019

العدد:2848 تاريخ:25/03/2019
Home » Article » من الرفقاء المجهولين الرفيق د. فؤاد الراسي

من الرفقاء المجهولين
الرفيق د. فؤاد الراسي

يناير 12, 2019 آراء ودراسات تكبير الخط + | تصغير الخط -

بينما كنت أراجع جريدة «صدى النهضة» وقع نظري على أخبار ثلاث، هي التالية:

العدد 104 تاريخ 23 تموز 1946

« وصل الى الوطن بعد غياب 11 سنة في سيراليون الدكتور فؤاد الراسي حيث مارس مهنة طب الأسنان بنجاح وإخلاص، والدكتور من القوميين النشيطين الذين عملوا في سبيل القضية القومية بكلّ جرأة وإخلاص في المهجر وتسلّم مسؤولية مدير إحدى مديريات الحزب هناك».

العدد 108 تاريخ 27 تموز 1946

وفاة د. فؤاد الراسي « اثر سكتة قلبية فيما داره مكتظة بالوافدين للترحيب به، ولم يكن مضى أسبوع على عودته من سيراليون بعد غياب 11 سنة.

والوفاة حصلت قبل ظهر اول أمس، الخميس وشيّع في مأتم حافل بعد ظهر أمس الجمعة».

ووفاة والده وديع الراسي

العدد 162 تاريخ 16/10/1946

«انتقل إلى رحمته أمس في طرابلس المرحوم الوجيه السيد وديع الراسي والد المأسوف على شبابه المرحوم الرفيق الدكتور فؤاد الراسي، عن 75 عاماً قضاها في البر والتقوى وعمل الخير. وقد جرى له مأتم حافل في طرابلس ووري الثرى بين البكاء والزفرات في مسقط رأسه الشيخ طابا عكار.

اننا نتقدّم من آله وأنجاله بأحر تعازينا راجين ان يكون الأخير هذا المصاب وللفقيد الرحمة والرضوان».

فمن عرفه او يعرف عنه نأمل افادتنا.

من الرفقاء المجهولين الرفيق د. فؤاد الراسي Reviewed by on . بينما كنت أراجع جريدة «صدى النهضة» وقع نظري على أخبار ثلاث، هي التالية: العدد 104 تاريخ 23 تموز 1946 « وصل الى الوطن بعد غياب 11 سنة في سيراليون الدكتور فؤاد ال بينما كنت أراجع جريدة «صدى النهضة» وقع نظري على أخبار ثلاث، هي التالية: العدد 104 تاريخ 23 تموز 1946 « وصل الى الوطن بعد غياب 11 سنة في سيراليون الدكتور فؤاد ال Rating:
scroll to top