أولى

المطران عطالله حنّا رداً على المطران عودة:الكلام بحق حزب الله لا يمثلنا كمسيحيين نرفض التطاول على مقام السيد نصرالله… وكنا نتمنى عدم استعمال منبر الكنيسة لكلام غير مقبول

عبّر رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس المطران عطالله حنّا عن رفضه التام والمطلق لما ورد على لسان متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة، مشيراً الى أنهآلمنا وأحزننا كثيراً ما سمعناه اليوم من تصريحات غير مبررة وغير مقبولة في كاتدرائية بيروت الأرثوذكسية، معتبراً أن الكنيسة ليست مكاناً للتحريض والإساءة لأحد، بل هي مكان محبّة وتكريس للقيم الأخلاقية والإنسانية والوطنية النبيلة”.

وأضاف المطران حنّا في تسجيل صوتي: “ما سمعناه اليوم استفزّنا في الصميم وهو لا يمثلنا كمسيحيين ولا يمثّلنا كأبناء للكنيسة الارثوذكسية، وانا لا أريد أن أحرّض على أحد. فليس هذا هو أسلوبنا ولا طريقتنا في التعاطي مع الشأن الكنسي، ولكنني أردت ان أعرب عن تحفّظي الشديد لما سمعناه اليوم وكنّا نتمنى ألا نستمع لهذا الكلام غير المقبول، وهذه التصريحات السياسية. وكنا نتمنى الا يستغل منبر الكنيسة من أجل التعبير عن مواقف سياسية غير مقبولة ولا يمكن أن يقبل بها أبناء الكنيسة ولا أبناء المجتمع اللبناني والعربي”.

وقال المطران حنّا: “سامحك الله يا سيّدنا على ما سمعناه ونتمنى الا يتكرر هذا الكلام، فلبنان بلد المحبة لا تحوّلوه لبلد الكراهية، لبنان بلد السلام فلا تحوّلوه لبلد التعصب، وجمال لبنان من خلال التنوّع الجميل والطوائف والأديان والأحزاب والتيارات التي تعيش في تجانس ولحمة وتعاون”.ولفت المطران حنا الى أن أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله وحزب الله كان لهم دورهم بالدفاع عن الحضور المسيحي في سورية وهذا المشرق، ونرفض التطاول على مقام سماحة السيد وحزب الله وإذا ما كانت هناك تحفظات فلا أعتقد ان منبر الكنيسة هو المكان اللائق للتعبير عن مثل هذه التحفظات. وما صدر عن سيدنا مرفوض ولا يمثّلنا كمسيحيين ولا كأرثوذوكس لا في لبنان ولا في فلسطين ولا في المشرق العربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق