الوطن

تخوّف من زيادة الإنهيارات وتفلّت الوضع الأمني سعد: الحلّ بمرحلة انتقالية تعالج كلّ الملفّات

تخوّف الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد من المزيد من الإنهيارات الاقتصادية والإجتماعية ومن تفلّت الوضع الأمني، معتبراً «أن الحل يكمن عبر مرحلة انتقالية سلميّة وآمنة تعالج مختلف الملفّات لحفظ الوطن».

كلام سعد جاء خلال جولة له في أسواق صيدا أمس، حيث تفقّد أحوال التجّار وأصحاب المحال التجاريّة والعاملين فيها.

وأعلن بيان لمكتب سعد «أن صرخة التجّار وأصحاب المحال علت بسبب الأزمة الاقتصادية والمالية الحادّة التي تعصف بالوطن. وقد عبروا عن وجعهم وعن سوء أحوالهم إلى حد لم يستطعوا دفع إيجارات المحال واستيراد البضائع الجديدة نظراً لارتفاع سعر الدولار. كما لفت التجّار إلى أن عدداً كبيراً من أصحاب المحال أقفلوا محالهم مصدر رزقهم وسرّحوا العمال والموظفين لديهم، ومن صمد منهم يقوم بإعطاء العاملين لديه نصف راتب. كما أكدوا أن الحالة الاقتصادية السيئة انعسكت بشكل كبير على الأسواق التي كانت تعجّ بالمشترين بخاصة خلال شهر الأعياد على عكس هذا الموسم حيث خلت الأسواق من زوّارها».

بدوره أكّد سعد «أن الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها اللبنانيون عموماً منذ سنوات وتجلّت مظاهرها بسبب الأزمة الاقتصادية والمالية التي تعصف بالوطن اليوم، يعود سببها إلى سوء إدارة لدى الحكومات المتعاقبة وفي مختلف الملفات الاقتصادية والمالية وغيرها، إضافةً إلى انعدام الرؤى في سياساتها. وأن كل ذلك انعكس سلباً على حياة المواطنين اليومية وأدت إلى إفقار الشعب أكثر وأكثر وإلى الإنهيار الاقتصادي والمالي».وشدّد على أهمية «إيجاد حل سريع للأزمة، والتفات السياسيين إلى المواطن والنظر إلى ما وصلت إليه البلاد»، متخوفاً من المزيد من الإنهيارات الاقتصادية والاجتماعية ومن تفلّت الوضع الامني»، مؤكداً «أن الحل يكمن عبر مرحلة انتقالية سلميّة وآمنة تعالج مختلف الملفّات لحفظ الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق