الوطن

تشييع جثمان فتى فلسطيني استشهد متأثراً بإصابته

 شيّع فلسطينيون، الجمعة، جثمان فتى استشهد، أمس، متأثراً بجراحه التي أصيب بها، أثناء مشاركته في «مسيرة العودة» قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وانطلق موكب تشييع علاء هاني العباسي (15 عاماً) من مشفى ناصر الطبي، الواقع وسط محافظة خانيونس، وردّد المشاركون بالجنازة عبارات غاضبة، تطالب بالثأر لدماء الشهداء.

وأدّى المُشيّعون صلاة الجنازة على جثمان العباسي، في أحد مساجد مدينة خانيونس جنوبي القطاع، وتمّ موارة جثمانه الثرى، في مقبرة المدينة.

وأفاد مصدر من داخل مجمع ناصر، أنّ الفتى العباسي، استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في مسيرات العودة برأسه قبل شهور عدّة.

وانطلقت مسيرات العودة في 30 مارس/آذار 2018، وتوقفت في ديسمبر/كانون الأول 2019، على أن تُستأنف نهاية مارس/آذار المقبل، لكن وفق آلية جديدة، بواقع مرة واحدة شهريًا، وفي المناسبات الوطنية البارزة، بعد أن كانت تُنظم أسبوعياً.

وتطالب المسيرات برفع الحصار عن غزة، وعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجّروا منها عام 1948.

وقمع الجيش الصهيوني تلك المسيرات السلميّة بعنف، مما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين، وإصابة الآلاف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق