أولى

الهيئة الوطنية تدين اعتقال الاحتلال نشطاء دوليين تظاهروا ضد حصار قطاع غزة عضو البرلمان الفنلندي.. “إسرائيل” تنتهك حقوق الإنسان

قال مجلس العلاقات الدوليةفلسطين إن سلطات الاحتلال اعتقلت الاثنين الماضي نشطاء أجانب على الجانب الآخر من السياج الحدودي الفاصل لخان يونس جنوب قطاع غزة أثناء تظاهرةٍ لهم ضد الحصار الصهيوني.

وأوضح المجلس في بيانٍ له أمس، أن الاحتلال اعتقل عضو البرلمان الفنلندي آنا كونتولا وأعضاء آخرين من مجموعة دولية من نشطاء حقوق الإنسان.

وقالت كونتولا لصحيفة Helsingin Sanomat الفنلندية إن هدف المجموعة المتكوّنة من خمسة أشخاص كان لتسليط الضوء على الأزمة الإنسانية في قطاع غزة.

من جانبه، أكد تانيلي هامالينين مساعد كونتولا الثلاثاء بأنه أُفرج عن عضو البرلمان بعد احتجاز دام 10 ساعات وأن السلطات الصهيونية حاولت الضغط عليها للتوقيع على بيان يعترف بصحة الاتهامات الموجّهة لها مثل إعاقة سير التحقيق وتعريض العامة للخطر.

وقال تانيلي في بيان صحافي: “رفضت كونتولا التوقيع على البيان الذي اعتبرته غير دقيق”.

وكانت كونتولا قالت إنه يجب على بلادها وقف مبيعات الأسلحة لـإسرائيللوقف دعم انتهاكات حقوق الإنسان في غزة والجدار غير القانوني الذي يلف الضفة الغربية المحتلة.

وفي سياق متصل، دانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار اعتقال الاحتلال نشطاء دوليين، ضد حصار قطاع غزة، أثناء محاولتهم الوصول للقطاع شرق مدينة خان يونس.

وقالت الهيئة في بيان لها،نعلن تضامناً مع النشطاء الدوليين الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال على السياج الفاصل يوم الاثنين الماضي المحاصر ضمن نشاط الحملة الدولية غزة 2020 لكسر الحصار”.

وحيت الهيئة المتضامنين “مع العدالة والإنسانية، الذين يقفون ضد الاحتلال والحصار والتمييز العنصري”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق