أولى

«ائتلاف النصر» و»سائرون» يؤكدان عدم تدخّلهما بتسمية رئيس الحكومة العراقيّة

جدّد تحالف «سائرون» تأكيده على عدم دخوله بنقاشات مع كتل سياسية لتسمية مرشح لرئاسة الحكومة العراقية.

النائب عن التحالف غايب العميري أكد في تصريح صحافيّ أمس، أن التحالف «لم يشترك مع أيّ جهة سياسية لتسمية رئيس الحكومة، وأوكل هذه المهمة للجماهير».

العميري دعا وسائل الإعلام كافة إلى «توخّي الحذر بنقل المعلومات، وأن لا توهم الشعب العراقي بأخبار عارية عن الصحة».

من جهته شدد رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي، على «اختيار شخصية مؤهلة تحظى بثقة الشعب لرئاسة الوزراء».

العبادي قال في تغريدة له على «تويتر»، إنّه لا زال متمسكاً لما دعا إليه سابقاً «باختيار شخصية مؤهلة تحظى بثقة الشعب كرئيس للوزراء لمرحلة انتقالية مؤقتة تنتهي بإجراء انتخابات حرة نزيهة بإشراف أممي، وإجراء تحوّلات بالحياة السياسية بما يخدم طموحات الشعب».

وأوضح العبادي أيضاً أنّه ليس طرفاً في طرح مرشّح لرئاسة الوزراء في هذه المرحلة.

إلى ذلك، كثّفت قوات الحشد الشعبي أمس، انتشارها على الحدود العراقيةالسورية لصدّ أي محاولات تسلل لفلول «داعش».

وجاء في بيان هيئة الحشد الشعبي أن قواتها «تتصدّى بشكل شبه يومي لمحاولات وهجمات واعتداءات لعناصر داعش»، مؤكداً «صمود ومرابطة المقاتلين رغم الظروف الجوية القاسية».

وذكر الحشد أنه عالج عدداً من عناصر داعش كانت تحاول زرع عبوات ناسفة اليوم في كركوك.

وقالت قيادة قوات حرس الحدود أمس، «ننسق المعلومات مع أمن الحشد الشعبي لرصد تحركات فلول داعش».

وترأس مستشار الأمن الوطني العراقي ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض اجتماعاً موسعاً لآمري الألوية ومسؤولي القواطع والتشكيلات في الحشد الشعبي في 15 كانون الثاني/ يناير، حيث تمّ التأكيد على ضرورة إدامة الزخم ضد عناصر داعش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق