الخميس , 22 أغسطس 2019

العدد:2995 تاريخ:22/08/2019
Home » Article » «تكليفٌ» أميركيٌ للسعوديين قبل أُفولِ أحاديتهم

«تكليفٌ» أميركيٌ للسعوديين
قبل أُفولِ أحاديتهم

يوليو 18, 2019 بواسطة: د. وفيق إبراهيم الوطن تكبير الخط + | تصغير الخط -

د. وفيق إبراهيم

ليس غريباً ان تنصاع السعودية لبرنامج عمل أميركي جديد في العالمين العربي والإسلامي، فهي على هذا النحو منذ نهاية الحرب العالمية الثانية من دون أيّ اعتراض او تأفّف.

الغريب هنا أن يقتصر التكليف الجيوبوليتيكي على أربع دول حصرية هي العراق بجزئه الكردستاني وسورية في شرقي الفرات واليمن ولبنان.

لكن الدهشة تتبدّدُ عندما يلاحظ المتابعُ ارتباط هذه الدول بحلفٍ مع إيران إما على المستوى الرسمي أو بعلاقات مع قوى شعبية أساسية فيها.

لذلك يزول العجب عند معرفة السبب وبدايته أن الأميركيين مصابون حالياً بمرض الخوف على أحاديتهم. وهو خوف فعلي فيعملون على جباية أكبر قدر ممكن من أموال الدول الصديقة والمنافسة راسمين بذلك الأولوية لاهتماماتهم الاقتصادية التي يأملون منها تركيع العالم سياسياً.

ومسيئين إلى البناء الإمبراطوري الأميركي التاريخي الذي كان يجمع سابقاً بين القوة العسكرية والبناء الجيوبوليتيكي الأميركي أي الوسيلة المفضلة التي تختلس الاقتصادات العالمية إنما بدبلوماسية وأدب وتتركُ الفتات لأحلافها في اوروبا واليابان وجنوب شرق آسيا.

هذه الهيمنة الأميركية تتعثر اليوم بسرعة فتضرب في كل الاتجاهات، لكنها تعرف أن إيران هي طرف أساسي في زعزعة نفوذها في الشرق الاوسط ويجب العمل على مسألتين: تفجيرها بحرب مباشرة وعقوبات يُريدونها بعيار خانق أو محاولة إلغاء تحالفاتها الأساسية في الشرق العربي.

لماذا هذا التركيز الأميركي على إيران؟

اولاً لضرب دورها الذي يواصل تقدمه في قلب المنطقة العربية المحرّمة على الآخرين بالنسبة للأميركيين، وذلك لاحتوائها على نفط وغاز وموارد أخرى مع قدرة هائلة على الاستهلاك لأنها لا تنتج شيئاً.

هذا فضلاً عن أن السيطرة على الدور الإيراني، يضعف الدورين الروسي والصيني بما يعيد للأحادية الأميركية زخمها وتفردها.

لا بأس من اشارة اضافية الى ان الاميركيين لا يريدون الحرب مع إيران لأنها صعبة ومكلفة وطويلة ومداها إقليمي. الأمر الذي يفرض عليهم تكثيف محاولة السيطرة على تحالفاتها وذلك لعزلها ضمن إطارها الجغرافي أو جزء منه إذا كان ممكناً. هذا لا يعني أن الأميركيين لم يعملوا على ذلك منذ مدة طويلة، لكنهم لم ينجحوا في سورية واليمن ولبنان محتفظين بأدوار مشبوهة في العراق، وعلى الرغم من تعاونهم في هذا الصدد مع «إسرائيل» والخليج وتركيا، باحتلالات مباشرة وهجمات ورعاية إرهاب، لكنهم لم يتمكنوا من الحد من صعود أنصار الله في اليمن والحشد الشعبي في العراق وقوة الدولة السورية، وإقليمية حزب الله.

ما يمكن استنتاجه أن عجز الاميركيين عن إنهاء الحروب دفعهم الى تأجيج الجو الاحترابي في الخليج وتكليف السعودية التوجه بأهميتها المالية والدينية لدفع الأمور في كردستان العراق نحو الانفصال والعمل على دعم مالي ضخم لكانتون كردي لقسد في شرقي الفرات السوري وتمويل الإرهاب في أرياف حماه وإدلب وعفرين وتأجيج الفتن المذهبية والطائفية في لبنان. والسعي الى إيجاد حلول سياسية وعسكرية لـ»كنتنة اليمن».

لقد بدأت السعودية وبإسناد أردني الدفع باتجاه استفتاء في كردستان ليدعمها في انفصالها عن العراق، كما يريد الأميركيون. وهذا قد يؤسس لكانتون آخر سني في الوسط وشيعي في بغداد والجنوب، ما يقطع الطريق على عراق إقليمي قادر على التنسيق مع سورية وإيران وضبط الانهيار الخليجي.

اما الدور الأردني فتبين أن للهاشميين علاقات عميقة مع البرازانيين حكام كردستان ابتدأوا به بإرسال مستشارين ومدربين عسكريين بطلب اميركي حتى نجحوا بالتأثير السياسي عليهم، أما لجهة شرقي الفرات فيخرق وزراء سعوديون ورجال استخبارات السيادة السورية نحو شرقي الفرات لتحريض «قسد» الكردية وتمويلها لتشكل كانتوناً مشتركاً مع عشائر عربية مدعومة منهم مالياً وسياسياً. وهذه محاولات مستمرة لم تهدأ، فتتراجع تحت وطأة هزائم الأميركيين والإرهاب في سورية وتعاود الظهور لحاجة المهزومين إليها. فالمشروع الاميركي الخاسر في سورية يبذل طاقته لتقسيمها بين شرق اميركي وشمال تركي وغرب خاص بالدولة السورية. وهو دور موكل به للسعودية بذهبها ونفطها.

على مستوى اليمن يبدو أن العجز عن إلحاق هزيمة بالدولة اليمنية في صنعاء أرغم المهمة السعودية على العودة الى اتفاق ستوكهولم السويدي مع شيء من التصرف.

فآخر عرض سعودي وصل الى أنصار الله جاء فيه ان الرياض تقبل بالاعتراف بدولة «صنعاء – صعدة» مع ساحل غربي حتى مدينة الحديدة إنما برعاية أممية شرط أن لا يتدخل الشماليون في شؤون الجنوب. فالسعودية تخطط لتأسيس كانتونات متعددة فيها، مع ميل لضم بعض مناطقه إليها ومنح تسهيلات للامارات في السواحل والجزر. وبهذا العرض تنتهي اهميات اليمن الذي يصبح متسوّلاً يقتات الغذاء من البلاط السعودي.

يتبقى لبنان، الذي استدعت الرياض ثلاثة رؤساء حكوماته السابقين المرتبطين بسياساتها، ولأن آل سعود يعرفون أن لبنان هو عرين حزب الله فيلُونه أهمية خاصة تبدأ بالعودة الى النغمة القديمة في الفتنة السنية الشيعية. والدليل هنا ان الملك سلمان قال لرؤساء الحكومات إن بلاده مهتمة بأوضاع «السنة» فيه بما يكشف أن الخطة تبدأ بالتجمع المذهبي والذريعة هي الخوف من الصعود الإقليمي لحزب الله وإيران ومحاولات التيار الوطني الحر «المسيحي» انتزاع امتيازات رئيس الحكومة السني، كما أنها للدفاع عن حليف السعودية وليد جنبلاط.

تتبع هذا التسعير إعادة تأسيس للقوى المعادية لحزب الله في حركة 14 آذار من مذاهب مختلفة تحت شعار أن حزب الله يخرق السيادة اللبنانية ويعرض لبنان لمخاطر أميركية وخليجية ويضعه أمام حرب إسرائيلية تدميرية.

لقد ابتدأ أنصار هذه الفتنة بالحديث عن تمويل سعودي كامل لرئيس الحكومة سعد الحريري ولفريق 14 آذار وذلك لإثارة انفجار سياسي يعرقلُ الدور الداخلي لحزب الله مربكاً دوره الإقليمي ومغطياً حرباً إسرائيلية وربما أميركية عليه. فهل ينجح هذا التكليف؟ لن تكون السعودية أكثر حظاً من محاولات 2013 2019 التي أرادت تدمير المنطقة وتفتيتها ولم تنجح بالتعاون مع أكثر من ستين دولة وإرهاب معولم وبغطاء أميركي مشارك مباشرة.

فهل يستطيع آل سعود تغيير موازنات القوى المستجدة؟ هي محاولة هزيلة لا تفعل إلا استهلاك المال السعودي في اطار انحطاط أعمق يستقر في الهاوية الإسرائيلية الأميركية مهدداً العائلات الخليجية المالكة بحساب عسير مع شعوبها.

«تكليفٌ» أميركيٌ للسعوديين قبل أُفولِ أحاديتهم Reviewed by on . د. وفيق إبراهيم ليس غريباً ان تنصاع السعودية لبرنامج عمل أميركي جديد في العالمين العربي والإسلامي، فهي على هذا النحو منذ نهاية الحرب العالمية الثانية من دون أيّ د. وفيق إبراهيم ليس غريباً ان تنصاع السعودية لبرنامج عمل أميركي جديد في العالمين العربي والإسلامي، فهي على هذا النحو منذ نهاية الحرب العالمية الثانية من دون أيّ Rating:
scroll to top