الوطن

جال على رؤساء الحكومة السابقين دياب: أتفهّم مطالب المتظاهرين لكن يجب إعطاؤنا فرصة

جال رئيس الحكومة المكلّف تشكيل الحكومة الدكتور حسان دياب أمس، على رؤساء الحكومات السابقين، حيث بدأ جولته البروتوكولية من بيت الوسط، والتقى رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري ثمّ زار الرئيسين سليم الحص وفؤاد السنيورة وتمّام سلام. ولم يلتق الرئيس نجيب ميقاتي بسبب وجوده خارج البلاد.

وأعلن دياب، قي تصريحات له أن توجّهه أن تكون الحكومة حكومة اختصاصيين ومستقلين، وقال «الرئيس الحريري قدّم كل التعاون والأجواء إيجابية مع الجميع».

وأضاف «بالأمس أكد الحريري حرصه على البلد والاستقرار. وهذا ما يعبّر عن رجل دولة، وسيكون هناك تواصل وتعاون مستمرّ لما فيه خير لهذا البلد»، مشدداً على أن «دار الفتوى هي بيت الجميع، وعند الانتهاء من جولته سيتوجّه إليها».

وأعلن دياب تفهمه مطالب المتظاهرين وطلب إعطاءه فرصة لتأليف حكومة استثنائية.

وقال «وصلنا إلى هذه المرحلة بعد 30 سنة من السياسات الخاطئة، أتفهّم مطالب المتظاهرين، ولكن يجب أن يمهلونا فرصة للتمكن من تأليف حكومة استثنائية لمعالجة المواضيع الشائكة وسنكون فريق عمل واحد، بغض النظر عن توجهاتنا».

من جهة أخرى، نفى المكتب الإعلامي للرئيس المكلف دياب في بيان ما تمّ تداوله عن طلبه فتح الطرق بالقوة. وأكد أنه لم يصدر عنه أي شيء في هذا الشأن.

وفي تغريدة على «تويتر»، قال دياب «المسؤولية في قيامة لبنان كبيرة والجميع على علم بالتحدّي الاقتصادي والمالي الذي يمرّ به البلد. لنبدأ بمسيرة جديدة تشبه إرادة الشعب».

وأضاف متوجهاً إلى الحراك «مطالبكم محقّة وهي تشكّل قاعدة لبناء دولة جديدة»، مشيراً إلى أن «الوضع لا يسمح بإضاعة الوقت وسأكثّف الاستشارات من أجل الوصول إلى النتيجة التي يتمنّاها اللبنانيون».

وفي باريس، ردّت وزارة الخارجية الفرنسية على سؤال حول ما إذا كانت تسمية دياب كرئيس وزراء في لبنان يمكن أن تسهّل القيام بالإصلاحات الضرورية للحصول على مساعدات مالية دولية، بالقول «ليس لنا أن نقرّر في تشكيل الحكومة اللبنانية المستقبليةوأضافت «هذا الأمر يُترك للمسؤولين اللبنانيين للقيام به مع مراعاة المصلحة العامة لجميع اللبنانيين»، وتابعت «يجب أن يكون المعيار الوحيد كفاءة هذه الحكومة في خدمة هذه الإصلاحات التي ينتظرها الشعب».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى