عربيات ودوليات

الرئيس الصينيّ يثني على تدابير مكافحة «كورونا» والصحة العالميّة قلقة من احتمال انتشاره في البلدان الفقيرة

 

أعرب مسؤولو منظمة الصحة العالمية، أمس، عن قلقهم إزاء احتمال تفشّي فيروس كورونا في الدول ضعيفة الإمكانيات.

وقال المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، في مؤتمر صحافي لاستعراض تطوّرات انتشار الفيروس القاتل، إن «عدد الإصابات خارج الصين بلغ 191 حالة إصابة، فيما بلغت الإصابات المؤكدة في الصين وحدها أكثر من 23 ألفاً».

وأشار غيبرييسوس إلى أن «80% من الحالات المصابة في الصين، تتركز في مقاطعة هوبي»، مضيفاً أن «العدوى لم تصل إلى كافة المقاطعات».

وكشف عن «إرسال المنظمة 500 ألف قناع و40 ألف جهاز استنشاق للدول التي سجلت إصابات بالفيروس، والذي ظهر أولاً في الصين قبل الانتقال إلى مناطق أخرى»، مطالبين بلدان العالم بـ»اتخاذ إجراءات هادئة ومدروسة خلال المرحلة الحالية».

كما المنظمة، أمس، إلى «جمع تبرّعات بقيمة مئات ملايين الدولارات، لدعم خطتها لمحاربة فيروس كورونا الجديد، عبر الاستثمار في البلدان المعرّضة للخطر بشكل كبير».

وقال غيبرييسوس، خلال مؤتمر صحافي عقد في جنيف: «اليوم نطلق خطة الاستعداد والاستجابة الاستراتيجية، نطلب 675 مليون دولار لتمويل الخطة للأشهر الثلاثة المقبلة».

وأضاف أنه «يتوقع زيارة فريق متعدّد الجنسيّات بقيادة منظمة الصحة العالمية إلى الصين قريباً»، مشيراً إلى أن «فريق من مئات الباحثين والوكالات سيجتمع الأسبوع المقبل لتحديد أولويات العقاقير واللقاحات اللازمة لمواجهة الفيروس».

وقلّلت منظمة الصحة العالمية، من أهمية تقارير إعلامية أشارت إلى اكتشاف عقاقير «مبتكرة» يمكنها علاج المصابين بفيروس كورونا الجديد، الذي انتشر على نحو وبائي في الصين وظهر في ما لا يقلّ عن 20 دولة أخرى.

من جهته، صرّح الرئيس الصيني، شي جين بينغ، أمس، بأن «الإجراءات التي اتخذتها السلطات الصينية لمنع انتشار الفيروس التاجي والسيطرة عليه تحقق نتائج إيجابية».

ونقل مجلس الدولة الصيني كلمة الرئيس في بيان، عقب اجتماعه مع رئيس الوزراء الكمبودي هونغ سين، وجاء فيها: «حالياً، تبذل الحكومة الصينية والشعب الصيني قصارى جهدهما لمكافحة انتشار الالتهاب الرئوي الناجم عن نوع جديد من فيروس كورونا. لقد اتخذ الحزب الشيوعي الصيني وحكومتنا أكثر التدابير الوقائية للسيطرة الشاملة وبكل مسؤوليّة، تجاه شعبنا والمجتمع الدولي»، مضيفاً أن «التدابير تُسفر بالفعل عن نتائج إيجابية».

وتابع الرئيس الصيني «تتمتع الصين بالثقة والقدرة على الانتصار في المعركة ضد انتشار المرض، سنواصل تعزيز التعاون مع الدول الأخرى، والتمسك بمبادئ الانفتاح والشفافية، وبذل جهود مشتركة فعالة لمكافحة تفشي المرض، وضمان أمن الصحة العامة على الصعيدين العالمي والإقليمي».

وكانت السلطات الصينية قد أبلغت، في 31 كانون الأول الماضي، منظمة الصحة العالمية عن تفشي الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس (كورونا الجديد) في مدينة ووهان، الواقعة في الجزء الأوسط من البلاد.

وأفادت لجنة الصحة الصينية، أمس، بأن «عدد الوفيات إثر انتشار فيروس كورونا الجديد في بر الصين الرئيسي وصل إلى 490 شخصاً فيما بلغ العدد الإجمالي للمصابين 24324 حالة».

وأعلنت السلطات الصينية، في وقت سابق من يوم أمس، أنه «حتى منتصف الليل الرابع من شباط، حصلت لجنة الصحة الوطنية في الصين على بيانات من 31 إقليماً تفيد بأن عدد المصابين وصل إلى 24 ألف إصابة، بينها 3219 حالة حرجة، وفارق الحياة 490 شخصاً، وتعافي 892 شخصاً».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق