أولى

لا اقتصاد دولة من دون نقل أو تسهيل شحن بضائع الترانزيت دمشق: خطة عمل لتسهيل حركة النقل والتبادل مع الأردن

كشف رئيس اتحاد شركات شحن البضائع الدولي في سورية محمد صالح كيشور عن التوصل إلى تفاهم مع الجانب الأردني حول خطة عمل لتسهيل حركة النقل والتبادل بين سورية والأردن.

وتحدّث كيشور عن اللقاء الذي عقد في مقر الاتحاد بدمشق اجتماعات مع الوفد الأردني، الذي ضمّ ممثلين عن نقابتي أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع، وتم التوصل خلالها إلى اتفاق بأن يقوم رجال الأعمال الأردنيون بنقل هموم ومعوقات العمل لدى الجانب السوري إلى حكومتهم. وفي المقابل، يقوم رجال الأعمال السوريون بنقل هموم ومعوقات العمل لدى الجانب الأردني إلى الحكومة السورية، وذلك على أساس مبدأ المعاملة بالمثل في دخول البضائع والمركبات والأفراد.

وأكد كيشور أن الوفد لمس مدى جدية الجانب السوري في العمل باتجاه تعزيز التعاون والانفتاح، وهذا واضح من حجم التسهيلات التي يقدمها الجانب السوري، إذ لا قيود على عبور الشاحنات والمركبات وحتى الأفراد من الأردن إلى سورية، كتلك التي يفرضها الجانب الأردني.

وأضاف كيشورأكدنا على أعضاء الوفد أنه من حقنا أن ننقل صادراتنا بشاحناتنا، وليس بالشاحنات الأردنية، إذ لا يسمح بعبور الشاحنات السورية إلى الأردن لنقل الصادرات، وبالتالي فإن أغلب صادراتنا تعبر إلى الأردن بشاحنات أردنية”.

ولفت كيشور إلى أن الاجتماعات مع أعضاء الوفد لا تزال مستمرة، واليوم سوف يعقد اجتماع في غرفة صناعة دمشق وريفها من أجل بحث عقبات انسياب البضائع وحركة النقل والترانزيت بين سورية والأردن لاستكمال مناقشة الحلول لمختلف التحديات.

وكانت وسائل إعلام أردنية قد نقلت عن كيشور دعوته الحكومة الأردنية إلى تسهيل دخول رجال الأعمال السوريين إلى أراضي المملكة بعيداً عن أي تعقيدات وموافقات مسبقة، مؤكداً أن الحكومة السورية مستعدة لأي تعاون يحقق المصلحة الاقتصادية المشتركة.وقال: “لا يقوم أي اقتصاد في دولة من دون نقل أو تسهيل شحن بضائع الترانزيت”، مشدداً على ضرورة التعاون في هذا المجال وإزالة مختلف الرسوم والمعوقات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق