أولى

الهند.. تصاعد الاحتجاجات 
ضد “قانون الجنسية”

تدفق آلاف الطلبة الجامعيين إلى شوارع العاصمة الهندية، أمس، للاحتجاج على قانون جديد يمنح الجنسية لغير المسلمين الذين دخلوا الهند بطريقة غير قانونية هرباً من الاضطهاد الديني بالعديد من دول الجوار.

وتلت المظاهرات في نيودلهي ليلة من الاشتباكات العنيفة بين الشرطة والمتظاهرين في الجامعة الملية الإسلامية.

وأضرم متظاهرون النار في 3 حافلات واقتحمت الشرطة المكتبة الجامعية، وأطلقت الغاز المسيل للدموع على الطلبة الذين احتموا تحت المكاتب.

وقالت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي إن قانون تعديل المواطنة، الذي وافق عليه البرلمان الأسبوع الماضي، سوف يجعل الهند ملاذاً آمناً للهندوس والأقليات الدينية الأخرى في بنغلادش وباكستان وأفغانستان.

لكن المنتقدين يقولون إن هذا القانون، الذي يشترط لأول مرة منح الجنسية الهندية بناء على الديانة، ينتهك الدستور العلماني لأكبر ديمقراطية في العالم.

وأثار إصدار القانون احتجاجات في جميع أنحاء الهند، لكن ولاية آسام، التي كانت مركز حركة مستمرة منذ عقود ضد المهاجرين غير الشرعيين، شهدت أعلى عدد من الضحايا.

وقال مسؤولو شرطة آسام إن رجال الشرطة قتلوا خمسة متظاهرين رمياً بالرصاص في غواهاتي عاصمة الولاية أثناء محاولتهم فرض النظام في المدينة الغارقة في المظاهرات منذ الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق