أولى

الكيان الصهيوني يعلن عن إقامة سبع
محميّات طبيعيّة للمستوطنين في الضفة

صدّق الكيان الصهيوني إقامة 7 محميات طبيعية للمستوطنين، في الضفة الغربية، وذلك للمرة الأولى منذ التوقيع على اتفاق أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية والعدو الصهيوني في العام 1993.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة «جروزاليم بوست» ، أمس، عن وزارة الدفاع الصهيونية أن المحميّات، ستقام في المناطق المصنفة «ج» في الضفة الغربية والتي تشكل 60 % من مساحتها، وتقع تحت سيطرة الاحتلال الكاملة.

وأضاف «بحسب وزارة الدفاع، فإن هذه هي المرة الأولى منذ اتفاق أوسلو لعام 1994، التي يتمّ فيها إصدار مثل هذا القرار».

وتابع «أشارت وزارة الدفاع الى أن القرار يشمل توسيع 12 محمية طبيعية أخرى، قائمة في الضفة الغربية».

ونقل الموقع عن وزير الدفاع الصهيوني نفتالي بينيت قوله «اليوم، نحن نعزّز أرض «إسرائيل» بشكل كبير، من خلال تطوير مستوطنة يهودية في المنطقة ج، من خلال الأفعال وليس الكلمات»، بحسب تعبيره.

وأضاف بينيت في إشارة الى الضفة الغربية «يوجد في يهودا والسامرة، مواقع طبيعية ذات مناظر مذهلة، سنتوسّع في المواقع الحالية، ونطوّر مواقع جديدة».

وتابع بينيت «أدعو جميع المواطنين الإسرائيليين إلى النهوض والسير على الأرض، للقيام بجولة في يهودا والسامرة، واكتشاف أشياء جديدة ومواصلة المشروع الصهيوني».

وتمنّع سلطات الاحتلال الفلسطينيين من البناء في المناطق التي تصنفها «محميّات طبيعية» وتصادرها من أصحابها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق