الجمعة , 15 نوفمبر 2019

العدد:3088 تاريخ:15/11/2019
Home » Article » ثلاثيون عاماً على سقوط جدار برلين.. تفاصيل اليوم الذي غيّر وجه العالم

تقرير إخباري
ثلاثيون عاماً على سقوط جدار برلين..
تفاصيل اليوم الذي غيّر وجه العالم

نوفمبر 9, 2019 عربيات ودوليات تكبير الخط + | تصغير الخط -

أكدت مجموعة من المسؤولين الأوروبيين، أن «سقوط جدار برلين عام 1989، كان حدثاً استثنائياً، ساهم في فتح مرحلة جديدة من تاريخ أوروبا والعالم».

وحيّا رئيس المفوضية الأوروبية المنتهية ولايته جان كلود يونكر، ذكرى أولئك الذين عملوا على إسقاط الجدار، مخاطرين بحياتهم ليحصلوا على الحرية.

وأشار في تصريح له أمس، بمناسبة الذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين، إلى «أن تلك الثورة السلمية ألهمت أوروبا والعالم، وضمدت الجراح التي فتحتها الحرب، وصالحت تاريخ وجغرافيا القارة الأوروبية».

وناشد يونكر الأجيال الأوروبية الجديدة، التي لم تعرف سوى السلام والحرية، «العمل على الدفاع عن المجتمع الديمقراطي والحرّ في أوروبا».

وفي السياق نفسه، رأى رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي، في سقوط جدار برلين، قبل 30 سنة، «حلقة تأسيسية في تاريخ أوروبا المعاصرة». وقال: «منذ ذلك اليوم أصبحت أوروبا أقوى في مواجهة التحديات».

وشدّد ساسولي على «ضرورة، أن لا تنسى الأجيال الشابة هذا الحدث، وأن تمتلك الشجاعة لمواصلة تحطيم الجدران، ومقاومة الشعور الوطني الضيق والعمل من أجل أوروبا، مبنية على الديمقراطية والتضامن».

وفي تفاصيل هذه الواقعة التي غيّرت مجرى تاريخ العالم، حين كانت الساعة حوالى السابعة مساء أطلق عضو المكتب السياسي للجنة المركزية لـ»دولة العمال والفلاحين» في جمهورية ألمانيا الديمقراطية الخبر القنبلة أمام عشرات الصحافيين المذهولين: «فتح جدار برلين». وبعد ذلك، لم يحصل رجوع إلى الوراء.

حينها بدا التردّد على غونتر شابوفسكي وهو ينظر إلى ملاحظات مدونة وكأنه يحاول فهم ما كُتب، ثم قال مساء التاسع من تشرين الثاني 1989 «بحسب علمي، سيدخل القرار حيّز التنفيذ فوراً، بلا تأخير…».

وبدا هذا القيادي من الصف الأول كما لو أنه يعلن ذلك عرضاً في مؤتمر صحافي، وكان يرد على أسئلة عن شروط مغادرة المواطنين في ألمانيا الشرقية بلدهم.

وفي أروقة السلطة في برلين الشرقية داخل المساكن الفخمة في حي فاندليتس، حيث كان يقيم كبار مسؤولي الدولة بشمال المدينة، كان التوتر واضحاً والسؤال المطروح: «كيف ننقذ الوضع؟».

فسكان ألمانيا الشرقية العالقون وراء الستار الحديدي منذ 1961، أصبحوا يصوّتون «بأقدامهم»: منذ آب 1989 أصبحوا ينتقلون إلى ألمانيا الغربية عبر دول أخرى في المعسكر الشرقي باتت تغض النظر أكثر فأكثر، مثل المجر وتشيكوسلوفاكيا.

في الوقت نفسه، ومنذ أيلول، كان مئات الآلاف من الألمان الشرقيين يتظاهرون كل أسبوع في مدن عدة ضد النظام، مرددين هتافات مثل «نحن الشعب» و»نريد أن نخرج».

وبلغت الأزمة ذروتها إذ لم يكن وارداً لجمهورية ألمانيا الديمقراطية الاعتماد على تدخل «الأخ السوفياتي الأكبر».

وفي موسكو، لم يكن الرئيس السوفياتي ميخائيل غورباتشيوف يردد سوى كلمتين «بيريسترويكا» إعادة الهيكلة و»غلاسنوست» شفافية .

ألم يحذر غورباتشيوف مطلع تشرين الأول إيريش هونيكير رجل ألمانيا الديموقراطية القوي الذي أشاد بالصين قبل أشهر «لسحقها التمرد المضاد للثورة» في ساحة تيان أنمين، من أن «الحياة تعاقب الذين يتأخرون؟».

وبعد أيام، وفي 18 تشرين الأول أزيح هونيكير ليتولى السلطة أيغون كرينتس..

وكرينتس الذي قدم على أنه أكثر اعتدالاً، كان ينوي إنقاذ ألمانيا الديمقراطية ببعض الإصلاحات، وخصوصاً تحرير السفر عبر منح تأشيرات خروج بدون أي شرط مسبق.

وهكذا، عهد لغونتر شابوفسكي بمهمة الإعلان مساء التاسع من تشرين الثاني 1989 على التلفزيون مباشرة، الإجراءات التخفيفية التي قررتها في اليوم نفسه لجنة مصغرة. وانطلاقاً من هذه النقطة تتنوّع الروايات…

فإيغون كرينتس ما زال يشعر بالحقد على غونتر شابوفسكي الذي يتهمه بجرّ جمهورية ألمانيا الديمقراطية إلى «وضع صعب»، بإعلانه بمبادرة شخصية منه دخول الإجراءات التي تسمح بمغادرة البلاد حيّز التنفيذ «فوراً».

وكان عليه، حسب كرينتس، أن يكتفي بقراءة بيان يعلن تحرير السفر اعتباراً من صباح اليوم التالي. وكان الهدف هو «السماح بخروج مواطنين بشكل يمكن التحكم به بعد الحصول على تأشيرة إلزامية، والإبقاء على المنشآت الحدودية وليس إسقاط جدار برلين فجأة، ومعه ألمانيا الديموقراطية».

هل كان خطأ في الحكم ارتكبه تحت الضغط أم مبادرة محسوبة؟ حتى وفاته في 2015 عن 86 عاماً، لم يرد غونتر شابوفسكي بشكل واضح على هذا السؤال.

وقال شابوفسكي محللاً بهدف إظهار أنه إصلاحي شرس «لم يكن أحد قادراً على وقف الحركة التي أطلقت مع إعلاني».

وحسب روايته، فرضت مجموعة صغيرة من الإصلاحيين فتح الحدود في التاسع من تشرين الثاني 1989 بلا إعداد، على اللجنة المركزية للحزب الشيوعي التي يهيمن عليها حرس قديم من ورثة الستالينية.

وقال شابوفسكي لصحيفة «تاغيستسايتونغ» في 2009 «توصلنا إلى نتيجة مفادها أنه إذا كنا نريد إنقاذ جمهورية ألمانيا الديمقراطية، فعلينا أن نسمح برحيل الناس الذين يريدون الهرب».

لكن المعارض الألماني الشرقي السابق ورئيس البرلمان الألماني فولفغانغ تيرسي مقتنع بأن «غونتر شابوفسكي لم يدرك أهمية إعلانه».

وقال للإذاعة العامة «لا أعتقد أنه كان يعرف ما سيحدث. كنا نشك بأن شيئاً ما يجري تحضيره حول حرية السفر لأن الحزب الشيوعي كان يريد رفع الغطاء قليلاً لخفض التوتر. لكن شابوفسكي لم يكن يشك بأن الغطاء سيطير بالكامل».

وعلى كل حال فاجأت النتيجة كل ألمانيا الديمقراطية وغيرت الوضع الدولي بعد أربعين عاماً من حرب باردة.

بعدما سمعوا الرسالة عبر الإذاعة والتلفزيون أو تناقلوا النبأ، تدفق آلاف من الألمان الشرقيين بسرعة طوال المساء والليل على المراكز الحدودية.

بدوا أولاً مشككين وغير قادرين على تصديق ذلك، ثم اندفعوا بقوة يشجعهم البرلينيون في الشطر الغربي الذين كانوا يحتفلون على الجانب الآخر من الجدار.

وأمام الحشود التي كانت تتزايد، فتحت أبواب المعابر على مصراعيها.. وكان أول معبر رفع الحواجز في برلين ذاك الواقع في شارع بورنهولمر.. وكانت المستشارة الحالية أنغيلا ميركل واحدة من هؤلاء الألمان الشرقيين الذين تجمّعوا عند هذا المعبر لينتقلوا وهم لا يصدقون ما يحدُث، إلى الغرب رمز الحرية.

كانت ميركل تعيش في الحي وخرجت من حمام البخار للتوّ. وقالت لتلفزيون «آ ار دي» «كنا غير قادرين على الكلام وسعداء». وذهبت الباحثة في الكيمياء في أكاديمية العلوم لجمهورية ألمانيا الديمقراطية لتحتفل في المساء وتشرب «عبوة من الجعة» لدى أصدقاء في الغرب، ثم عادت بهدوء إلى بيتها.

وكتبت في صحيفة «فرانكفورتر روندشاو» أن «الاستقبال في برلين الغربية كان حاراً جداً».

بعيد ذلك، فتح معبر شارع اينفاليد ونقطة المراقبة المعروفة باسم «تشيك بوينت شارلي». أما حرس الحدود الذين تجاوزتهم الأحداث ولم يبلغ كثيرون منهم بقرارات الحزب، فقد تخلوا في أغلب الحالات عن الإجراءات المتبعة. وتراجعت الشرطة أيضاً. وقال أحد عناصر الحدود لسيدة من سكان برلين «نحن ضائعون مثلكم تماماً».

أدرك أعضاء مجلس النواب في ألمانيا الغربية الذين ما زالوا يتمركزون في العاصمة «الموقتة» بون، منذ الساعة الثامنة مساء حجم الزلزال، فقطعوا جلستهم ووقفوا ليرددوا النشيد الوطني.. في وضع غير مسبوق. وبدا المستشار السابق فيلي برانت عراب السياسة الجديدة للتقارب مع الكتلة الشرقية أوستبوليتيك والدموع في عينيه.

عند الساعة العاشرة وأربعين دقيقة ليلاً، أعلن نجم نشرات الأخبار المسائية في التلفزيون الحكومية هانس يواكيم فريدريش أن «برلين الشرقية تفتح الجدار». وبعد ذلك بقليل تحدّث رئيس بلدية برلين الغربية فالتر مومبر عن يوم «تاريخي»..

كتب صحافيو وكالة فرانس برس في تلك الليلة بتأثر كبير وإدراك لمسيرة التاريخ «جدار برلين لم يعد يقسم شيئاً».

في تلك الليلة الجنونية تسلق سكان برلين الشرقية والغربية الجدار عند بوابة براندنبورغ رمز تقسيم المدينة، وأخرج بعضهم مطارق وأخذوا يهاجمون الجدار الاسمنتي الذي يبلغ طوله 160 كيلومتراً.

وانتشرت صور ولقطات الاحتفالات واللقاءات المؤثرة لشعب قسّم منذ انتهاء الحرب.

أما غونتر شابوفسكي رسول فتح الجدار، فقد انتهى التاريخ بالنسبة له بشكل سيئ.. إذ حكم عليه في 1997 بالسجن ثلاث سنوات لإعدامه ألماناً شرقيين حاولوا عبور جدار برلين..

لكن بعد ثلاثين عاماً، ما زال الجدل مستمراً: هل كان سقوط جدار برلين القاسي تمهيداً لانهيار المعسكر الشيوعي بأكمله، مجرد حادثة في التاريخ؟ أم ثمرة كراهية لنظام شيوعي جرى إعدادها بشكل سيئ؟ أم خطوة محسوبة من قبل نظام ديكتاتوري في ألمانيا الشرقية لم يعد قادراً على الاستمرار؟..

ثلاثيون عاماً على سقوط جدار برلين.. تفاصيل اليوم الذي غيّر وجه العالم Reviewed by on . أكدت مجموعة من المسؤولين الأوروبيين، أن «سقوط جدار برلين عام 1989، كان حدثاً استثنائياً، ساهم في فتح مرحلة جديدة من تاريخ أوروبا والعالم». وحيّا رئيس المفوضية ا أكدت مجموعة من المسؤولين الأوروبيين، أن «سقوط جدار برلين عام 1989، كان حدثاً استثنائياً، ساهم في فتح مرحلة جديدة من تاريخ أوروبا والعالم». وحيّا رئيس المفوضية ا Rating:
scroll to top