أولى

نقابة المهندسين الأردنيين: شروط
للإفراج عن المتسلّل الصهيوني

سلّمت نقابة المهندسين الأردنيين مذكرة إلى رئاسة الوزراء، تطالب فيها بعدم الإفراج عن المتسلل الصهيوني الذي دخل أراضي المملكة بشكل غير شرعي، إلا بشروط.

وقالت النقابة، إنها طالبت في المذكرة، رئيس الحكومة عمر الرزاز، بعدم الإفراج عن الإسرائيلي المتسلل، إلا بعد إفراج الكيان الصهيوني عن كافة الأسرى الأردنيين المعتقلين لديها وكشف مصير المفقودين.

وقال نقيب المهندسين الأردنيين أحمد سمارة، إن «النقابة تابعت بقلق بالغ الواقع الذي يعيشه الأسرى الأردنيون في سجون الاحتلال والانتهاكات التي يتعرّضون لها».

وأكد «قدرة الدبلوماسية الأردنية على تحقيق تقدم في هذا الملف، خاصة بعد تمكنها من انتزاع الأسيرين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي».

وأشاد المهندس سمارة بالجهود التي بذلتها الحكومة في ذلك الملف، مؤكداً أن «قضية الأسرى لم تنته بعد، فهناك 23 أسيراً يقبعون إلى الآن في سجون الاحتلال».

وشدّد على أن «الاحتلال الصهيوني لا يحترم حقوق الإنسان ولا القوانين الدولية»، مبيناً أنه «أوقع عقوبات وأحكاماً جائرة على الأسرى الأردنيين في محاكمات صورية ترأسها ضباط جيش الاحتلال الملطخة أيديهم بدماء شهداء الأردن وفلسطين».وأشار سمارة إلى أن «بعض تلك الأحكام الجائرة وصل إلى الحكم المؤبد على بعض الأسرى، ليترجم حقد الاحتلال على الأردن والشعب الأردني».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق