الجمعة , 28/07/2017

العدد:1426 تاريخ:27/07/2017

حديث الجمعة

يمضي من ميدان إلى ميدان لتحرير الأرض من كل أشكال الإرهاب، واليوم هو منشغل في حصد أزلام «النصرة» في منطقة عرسال وجرودها يقتلع ما أسّست له منذ عدة سنوات بدعم من بعض الداخل ومعظم الخارج، في وقت زمنيّ أذهل الأعداء وأثلج صدور داعمي المقاومة، وكذلك أهالي المصابين والشهداء بفعل رجال الله آمنوا بعقيدتهم أعظم إيمان، يساندهم طيران الجيش السوري أسطورة هذا الزمان، الحليف والشريك لحلف المقاومة المؤيد بنصر من الله يباركه الجيش الوطني اللبناني ويدعمه في حالة إبداعية من الانسجام والتوافق على أنه آن الأوان لنبذ الخلاف من أجل تحرير الأرض وتطهيرها من إرهاب هو الأخطر، لا يفرّق بين الرسل والرسالات، إنما هو مجرد ذراع فولاذية للصهيونية العالمية تضرب بها أمن واستقرار الدول العربية التي تحيط بفلسطين المحتلة إحاطة السوار بالمعصم، مهدّدة الأمن القومي لوطن الصهاينة المزعوم فيها «إسرائيل» المدعومة من الكونغرس الأميركي وإنكلترا وباقي الدول الأخرى، مستندة في حقها المزعوم بفلسطين إلى وعد كاذب تدّعي أنه إلهيّ يمنح بلاد كنعان من الفرات إلى النيل لإبراهيم ولنسله من بعده، وإلى أمر إلهيّ بإبادة سكان كنعان من غير تمييز بين رجل وامرأة وبين شيخ وطفل، وبإحراق مدنهم بالنار وإحلال قوم موسى محلهم، وهذا ما يفعله اليوم السفّاح رئيس وزراء الصهاينة، في فلسطين والفلسطينيين إسلاميين ومسيحيين. وعد إن صحّ فإن اليهود ليسوا من نسل إبراهيم الخليل ولا علاقة لهم به لا من قريب ولا من بعيد لأنهم خليط ولفيف عجيب غريب، وقد وجدوا بعد إبراهيم الخليل بعدّة قرون والشرح في ذلك يطول. وما يجري اليوم في القدس موطن كنيسة مهد السيد المسيح من محاولات لهدم الأقصى مسرى النبي وثاني القبلتين إلا تعزيزاً لفكرتهم أن فلسطين أرض الميعاد لهم وفيها سيتم بناء الهيكل المزعوم. سيبقى الخلاص من الإرهاب وتحرير فلسطين من الصهاينة المستعمرين أمانة في أعماق مليار ونصف مليار مسلم يملكون النفط والمياه والمعادن إضافة لموقع جغرافي هام وثروات ضخمة مكدسة في بنوك ومصارف العالم، لكن للأسف معظمهم يفتقدون للعقيدة والإيمان بأنهم معاً قادرون على التحرير والسيادة على ما يملكون. ستبقى حناجر المقاومين تزمجر أن هيهات منّا الذلّة، وما أُخذ بالقوة لا يستردّ إلا بالقوة.

رشا المارديني

ناصر قنديل «حديث الجمعة» يتوّجُهُ كلّ أسبوع «مختصرٌ مفيدٌ»، يتناول في هذا العدد حزب الله قوة غيّرت وجه الشرق الأوسط، مؤكداً ان حزب الله ليس حزباً فقط وجيشاً فقط، بل هو روح ولّدت ا ...

Read More »

مختصر مفيد حزب الله قوّة غيّرت وجه الشرق الأوسط

عندما يقول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن حزب الله مصدر خطر على لبنان والشرق الأوسط، فهذا يعني بقراءة أميركية و إسرائيلية متطابقة أن حزب الله قوة لم تغيّر وجه لبنان فقط، بل وجه ا ...

Read More »

صباحات

صباح القدس تقابل الدنيا وحيدة وقد تركها العرب يتيمة بلا أب ولا أمّ، وتآمر حكامهم عليها. لكن الفلسطينيين يخرجون لساحات الموت كأنها صلاتهم الأخيرة يؤدّونها بين يدي الله ويستودعونه ق ...

Read More »

قالت له

قالت له: كيف أثق بك كما أثق بنفسي؟ فقال لها: عندما تميّزين الثقة عن الغرور. فقالت: وهل تثق بي؟ قال: مثل نفسي. قالت: أليست ثقتك لأنك تعلم نفسك وتعلمني فتعذر نفسك وتقدّرني؟ قال: هذا ...

Read More »

رياضيات في الكلام

تحسب القوة للأفراد والجماعات والدول بعدد الخيارات التي تتاح أمام التحدّيات. الشكّ مقتل المشاعر الجميلة، والمعاملة بالمثل معادلة الحبّ الثقيلة. الثقة بسلامة النوايا تحتاج الصبر وحس ...

Read More »

من دفاتر الذكريات

ضيعتي بإيام الصيف بيضلّ الضباب محاوطها فكيف بالشتوية، بتحس حالك قاعد بغيمة ع طول وبس يبلش كانون بيبلش العذاب الرسمي اللي اسمو الهوا الشرقي، يعني في نُسيمة وفي هبة هوا وفي رياح وعو ...

Read More »

الوعد الصادق من جديد

يمضي من ميدان إلى ميدان لتحرير الأرض من كل أشكال الإرهاب، واليوم هو منشغل في حصد أزلام «النصرة» في منطقة عرسال وجرودها يقتلع ما أسّست له منذ عدة سنوات بدعم من بعض الداخل ومعظم الخ ...

Read More »

عتاب الكراسي

نشأت على الوفاء، أعاتب عتاب الأبرياء! وا أسفاً صدمت بمتطفلين أيكون طفلاً بين أيديهم؟ تارة يضحكونك، وتارة يقذفون بك كطفل إلى أعلى ما بأيديهم لترجع إلى أحضانهم ألعوبة جردت حتى من تم ...

Read More »

أنا وأنت

أنت مرآتي السحرية، تخبرني كلّ يوم أنني أجمل جورية دمشقية. أنت انعكاس القمر على شطّ اللاذقية. صدى حبّ علا في شوارع حلب الأبية. أنت كلّ حبّة تراب من وطني سورية. جبالاً ودياناً أعماق ...

Read More »

عشق الصباح

متلهف وهو يأخذها لصدره بحنوّ وشوشها، أنت كل مواسم الدنيا، وعبق عطرها، وأنت وطن. قالت: خبأت لك عطر أربعين من السنين يا الغريب. قال: لقد اختصر الله في الأنثى كل الفصول، في الشتاء هي ...

Read More »

أبيض وأسود بالألوان

أعيش جدلاً بين العقل والقلب، أترك نفسي تتوغّل في معاناتها. أرتجف، في حيرة بينهما. أسافر بين المقاييس والأحاسيس والتحايل. أرى نفسي بين ارتحال الروح ورعشة النبض والحدس. يغشى قلبي هم ...

Read More »

حضن الحياة

في حضن الحياة سوط جلاد أم يد أمّ؟ حرت بينهما أين أمعن النظر؟ رحيل يدمّي القلب ولقاء يرقبه البصر وقطارات بطيئة حبلى بالذكريات تعبق برائحة القهوة فنجانان... لعاشقين ورشفة طبعت على م ...

Read More »

لم يعد يليق

لا أدري إن كان هروبي هو منك؟ أم هروب من نفسي؟ كم من المرّات خذلتني فمهما حاولت لن تستطيع أن تعدّ أو أن تحصي مراراً كنت أسامح هفواتك الطفولية منها أو المقصودة ربما كالمدّ والجذر كا ...

Read More »

مع الوقت

. ط . . . ّ. ّ . ّ ّ . ّ ّ . ً . . ّ ، . ، ّ ، . ...

Read More »
scroll to top