أخيرة

«سوخوي 24» في العيد الـ 50 للطلعة الأولى.. تسخر من حاملة طائرات أميركية

حلّت الذكرى الـ50 لقيام طائرة قاذفة روسية من طراز «سو-24» بالطلعة الجوية الأولى.

ولأن هذه الطائرة زخرت بالتقنيات الجديدة فإنها لاقت مشاكل كثيرة أثناء اختبارها. فمثلاً، اشتعلت النار في محركها أثناء إحدى الرحلات الاختبارية. وتمت تسوية المشكلة التي تسببت في الحريق بإعادة تصنيع إحدى معدات المحرك. وكانت النتيجة أن المحرك ازداد أماناً وأصبح ينتج المزيد من قوة الدفع.

طائرة القنبلة الواحدة

وحدّدت مهمتها الرئيسية في إلقاء قنبلةعند الضرورةعلى هدف هام مثل رادار الدفاع الجوي أو موقع الصواريخ الباليستية. وتمتعت الطائرة بقدرات تمكِّنها من إنجاز مهمتها، ولا سيما السرعة الفائقة والقدرة على التحليق على ارتفاع جد منخفض. وكان بإمكانها أن تصل إلى أي بقعة في أوروبا عندما تنطلق من ألمانيا الشرقية أو منطقة البلطيق.

وكانت «سوخوي 24» صارمة مع مَن يقودها، ولا تغفر لمن يرتكب الخطأ. أما الطيّارون الذين تعلموا قيادتها فقد كالوا آيات المديح لها.

وأثارت «سوخوي 24» خوف أعضاء حلف شمال الأطلسي. وكان خوف القوات البحرية الأميركية هو الأكبر. وخاف البحارة العسكريون الأميركيون من طائرة «سو-24إم إر» المهيأة لمكافحة القوات البحرية المعادية.

وبلغت طائرة «سو-24إم إر» قمّة المجد في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2000، عندما نفذت طائرتان من طراز «سو-24إم إر» هجوماً افتراضياً على حاملة الطائرات الأميركية «كيتي هوك» ودمّرتاها افتراضيًا. وسارت حاملة الطائرات «مكيتي هوك» وقتذاك من اليابان إلى كوريا. وحصلت المفاجأة غير المتوقعة عندما حلقت فوقها طائرتان روسيتان على ارتفاع منخفض. ولو حدث ذلك خلال القتال الحقيقي لكانت السفينة الأميركية لقيت حتفها.

ويذكر ضابط البحرية الأميركية الذي كان موجوداً في غرفة قيادة حاملة الطائرات «كيتي هوك» أن قبطان حاملة الطائرات أمر بتجهيز كل الطائرات المقاتلة المتوفرة للانطلاق بعد أن تلقى بلاغاً عن نشاط طائرات روسية. وبعد 40 دقيقة حلقت اثنتان من الطائرات الروسية فوق حاملة الطائرات الأميركية بسرعة 920 كيلومتراً في الساعة. واحمرّ وجه القبطان. ثم حلقت الطائرتان الروسيتان فوق «كيتي هوك» مرتين أخريين على ارتفاع منخفض قبل أن أقلعت طائرة أميركية نحوهما وهي طائرة التشويش الإلكتروني بدون أسلحة. ومضى بعض الوقت قبل أن انطلقت طائرة مقاتلة من طراز «هورنيت». ولكنها تأخرت حتى أن البحارة الأميركيين رأوا كيف أن الروس يسخرون من محاولة بائسة من الطيارين الأميركيين لإيقافهم.

وأشار قائد القوات الجوية الروسية وقتذاك، أناتولي كورنوكوف، إلى أن طائرتي «سو-24إم إر» قامتا بالرحلة الاستطلاعية الروتينية، ولكنهما قامتا بتحقيق مهمة غير عادية خلال تلك الرحلة. وكانت النتائج باهرة.

لمشاهدة الفيديو:

https://youtu.be/XFmkfBiIkbY

                (روسيا اليوم)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق