الوطن

العراق يفتتح «قاصة» التبادل التجاري مع سورية ويستقبل شاحناتها

أعلن مسؤول أمس، افتتاح «قاصة رصينة» كانت مغلقة لسنوات، وذلك لإيداع مبالغ التبادل التجاري، عبر المنفذ الوحيد حتى الآن بين العراق وسورية.

وأوضح المسؤول قائممقام قضاء القائم العراقي الحدودي مع سورية أحمد جديان، في تصريح خاص: «أن القاصة الرصينة التابعة لمصرف الرشيد في القائم افتتحت، بعد إعادة تأهيلها، لإيداع مبالغ رسوم دخول وخروج الشاحنات التجارية السورية والعراقية».

وأضاف جديان: «أن القاصة افتتحت حديثاً وتمّ العمل بها وإيداع مبالغ رسوم الشاحنات السورية عبر المنفذ الحدودي القائم (البوكمال)، كاشفاً عن دخول نحو (12-10) شاحنات من الجانب السوري، بشكل يومي». وأرجع جديان قلة عدد دخول الشاحنات السورية وتوجّه الشاحنات العراقية إلى سورية عبر المنفذ الواقع غرب الأنبار إلى إجراءات حصول سائقي الشاحنات على التأشيرة (الفيزا) من السفارة العراقية في دمشق، والسورية في بغداد.

وفي تصريح سابق، أعلن قائممقام القائم أن منفذ القائم (البوكمال) بين العراق وسورية، مخصص حالياً فقط لحركة المسافرين، ولم يشهد عبور أية شاحنة بين البلدين حتى الآن.

وأضاف: «طبق القرار أيضاً يجب أن يقوم سائقو الشاحنات العراقية، بمراجعة السفارة السورية في بغداد، للحصول على فيزا متعددة المرات، كي يسمح لهم بالعبور من خلال المنفذ، وكذلك الشاحنات السورية».وأرجع جديان، سبب التأخر أيضاً، إلى الأوضاع التي شهدتها العاصمة بغداد من تظاهرات وإغلاق للطرق وتوتر أمني بالتزامن مع افتتاح المنفذ، مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، من العام الحالي 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق