أولى

البرديني يحذّر من خطورة الأوضاع التي تعيشها الحركة الأسيرة الاحتلال يؤجل محاكمة الطالبتيْن أبو غوش وجرادات

أجلت محكمة الاحتلال الصهيوني محاكمة الأسيرتين ميس أبو غوش وسماح جرادات الطالبتين في جامعة بيرزيت بالضفة الغربية المحتلة.

وقال مكتب إعلام الأسرى إن محكمة عوفر العسكرية الصهيونية، أجلت محاكمة الأسيرتين إلى التاسع والعشرين من الشهر الحالي، علمًا أن أبو غوش هي من سكان مخيم قلنديا شمال القدس وجرادات من سكان مدينة البيرة.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أبو غوش في التاسع والعشرين من آب الماضي، وجرادات في السابع من أيلول الماضي وأخضعتهما لتحقيق قاس.

وفي السياق، حذّر عضو المجلس الثوري لحركة فتح ومفوّض الشهداء والأسرى والجرحى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة تيسير البرديني من خطورة الأوضاع التي تعيشها الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة بفعل بقاء الاحتلال الصهيوني.

وقال في تصريح أمس: إن التعنّت والتسويف والجريمة العنصرية التي تمارسها «إسرائيل» لليوم الثاني على التوالي بعدم الإفراج عن الأسير علاء شحادة محمد أبو جزر من سكان محافظة رفح في جنوب قطاع غزة بعد انتهاء محكوميته البالغة 17 عاماً والذي كان من المقرّر الإفراج عنه أول أمس الثلاثاء هي ضرب عرض الحائط بكل الأعراف والمواثيق والاتفاقات الدولية والإنسانية.

وشدّد على عدم شرعية وقانونية الأحكام الصادرة ضد الأسرى.

ودعا المجتمع الدولي والإنساني لتوفير الحماية اللازمة لحقوق الإنسان وما صدر عن كافة الاتفاقيات الدولية من نصوص تقضي بإلزام الاحتلال الصهيوني لاحترام حقوق الإنسان والإفراج عن الأسير علاء أبو جزر الذي فقد زوجته ووالده وشقيقه أثناء اعتقاله في السجون الصهيوني.

وطال الكل الفلسطيني بلملمة الأوراق المتناثرة بإنهاء الانقسام البغيض وإنجاز المصالحة الوطنية الفلسطينية التي يتطلّع إليها الأسرى والشروع فوراً بصياغة استراتيجية قادرة على فضح الجرائم العنصرية الصهيونية وتسويق الرواية الفلسطينية بما يضمن إنقاذ الأسرى وتحريرهم من القيد الصهيوني الذي أدمى معاصمهم وأعمارهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق