الخميس , 20/06/2019

العدد:2912 تاريخ:20/06/2019
Home » Article » رئيس الجمهورية ألقى كلمة لبنان في قمة تونس: هل يسعى المجتمع الدولي لجعل النازحين رهائن لاستعمالهم أداة ضغط على سورية ولبنان للقبول بما قد يُفرَض من حلول؟

ما هو أخطر من الحرب المشاريع السياسية والصفقات التي تهدّد بشرذمة المنطقة والفرز الطائفي
رئيس الجمهورية ألقى كلمة لبنان في قمة تونس: هل يسعى المجتمع الدولي لجعل النازحين رهائن لاستعمالهم أداة ضغط على سورية ولبنان للقبول بما قد يُفرَض من حلول؟

أبريل 1, 2019 الوطن تكبير الخط + | تصغير الخط -

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن ما هو أخطر من الحروب التي اندلعت في بعض الدول العربية، «المشاريع السياسيّة والصفقات التي تلوح في الأفق بعد سكوت المدفع، وما تحمله من تهديد وجوديّ لدولنا وشعوبنا فشرذمة المنطقة والفرز الطائفي يمهّدان لمشروع إسقاط مفهوم الدولة الواحدة الجامعة لصالح كيانات عنصرية طائفية وفرض واقع سياسي وجغرافي جديد يلاقي ويبرر إعلان إسرائيل دولة يهودية».

وقال: تسع سنوات مرت على بدء الحروب الإرهابية في الدول العربية، سقط فيها مئات آلاف الضحايا وتشرّد الملايين، ناهيك عن الآلاف المؤلفة من المعوّقين والجرحى وأيضاً المفقودين. أنظمة تهاوت ورؤساء غابوا، مدن بكاملها دمّرت وثروات تبدّدت ومعالم ضاعت وشعوب تمزّقت.. وخسر الجميع. اليوم خفت أزيز الرصاص ودوي الانفجارات وخفّ نزف الدم، ولكن الجراح التي خلفتها هذه الحروب حفرت عميقاً في الوجدان العربي وفي المجتمعات العربية، فزادتها تمزقاً وزادت شروخها شروخاً. وأضاف: نعم، الحرب هدأت أو تكاد، ولكن نتائجها لم تهدأ، فإلى متى الانتظار للبدء بترميم ما تكسر وإزالة التداعيات المؤلمة؟

ولفت في كلمة لبنان التي ألقاها بعد ظهر أمس، في القمة العربية في دورتها العادية الثلاثين المنعقدة في تونس إلى أن قرار الرئيس الأميركي الذي يعترف بسيادة «إسرائيل» على مرتفعات الجولان، الذي يأتي بعد قراره السابق بالاعتراف بالقدس عاصمة لـ«إسرائيل» ونقل سفارة بلاده اليها، ينقض جميع القرارات الدولية ذات الصلة بما فيها البند الرابع من المادة الثانية من ميثاق الأمم المتحدة الذي يتعهّد فيه أعضاء الهيئة جميعاً «بالامتناع عن التهديد باستعمال القوة أو استخدامها ضد سلامة الأراضي أو الاستقلال السياسي لأي دولة».

واعتبر الرئيس عون أن قرار ترامب لا يهدّد سيادة دولة شقيقة فحسب، بل يهدّد أيضاً سيادة الدولة اللبنانية التي تمتلك أراضي قضمتها «إسرائيل» تدريجياً، لا سيما في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والقسم الشمالي من بلدة الغجر. والملكية اللبنانية لهذه الأراضي مثبتة بالوثائق والخرائط المعترف بها دولياً».

وسأل الرئيس عون كيف سنطمئنّ بعد، نحن الدول الصغيرة، عندما تُضرب المواثيق الدولية والحقوق، وتُطعن الشرعية الدولية التي ترعى الحدود بين الدول التي اعترفت بها الأمم المتحدة؟ وما هو مصير المبادرة العربية للسلام بعد الذي يحصل؟ هل ما زالت قائمة أم أُطلقت عليها رصاصة الرحمة وباتت بلا جدوى؟ ذلك أنه بعد ضياع الأرض ماذا يبقى من السلام؟؟ وكيف ستترجم الاعتراضات الدولية والاستنكارات والإدانات لما جرى ويجري؟ وهل سيتمكّن مجلس الأمن من حماية حق سورية ولبنان في أراضيهما المحتلة؟ ونحن؟ كيف سنواجه هذه المخططات وهذه الاعتداءات على حقوقنا؟ هل بحدود لا تزال مغلقة بين دولنا؟ أم بمقاعد لا تزال شاغرة بيننا هنا؟

وتوجّه إلى القادة العرب قائلاً لعلّكم تتساءلون معي: هل نريد لسورية أن تعود إلى مكانها الطبيعي بيننا والى الحضن العربي؟ هل نريد لليمن أن يعود سعيداً وينعم شعبه بالأمن والاستقرار؟ هل نريد لفلسطين أن لا تضيع وتُستباح معها القدس وكل مقدّسات الأديان؟ لا بل أكثر من ذلك، هل نريد لكل دولنا الأمن والاستقرار، ولشعوبنا الأمان والازدهار؟

وشدَّد الرئيس عون، على «أننا إذا كنا راغبين فعلاً بحماية دولنا وشعوبنا والمحافظة على وحدتها وسيادتها واستقلالها، علينا أن نستعيد المبادرة، فنسعى مجتمعين إلى التلاقي والحوار ونبذ التطرّف والعنف، وتجفيف منابع الإرهاب».

وتطرّق رئيس الجمهورية في كلمته إلى ملف النازحين السوريين في لبنان، فأعرب عن قلقه من إصرار المجتمع الدولي «على إبقاء النازحين السوريين في لبنان رغم معرفته بالظروف السيئة التي يعيشون فيها ورغم معرفته بأن معظم المناطق السورية قد أضحت آمنة، ورغم معرفته بأن لبنان لم يعد قادراً على تحمل هذا العبء الذي يضغط عليه من كافة النواحي الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، ورغم تأكيد المنظمات الإنسانية الدولية أن ثمانين في المئة من النازحين السوريين في لبنان يرغبون العودة إلى أراضيهم وممتلكاتهم».

وقال يقلقنا مصطلح «العودة الطوعية» والتعاطي مع مليون ونصف نازح وكأنهم جميعاً لاجئون سياسيون بينما معظمهم لجأ بسبب الأمن أو الضائقة الاقتصادية التي ترافق عادة الحروب.

كما أعرب أيضاً عن قلقه من الإصرار على ربط عودة النازحين بالحل السياسي، «لا بل إعطاء الأولوية للحل السياسي، رغم معرفتنا كلنا بأنه قد يطول»، متسائلاً: «هل يسعى المجتمع الدولي لجعل النازحين رهائن لاستعمالهم أداة ضغط على سورية وأيضاً على لبنان للقبول بما قد يفرض من حلول»؟

ولفت إلى أن المساعدات العينيّة والمادية من المؤسسات الدولية لا زالت تقدّم للنازحين مباشرة من دون المرور بالقنوات الرسمية للدولة التي تستضيفهم. وفي هذا تشجيع صريح لهم للبقاء حيث هم والاستفادة من كل التقديمات من دون أن يترتب عليهم أي موجبات، في حين تنوء الدول المضيفة تحت الأعباء المتزايدة عليها.

وذكَّر بدعوة المجتمع الدولي والدول المانحة في قمة بيروت الاقتصادية لـ«الاضطلاع بدورها في تحمل أعباء أزمة النزوح وتنفيذ ما تعهدت به من تقديم التمويل للدول المضيفة لتلبية حاجات النازحين ودعم البنى التحتية، وكذلك تقديم المساعدات للنازحين في اوطانهم تحفيزاً لهم على العودة»، مشدداً على أن دعم الدول المضيفة ضروري جداً كي تتمكّن من الاستمرار، لكن ما يفوقه ضرورة هو تقديم المساعدات للنازحين العائدين في بلدهم، لتشجيعهم على العودة والمشاركة في إعادة الإعمار، عوض أن يبقوا مشرّدين، يتوقون إلى سقف وطن يحميهم وأرضٍ هي عنوان كرامتهم وهويتهم.

وإذ شدّد على أن القضيّة الفلسطينيّة المستمرة منذ 71 عاماً خير شاهد على عبثية ربط العودة بالحلول السياسية، إذ إن ما يلوح بشأنها بعد كل سنوات الانتظار هو محاولة فرض تسوية لإبقاء الفلسطينيّين، حيث هم وتصفية قضيتهم. وقال يقلقنا أيضاً السعي الإسرائيلي لضرب القرار 194 وحرمان الفلسطينيين نهائياً من أرضهم وهويتهم وإقرار قانون «القومية اليهودية لدولة إسرائيل» ونكران حق العودة، مع ما يعني ذلك من سعي لتوطين فلسطينيي الشتات حيث يتواجدون، وللبنان الحصة الأكبر منهم، أكد أن لبنان يضيق بسكانه، مع قلة موارده وضعف بنيته التحتية ومع جميع مشاكله الاقتصادية والاجتماعية، وهو لم يعد قادراً على استضافة ما يوازي أكثر من نصف مواطنيه، وهو قطعاً لن يقبل بأي شكل من أشكال التوطين.

عون يلتقي غوتيريس

وأجرى رئيس الجمهورية على هامش أعمال القمة العربية سلسلة لقاءات، فالتقى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في فندق الشيراتون، وأوضح غوتيريس للرئيس عون أنّ «الأمم المتحدة عازمة على استمرار العمل لتحقيق الاستقرار في لبنان بالتعاون مع الحكومة الجديدة، مع تأكيدها على التعاون بين الجيش واليونيفيل في تطبيق القرار 1701 حفاظاً على السيادة اللبنانية». وأشار الرئيس عون بدوره، إلى أنّ «الأولويّة بالنسبة للبنان هي عودة النازحين السوريّين الى بلادهم والتخفيف من هذا العبء الثقيل الذي يؤثر على جميع القطاعات». وتابع: «المعطيّات التي برزت خلال محادثات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو»، أشارت إلى حصول تطورات إيجابية في موضوع النازحين السوريين، وهو عكس من خلال شهادته أمام مجلس النواب الأميركي، تطوّراً في الموقف الأميركي حيال ضرورة عودتهم الى بلادهم».

… والملك الأردني

والتقى رئيس الجمهورية الملك الاردني عبد الله الثاني بن الحسين، بحضور الوزراء: جبران باسيل، ريا الحسن، محمد داود وصالح الغريب، فيما حضر عن الجانب الأردني: وزير الخارجية ايمن الصفدي، ومستشار الملك منار الدباس، والسفير الاردني لدى تونس عواد السرحان. وجرى خلال اللقاء، عرض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات كافة، اضافة الى التطورات الأخيرة والمستجدّات على الساحة الإقليمية. وتطرّق البحث أيضاً الى تداعيات القرار الأميركي حول سيادة «إسرائيل» على القدس والجولان وأبعاده الخطيرة على الدول المعنية ومنها لبنان الذي لا يزال يطالب باستعادة مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وبلدة الغجر. كما تم تبادل الرأي حول إيجاد الحلول المناسبة والسريعة والعملية لعودة النازحين السوريين الى أراضيهم، خصوصاً أن لبنان والأردن يتشاركان عبء هذا الملف الذي بات ملحاً ويهدد استقرار الدول المعنية به، كما وضع الرئيس عون الملك الاردني في اجواء زيارته الى روسيا والموقف الروسي من مختلف المواضيع وبالاخص موضوع النازحين.

وأعرب الملك عبد الله من جهته، عن دعمه وتأييد بلاده للبنان وحكومته، من أجل ثبات الاستقرار وابقاء الامن والسلم في ربوعه، مشيراً الى انه يتفق مع الرئيس عون على وجوب توحيد الجهود لمواجهة الصعوبات التي تحدق ببلدان المنطقة ومنها لبنان والاردن، ومؤكداً دعم الأردن وجوب عودة النازحين السوريين إلى أراضيهم بشكل آمن.

..عباس

كما التقى أيضاً الرئيس الفلسطيني محمود عباس وجرى تأكيد خطورة القرار الأميركي بضم القدس لـ«إسرائيل»، ووجوب ترسيخ الوحدة والتضامن بين الفلسطينيين من أجل الصمود لاستعادة الأرض وعودة الفلسطينيين الى منازلهم التي هجّروا منها بشكل قسري. وشكر الرئيس عباس الرئيس عون والدولة اللبنانية على استضافتها اللاجئين الفلسطينيين، مؤكداً «إصرار القيادة الفلسطينية على عدم التفريط بحق العودة».

… وبوغدانوف

كما التقى الرئيس عون ممثل الرئيس الروسي الى الشرق الاوسط نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، بحضور باسيل، والمستشارة الرئيسية لرئيس الجمهورية ميراي عون الهاشم. ونقل بوغدانوف تحيّات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وإشادته بنجاح القمة اللبنانية – الروسية التي انعقدت في موسكو في السابع والعشرين من الشهر الحالي. واستكمل خلال اللقاء، البحث في عدد من النقاط التي تمّ الاتفاق عليها خلال أعمال القمة، وسبل المساعدة التي يمكن أن تقدّمها روسيا للبنان في مجالات عدة، إرساء للمناخ الإيجابي الذي ساد اللقاءات التي ارادها رئيس الجمهورية في العاصمة الروسية.

… ونائب رئيس الوزراء العماني

والتقى رئيس الجمهورية نائب رئيس الوزراء العماني لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الشخصي لسلطان عمان قابوس بن سعيد، السيد أسعد بن طارق آل سعيد، وتمّ خلال اللقاء عرض العلاقات الثنائية بين البلدين وأهمية تفعيلها، وتعزيز سبل التعاون القائمة. كما تمّ تقييم الأوضاع التي تشهدها المنطقة في ظل التطورات الأخيرة. وقد شرح الرئيس عون خلال اللقاء موقف لبنان من المستجدات الإقليمية.

رئيس الجمهورية ألقى كلمة لبنان في قمة تونس: هل يسعى المجتمع الدولي لجعل النازحين رهائن لاستعمالهم أداة ضغط على سورية ولبنان للقبول بما قد يُفرَض من حلول؟ Reviewed by on . أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن ما هو أخطر من الحروب التي اندلعت في بعض الدول العربية، «المشاريع السياسيّة والصفقات التي تلوح في الأفق بعد سكوت المدفع، و أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن ما هو أخطر من الحروب التي اندلعت في بعض الدول العربية، «المشاريع السياسيّة والصفقات التي تلوح في الأفق بعد سكوت المدفع، و Rating:
scroll to top