أولى

في جلسة مناقشة العزل بيلوسي تتهم ترامب بانتهاك الدستور وترامب يتابع عمله معتبراً الاتهامات أكاذيب ضدّ الجمهوريين

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، أنانتهاك الرئيس، دونالد ترامب، للدستور حقيقة مثبتة»، متهمة إياه بـ»محاولة استدراج تدخّل أجنبي في الانتخابات الأميركية».

وقالت بيلوسي في افتتاح جلسة مناقشة عزل الرئيس في مجلس النواب، أمس، إن ترامب «لم يترك خياراً آخر سوى فتح ملف عزله» ، مضيفة أن «انتهاكه للدستور حقيقة مثبتة».

وأضافت أن «ترامب استغلّ صلاحيات منصبه لتحقيق فوائد سياسية شخصية على حساب الأمن القومي الأميركي».

واتهمت رئيسة مجلس النواب الرئيس بأنه «أطلق حملة غير مسبوقة لعرقلة التحقيق بعد اكتشاف ما اقترفه».

وأكدت أنه على مجلس النواب أن «يظهر للأميركيين أن المجلس يقف إلى جانب المبادئ الدستورية».

ومن المتوقع أن تستمرّ جلسة المناقشات في مجلس النواب ساعات عدة. ومن المتوقع أن يصوّت مجلس النواب على مادتين في ملف عزل ترامب، وفي حال إقراره، ستتم إحالته إلى مجلس الشيوخ.

وترامب متهم بأنّه «جمّد مساعدة عسكرية لكييف بهدف إجبار نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على فتح تحقيق بشأن جو بايدن»، أبرز منافسي ترامب الديموقراطيين في الانتخابات المقبلة. ونفى ترامب التهم عن نفسه، واتهم بيلوسي بأنها «تعلن حرباً مفتوحة ضد الديمقراطية الأميركية». مشيراً إلى أن «التهمة الأولى له وهي أساء استغلال السلطة لمصلحته الشخصية والسياسية باطلة تماماً، ولا قيمة لها وأنها من إنتاج خيال بيلوسي».

ترامب وصف التهمة الثانية الموجهة له وهي عرقلة عمل الكونغرس، بأنها «عبثيّة وخطيرة»، واعتبر أن «تصويت مجلس النواب على اتهامه لا يعدو كونه محاولة انقلاب غير قانونية».

وأقرّت لجنة القواعد في مجلس النواب، التشريع الذي يمنح ست ساعات للمناقشة قبل التصويت النهائي على لائحة الاتهام.

ويرى مراقبون أنه «من غير المرجّح أن تتم إقالة ترامب من قبل مجلس الشيوخ بعد إحالة القرار عليه، نظراً إلى أنّ الحزب الجمهوري الداعم لترامب، يسيطر على الأكثرية فيه». فيما كشفت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية أن «الديمقراطيين فيمجلس النوابلديهم ما يكفي من الأصوات لعزل الرئيسدونالد ترامب».

بدوره، يقول البيت الأبيض إن «ترامب يعمل طوال اليوم» وهو يتغاضى مجدداً عن قضايا الإقالة.

ومع استمرار النقاش، أصدر السكرتير الصحافي للبيت الأبيض ستيفاني جريشام بياناً يقول فيه إن «ترامب سيعمل طوال اليوم» ، وأشار إلى أنه «كان يراقب الكثير من إجراءات الإقالة».

وقال جريشام «سيتم إطلاعه من قبل الموظفين على مدار اليوم، ويمكنه متابعة بعض الإجراءات بين الاجتماعات».وبعد وقت قصير من صدور بيانه، عاد ترامب إلى تويتر لتثبيتها مرة أخرى – هذه المرة بكل الحروف الكبيرة – على ما كان يحدث في المنزل. وكتب يقول: «هذه الأكاذيب الغريبة التي يقوم بها اليسار الراديكالي، دون أن يلاحظ أي شيء آخر»، متابعاً «هذا اعتداء على أميركا، واعتداء على الطرف الجمهوري!!!!».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق