أولى

الجيش يحشد في محيط إدلب.. وصحافي «نيوزويك» يكشف المستور عن «الكيميائي» الأسد: الاستثمار الثقافي يبني الإنسان المتسلّح بالمعرفة

أكد الرئيس السوري بشار الأسد على أهمية حضور المثقفين على جبهة المفاهيم والمصطلحات التي يُراد تكريسها من الخارج خدمة لمشاريع ليست في صالح الوطن.

جاء كلام الأسد خلال استقباله أمس، وفداً من المشاركين في الاحتفالية المركزية لاتحاد الكتاب العرب بمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيسه.

وتناول اللقاء الواقع الفكري والثقافي الذي تعيشه سورية، والتحديات التي تواجهها في ظل الحرب الثقافية التي تشكل أحد أخطر مستويات وأشكال الحرب الإرهابية عليها.

وأشار الأسد إلى أهمية دور المثقف في التقييم والتحليل العلمي والمنهجي لمنظومة القيم والمفاهيم والعادات والتقاليد المنتشرة في المجتمع، وفرز ما هو مفيد لحمايته وصونه وتكريسه، وما هو سيئ للإضاءة عليه وتغييره عبر التفاعل الواعي مع ثقافة الحداثة والتطور التقني في العالم.

وشدّد الأسد على ضرورة إيجاد خطاب نقدي وآليات ثقافية وحوارية خلّاقة وقادرة على مواجهة حرب المفاهيم، وحالة الشدّ والجذب التي تحصل ويراد منها تكريس وعي عام عنوانه الانقسام والتنافر والتناحر والانفصام عن الذات وعن المجتمع بديلاً عن التنوّع والغنى الثقافي في سورية.

وأكد الأسد على إيلاء اللغة العربية كل اهتمام بوصفها الحامل الأهم للفكر والثقافة الملتزمة قضايا وطنها ومجتمعها، وأساس الهوية العربية الجامعة بمعناها الحضاري الشامل والمعبر عن التنوّع والغنى في المجتمع. واعتبر أن الاستثمار في المشاريع الثقافية هو الاستثمار الأكثر ربحاً لأنه يبني الإنسان المنتمي والمتسلّح بالمعرفة، ويحصّنه، ويؤهله ليكون قادراً على تنمية ذاته ومجتمعه ووطنه.

ميدانياً، كشف اللواء يوري بورينكوف، قائد مركز المصالحة الروسي في سورية، أن المجموعات المسلحة نقلت مسلحين ومدرعات إلى منطقة إدلب، استعداداً لشن هجوم على مواقع القوات السورية. الاستخبارات الروسية كشفت عن نقل 300 مسلح من عناصر ما يُسمّىالجيش الوطني السوري، و20 سيارة دفع رباعي تحمل أسلحة رشاشة ثقيلة، ومركبات مدرعة من عفرين إلى إدلب.

الخبير بالشأن العسكري الاستراتيجي الدكتور كمال الجفا قال: “إن ما يجري الآن في إدلب يجب أن يكون قد طُبق وفق الاتفاقات التركية الروسية منذ عام وحوالي 3 أشهر، لكن التطورات الدولية ومحاولة تركيا اللعب على المسارات كافة أخّر حسم هذا الملف”.

بخصوص مسرحيات الكيميائي قال الجفا: “الجماعات الإرهابية فشلت في إيجاد الأرضية لتنفيذ السيناريو الكيميائي، ولم يعُد هناك بيئة مدنية تضحّي بأبنائها”.

وفي السياق، قدم صحافي من صحيفةنيوزويك” (Newsweek) استقالته، احتجاجاً على رفض الصحيفة نشر تقرير كتبه حول رسالة أحد الخبراء التابعين للمنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية.

وقال الصحافي، طارق حداد، في تصريح: “حاولت بإصرار نشر هذه المادة، لأنني اعتبرها تهمّ الرأي العام وذات فائدة، ونتيجة لذلك، أصبحت ضحيّة للهجمات، وبدأ المحرّرون يحاولون العثور على خطأ في مقالاتي، وذلك فقط بهدف الضغط عليّ”.وأوضح حداد أنه “بعد محاولات عدة لنشر مواد عن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، قيل لي في الأخير لماذا لن يسمحوا لي بذلك، ثم وبعد ذلك وضعوا قائمة طويلة تتحدّث عن أخطائي الشخصية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق