الخميس , 17 أكتوبر 2019

العدد:3043 تاريخ:16/10/2019
Home » Article » «هل نستحق هذه الحيوانات الحنونة والرقيقة؟».. شهامة فيل طفل تجعله نجماً.. هل يقتدي بعض البشر؟!

«هل نستحق هذه الحيوانات الحنونة والرقيقة؟»..
شهامة فيل طفل تجعله نجماً.. هل يقتدي بعض البشر؟!

سبتمبر 18, 2019 أخيرة تكبير الخط + | تصغير الخط -

لم يتوقع الفيل الصغير أن تحظى فعلته برواج كبير على مواقع التواصل والإنترنت بشكل عام، والتي وصفها البعض بأنها «شهامة وشجاعة منقطعة النظير».

نشرت صحيفة «إنديا توداي» الهندية تقريراً حول مقطع فيديو انتشر كالنار في الهشيم عبر الإنترنت، يظهر أن فيلاً صغيراً لديه «أخلاق» تشبه نبلاء البشر.

ويظهر في مقطع الفيديو الفيل، وهو يلمح فتى يبدو وكأنه يغرق، لينطلق الفيل كالسهم داخل الماء، باتجاه الفتى الذي كان يبدو أنه يغرق وجرفه تيار النهر.

ويبدو في المقطع أن الفتى لم يكن يغرق، وسبح حتى اقترب من ضفة الشاطئ، لكن الفيل كان قد انطلق في طريقه وبالفعل وصل إلى الفتى، ورفعه عن الماء بخرطومه.

ورغم أن الفتى كان خائفاً في البداية، ظناً منه أن الفيل سيهاجمه، لكن عندما أدرك نية الفيل استمتع بحمله له وقال له: «شكراً».

ونشر مصوّر مقطع الفيديو، في تعليقه عليها: «قلبي كاد ينفطر، هذا الفيل الصغير ظنّ أن الفتى يغرق وهرع لإنقاذه، نحن لا نستحقّ تلك الكائنات الرقيقة الحنونة».

وحصد مقطع الفيديو الخاص بالفيل الصغير على أكثر من 6.5 مليون مشاهدة في 3 أيام فقط.

وتداول عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل مقطع الفيديو، مشيرين إلى أن الفيلة لديها تعاطف وتفهم أكبر بكثير من بعض البشر.

وكتب أحد المستخدمين «هذا أمر محزن، عندما تظهر الحيوانات في كثير من الأحيان المزيد من الحب والرحمة للبشرية، أكثر مما نحن نفكر به مع بعضنا البعض، ومعها أيضاً».

لمشاهدة نبل الفيل الطفل من هنا:

https://twitter.com/i/status/1172894479419944960

إنديا توداي

«هل نستحق هذه الحيوانات الحنونة والرقيقة؟».. شهامة فيل طفل تجعله نجماً.. هل يقتدي بعض البشر؟! Reviewed by on . لم يتوقع الفيل الصغير أن تحظى فعلته برواج كبير على مواقع التواصل والإنترنت بشكل عام، والتي وصفها البعض بأنها «شهامة وشجاعة منقطعة النظير». نشرت صحيفة «إنديا تود لم يتوقع الفيل الصغير أن تحظى فعلته برواج كبير على مواقع التواصل والإنترنت بشكل عام، والتي وصفها البعض بأنها «شهامة وشجاعة منقطعة النظير». نشرت صحيفة «إنديا تود Rating:
scroll to top