أولى

بغداد: اغتيال «عروس كربلاء» لدى خروجها من ساحة الاعتصام

اغتال مسلحون الناشطة والمسعفة العراقية الشابة هدى خضير، البالغة من العمر 23 عاماً، بعد تعرّضها لرصاص مجهولين في محافظة كربلاء.

وأفادت التقارير بأن خضير فارقت الحياة في مستشفى الكاظمية التعليمي، بعد إطلاق النار عليها لدى خروجها من ساحة الاعتصام في محافظة كربلاء.

وجاء اغتيال هدى بعد ساعات قليلة من اغتيال الناشط العراقي أحمد سعدون المرشدي برصاص مجهولين قرب منزله في حي المهندسين وسط الحلة.

ونعى موظفو قسم العناية المركزة في محافظة كربلاء زميلتهم في العمل، وسط غضب شعبي من تزايد حالات اغتيال النشطاء، وسط عجز القوات الأمنية من حمايتهم.

وأطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على الناشطة والمسعفة هدى خضير لقبعروس كربلاءلدورها البارز في إسعاف جرحى التظاهرات.

وحمّلت واشنطن الحكومة العراقية مسؤولية دعم حق العراقيين في حرية التعبير وحماية الصحافيين وضمان قدرة النشطاء من ممارسة حقوقهم الديمقراطية.

ويتعرّض النشطاء والمتظاهرون في عموم محافظات العراق، لعمليات اختطاف، واعتقال، وقتل، ومحاولات اغتيال، بسبب مشاركتهم وتضامنهم في التظاهرات التي تشهدها البلاد، منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ويواصل المتظاهرون في بغداد، ومحافظات وسط وجنوب العراق، مع انضمام المعتصمين، في المدن الشمالية، والغربية، احتجاجاتهم للشهر الثالث على التوالي تحت المطر، وموجة البرد التي حلت مؤخراً، مطالبين بحل البرلمان، ومحاكمة المتورطين بقتل المتظاهرين، وإجراء انتخابات مبكرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق