أولى

«الجبهة الشعبية» تدعو للبناء على قرار المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية

رحبت القيادات الفلسطينية بقرار المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق في احتمال ارتكاب جرائم حرب في الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة.

وفي هذا السياق، أشادت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقرار المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية بفتح تحقيق بجرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني وقياداته ضد الشعب الفلسطيني في الضفة المحتلة وقطاع غزة.

ودعت «الجبهة» إلى البناء على هذا القرار بخطة وطنية موحدة، تتم من خلالها متابعة تنفيذه ومواجهة محاولات إجهاضه كما جرى مع فتوى لاهاي، وملاحقة قادة الكيان في كل مكان.

وأشارت الجبهة إلى أن التجربة الملموسة مع القرارات الدولية تؤكد أن قيمتها الفعلية تكمن في تنفيذها، وهذا يتطلب تحشيداً عربياً ودولياً واسعاً لأجل تنفيذ هذا القرار وكامل قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بحقوق الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة.

وقالت المحكمة الجنائية الدولية، الجمعة، إنها تسعى للتحقيق في «مزاعم» ارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة والضفة الغربية وشرقي القدس المحتلة.

وأضافت المدعي العام للجنايات الدولية فاتو بنسودا، أن المحكمة ستفتح تحقيقاً كاملاً في الأراضي الفلسطينية، وتركز على «مزاعم» ارتكاب جرائم حرب في تلك المناطق.

إلى ذلك، كشفت هيئة البث الرسمية الصهيونية (مكان) أمس، أن الحكومة وافقت على طلب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فرض الكتمان التام على المداولات بشأن إعلان المدعية في المحكمة الجنائية الدولية الأخير تجاه المجازر والانتهاكات الصهيونية بحق الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق