أخيرة

توثيق تخريب التنظيمات الإرهابيّة لموقع إيبلا الأثريّ: حوّلته مقراً ومعسكر تدريب

كعادتها في تدمير الآثار والحضارة الإنسانية حولت التنظيمات الإرهابية موقع إيبلا الأثري في ريف إدلب إلى مقر ومعسكر لتدريب الإرهابيين، فخربت السويات الأثرية فيه وحفرت الأنفاق وأقامت التحصينات الإسمنتية ووزعت فيه المدافع وأقامت معسكراً للرماية والتدريب في محاولة لتدمير الحضارة الإنسانية التي يمثلها الموقع الذي يعود للألف الثالثة قبل الميلاد.

كاميرا سانا جالت في الموقع الأثري بعد دحر وحدات الجيش السوري الإرهابيين عنه ورصدت حجم الدمار والتخريب الممنهج الذي ارتكبته التنظيمات الإرهابية في الموقع الأثري، حيث حوّلته مقراً ومعسكراً كبيراً للتدريب يضمّ مقار لإرهابيي ما يسمّى «جيش الفتح» ومعدات تركية وسعودية المنشأ.

والموقع الذي يبعد نحو 3 كم إلى الجنوب من مدينة سراقب تعرّض لتدمير وحفر أنفاق تضمّ تحصينات ومستودعات ذخيرة تحت الأرض في باطن الموقع الأثري، مدعّمة بالدشم الإسمنتية، وكذلك مدرجات للتدريب والرماية إضافة إلى عشرات الآليات العسكرية والمدافع والرشاشات والذخائر.

مصدر ميداني أكد لمراسل سانا أن إرهابيي «جيش الفتح» حوّلوا موقع ايبلا إلى مغاور وكهوف ومقار ومعسكرات تدريب تضم أبراجاً ومنحدرات بيتونية وسلاسل وأدراجاً لإعداد مرتزقته الإرهابيين، كما تم العثور على شبكات من الأنفاق والمغاور في باطن الموقع الأثري كانت قد حفرتها التنظيمات الإرهابية وحصنتها بشكل هندسي عالي التصميم وتتضمن غرفاً للمتزعّمين وسجوناً ومركزاً للتعذيب.

وعثرت وحدات من الجيش أول أمس، خلال تمشيطها المناطق التي حررتها من الإرهاب في ريف إدلب الجنوبي الشرقي على مقار محصنة داخلها ذخائر وأقنعة واقية من الغازات السامة لإرهابيى ما يُسمّى «كتيبة الحق» و»فيلق الشام» فى قرية جوباس وبلدة بإبيلا.

للمشاهدة والمشاركة:

https://youtu.be/VQgrjxy78rY

(سانا)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق