مرويات قومية

الأمين حـسن ريدان أسم خالد في تاريخ الـحزب

ولأن في التاريخ بدايات المستقبل

تُخصّصُ هذه الصفحة صبيحة كل يوم سبت، لتحتضنَ محطات لامعات من تاريخ الحزب السوري القومي الاجتماعي، صنعها قوميون اجتماعيون في مراحل صعبة من مسار الحزب، فأضافوا عبرها إلى تراث حزبهم وتاريخه التماعات نضالية هي خطوات راسخات على طريق النصر العظيم.

وحتى يبقى المستقبل في دائرة رؤيتنا، يجب أن لا يسقط من تاريخنا تفصيل واحد، ذلك أننا كأمّة، استمرار مادي روحي راح يتدفق منذ ما قبل التاريخ الجلي، وبالتالي فإن إبراز محطات الحزب النضالية، هو في الوقت عينه تأكيد وحدة الوجود القومي منذ انبثاقه وإلى أن تنطفئ الشمس.

كتابة تاريخنا مهمة بحجم الأمة.

 

إعداد: لبيب ناصيف

كنا نشرنا هذه النبذة عن عمدة شؤون عبر الحدود بتاريخ 31/12/2009. نعيد نشرها بعد اضافة مقاطع، وتصحيح بعض ما كان ورد فيها من اخطاء، فنهديها لروح كل من عقيلته الفاضلة هند صعب التي خسرناها بتاريخ 23/01/2019، والتي كانت مميّزة بحضورها في الوطن وفي اوساط الجالية في كل من ليبيريا وسيراليون، وأبنه الرفيق كريم الذي بدوره كان مميّزاً بكفاءاته ومناقبه والذي خسرناه في أوج عطائه بعد أقل من شهر على رحيل الفاضلة والدته

* * *

يفيد الأمين جبران جريج في الجزء الأول من كتابه «من الجعبة» وفي القسم الذي يغطي «سنة الانتشار 1934-1935، التالي: « اثنان لعبا دوراً بارزاً في هذه المنطقة المؤلفة من الشويفات، بشامون وعين عنوب، هما رفيق الحلبي(1) وشارل سعد(2)، ثم يوضح أن الرفيق نجيب طعان صعب (الأمين لاحقاً) انتمى على يد الرفيق رفيق الحلبي، والرفيق طنوس نصر(3) على يد شارل سعد.

ويضيف الأمين جريج: « أما في عين عنوب وبشامون فقد وصلت الدعوة إلى عين عنوب أولاً عن يد الرفيق حسن قائدبيه وهو من أبنائها الذي اطلع نسيبه حسن ريدان على وجود الحزب «السري» الذي كان انتمى إليه في الجامعة الأميركية. وبواسطة الرفيق فكتور أسعد(4) الذي كان يتولى عمليات الإدخال في بيروت التقى حسن ريدان بالزعيم، فأقسم يمين الانتماء على يده. كان حسن ريدان قد تخرج من مدرسة سوق الغرب وأصبح معلماً في مدرسة الإنكليز في عين عنوب. ومن عين عنوب انتقل الامتداد الحزبي إلى بشامون فوقع اختيار حسن ريدان على خطار أبو إبراهيم(5) فأقسم يمين الانتماء هو وعارف حسان وفؤاد الحلبي. ثم اتسعت الرقعة فشملت نسيم أبو ضاهر، إميل أبو ضاهر وفؤاد عازار.

وفي الصفحة 340 من الجزء الأول، يقول الأمين جريج أنه بفضل النشاط الحزبي الذي راح يبديه الرفيقان خطار أبو إبراهيم وحسن ريدان، أصبحت بشامون مديرية، مديرها الرفيق خطار وناموسها الرفيق عجاج أبو شكر(6)، كذلك عين عنوب وقد تولى مسؤولية المدير الرفيق سليمان سعد.

* * *

ليس في ملفات الحزب ما يشير إلى المسؤوليات التي تولاها الرفيق حسن ريدان باستثناء ما أورده الأمين جريج في الجزء الرابع من «من الجعبة» عن تولي الرفيق ريدان لمسؤولية منفذ عام الساحل الجنوبي الذي كان يتولاها الرفيق (الأمين لاحقاً) محمد أمين أبو حسن، وما كانت أفادتني به عقيلته الفاضلة هند عن توليه لمسؤولية عميد ومنفذ عام دمشق.

بعد مغادرته إلى أفريقيا حيث كانت له أعمال ناجحة في سيراليون، وفي ليبيريا، تولى الرفيق ريدان مسؤوليات محلية في كل منهما، منها منفذ عام ومندوب مركزي.

كان شاعراً وأديباً، وتمتع بمزايا المناقب القومية الاجتماعية، وبصدق الانتماء، وكان محط احترام وتقدير في الأوساط العامة التي احتك بها كما بالنسبة لرفقائه.

نشر الأمين حسن قصائده ومقالاته في صحف الحزب، وعرفته المنابر الحزبية والمناسبات خطيباً وشاعراً. عام 1945 أصدر كتابه «كهفان» (كهف سقراط وكهف زينون) عن دار المجاني للطباعة والنشر في بيروت. ثم أعاد طبعه مرة ثانية عام 1997، وقد توّجه بكلمة الشكر التالية: « يعود الفضل في إعادة نشر هذا الكتاب إلى الأمينين نواف حردان وعادل شجاع وإلى رفيقة حياتي هند»، أما المقدمة فكتبها الأمين نواف حردان.

في الطبعة هذه، نشر الأمين حسن ملحقاً تضمن التالي:

ولادتي الثانية وفيها يشرح كيف انتمى إلى الحزب.

قصيدة «نداء الأول من آذار».

في مقالته، يقول الأمين حسن ريدان:

بعد فترة وجيزة جاءني قائلاً أن موعدي مع القائد قد حان. ثم أوعز لي بأن ألحق به خطوة خطوة، بحذر شديدثم سار أمامي في ظلام تلك الليلة، متلفّتاً بين الفينة والفينة يميناً ويساراً إلى أن وقفنا أمام باب قبو قديم في جوار الجامعة الأميركية (تذكرت أنه بيت رفيق لي في الدراسة الثانوية في عين عنوب هو فكتور أسعد الجريديني(7)) وما أن وطئت قدماي ذلك القبو الخافت النور حتى شعرت برهبة مؤنسة تلفّ كياني. في ذلك الصمت المهيب الأبكم تعرّفت إلى «عينيه» (يقصد عيني ونظرات سعاده) الناطقتين بما في قلبه من آمال. عينان تطلان من حدقتين صارمتين امتزجت فيهما روعة الجمال بهيبة القسوة.

كان جالساً إلى طاولة قديمة صغيرة متواضعة بقامته المنتصبة كأول حروف الهجاء وإلى جانبيه شابان يغمرهما الجلالدخلنا فأشار لنا بالجلوس، أما أنا فأخذت عيناي تحدّقان بشغف وذهول في قسمات ذلك الوجه القاسية والعينين الحادتّي الجمال والعقدة الصارمة التي تربط الحاجبين بهالة من العزيمة والحزم.

أعطى الإيعاز فوقف الجميع بأيد منتصبة زاوية قائمة، ثم أعلن افتتاح تلك الجلسة  الصغيرة، رسمياً. بعد ذلك أعطى الإيعاز بالجلوس، فجلس الجميع. ألقى عليّ نظرة العارف وقال: « إنني أذكر وجهك، لقد التقينا في مدرسة سوق الغرب للحتيين» (أصحابها من آل الحتي).

قلت: «نعم»

قـال: «والآن بما أنّ طلبك قد قبل، انتبه إليّ بدقّة وافهم كلامي عبارة عبارة»…

ثم أخذ يقرأ لي المبادئ فقرة فقرة شارحاً إياها بإيجاز وإيقاع جدّي عذبحدّق بي بعدها وقال: «لقد سمعت المبادئ فهل تؤمن بحقيقتها ؟»

قلت: «نعم».

قال: «وهل أنت مستعدّ لأخذها شعاراً لك ولأهل بيتك؟»

قلت: «نعم»…

حدّقت عندها بصفاء عينيه العميقوكبارق خاطف تجلّت لي صورة حبّي السابق لشراسة الجمال في عيني النسر مقترنةً بجمال الشراسة في عينيه. كل ذلك مرّ بذهني في أقلّ من لحظة خاطفة عدت بعدها أتابع ما يقرأ عليّ بتؤدة وبنبرات راحت تحرّك أعماقي الهاجعة برفقٍ آسر.

وكان بين كل جملة وجملة يرمقني بنظرة خاطفة متفحّصة.

في ذلك الجو الرهيب شعرت وكأنني أخلع عني قميصي القديم البالي لألبس بدلاً منه قميصاً جديداً لحياة جديدة تتعدّى فسحة العيش الضيّق المحدود إلى رحاب الحياة الهادفة.

بعد انتهائه من قراءة المبادئ وشرحها سألني إذا كنت قد قرأت قسَم العضوية بدقّةفقلت: «نعم».

قال: « إذاً أصغ إليّ جيداً «. سوف أقرأ القسم وأنت ستردّده من بعدي كلمة كلمة وبصوت عال وواضح بادئاً بقولك: أنا حسن هاني ريدان « أقسم بشرفي وحقيقتي ومعتقدي على أن أنتمي إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي بكل إخلاص وكل عزيمة صادقة»، الخ

بعد الانتهاء من مراسم وأداء القسم، تقدّم إليّ بعزّة لا أنساها وهزّ يدي بحرارة وحب ثم قال: « أنت الآن رفيق سوري قوميّ «. ثم تقدم بعده نحوي الرفقاء الحاضرون وهم مأمون أياس، نعمة ثابت، وحسن قائدبيه مصافحين مهنّئين. أما هو فأخذ يكتب بطاقة انتسابي بذلك الخط الفريد ببساطته والمتميّز بتناسقه وانحناءاته اللطيفة، ثم سلّمني تلك الهوية الغالية، فشعرت عندها أن ولادتي الجديدة قد تمّت في تلك اللحظة المقدسة، وأن العقيدة تضمني إلى صدرها أماً حنوناً، وإنه هو بذاتهباعث النهضةيأخذني على ذراعيه أباً عطوفاً يعرف ماذا يريد من بنيه. هكذا اكتملت ولادة اللحم والدم بولادة الروح. عندها هتفت في أعماق كياني مردّداً:

ما أروع أن يشاهد المولود الجديد مراحل ولادته بنفسه !

ثم استهلّيت صلاتي الجديدة، بإيماني الجديد، هاتفاً من الأعماق : لتحي سورية «.

* * *

يفيد الرفيق خطار علي سلمان من بلدة الرملية أنه تعرّف على الحزب بواسطة ابن عمته الأمين حسن ريدان. بعد أن اقتنع، توجه إلى بيت الأمين خطار أبو إبراهيم في بشامون. كان ذلك عام 1936.

جاء في العدد 170 تاريخ 26/10/1946 من جريدة «صدى النهضة»:

« غادرنا أمس إلى ليبيريا بطريق الجو الرفيق الشاعر حسن ريدان، فنحن نتمنى له سفراً سعيداً ولعمله في المهجر ازدهاراً ورقياً «.

بطاقة هوية

حسن هاني ريدان

الأم : آمنة سلمان

ولد في «عين عنوب» عام 1916

اقترن من السيدة هند أحمد صعب ورزق منها :

هاني، وسيم وكريم

منح الرفيق حسن رتبة الأمانة في أواسط العام 1956.

 

من شعره

إلى أين بعد الصراع العنيد ؟

إلى أين في حمأة المعمعة؟

قريباً  تهـب،   وانـت  بعيـد

إلى أين تهرب والزوبعه

عن الثأر والنار تشوي الحديد،

عن العصف والقصف

ويحني   الوجود    لديك   الجبين!

والزعزعه  عن  الغـار  يذوي  عليك   شهيد

إلى أين.. أين.. ؟

وداراً  وجاراً  واماً  واب ،

إلى أين تهجر ربعاً وحيّ

ورفقة روح وأحباب قلب ؟

واخوة دوحٍ سخيٍ نديّ

وروحاً عتيّا وحسّا وحبّ

إلى أين  تنحر قلبا فتيّ

لتجمع   ترب ،   وتشبع     طين

وتثني  الشباب  على   كل   درب

إلى أين.. أين.. ؟

يا من ختام رسالتو بدمّو مَهَرْ

وفي عبقرية إمْتو شعّ وظهَرَ

مثل ما عيونك علينا ساهري

عيونّا عا رسالتك جمر السَهَر

* * *

قالوا فيه:

الأمين عادل شجاع الذي عرف الأمين حسن منذ مرحلة الطفولة، كان له هذه الشهادة الصادقة بالأمين حسن ريدان :

كلنا يشغل على مسرح الحياة مساحة في المكان والزمان ما دام على قيد الحياة، لكن الذين يستمرون في شغل مساحات في الزمان بعد وفاتهم فقلائل. الأمين حسن ريدان هو واحد من هؤلاء القلائل الذين ما زالوا يشغلون مساحة في الزمن بعد مماتهم.

تعرفت إليه وانا بعد في مرحلة الطفولة، على يده تلقيت دروسي الأولى في المدرسة الإنكليكانية وبعدها في مدرسة منهل الناشئة في عين عنوب، كان هو في ريعان الشباب لامع الذكاء فياض الحيوية أنيقاً ومحباً وفي كل ذلك كان مثلي الأعلى. على يده انتميت إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي سنة 1945 وعلى يده تتلمذت في مدرسة النهضة السورية القومية الاجتماعية، اما هو فقد انتمى إلى الحزب على يد الزعيم نفسه قبل ذلك بحوالي عشرة سنوات، قصة انتمائه مروية بأسلوب شيق وجميل في كتابه (كهفان) تحت موضوع « ولادتي الجديدة «.

كان الأمين حسن الشخص الثاني من شباب عين عنوب الذين انتموا إلى الحزب وكان ذلك قبل انكشاف أمر الحزب لدى سلطة الانتداب الفرنسي سنة 1935، أما الشخص الأول فكان قريبه الصيدلي حسن قائدبيه، ولقد كان للأمين حسن الفضل الأول في انتماء عدد من شباب عين عنوب إلى الحزب منهم الكاتب المعروف الرفيق يوسف سلامة الذي عاش طفولته وبعضاً من سني شبابه في عين عنوب برعاية والدته وأخواله منير وفريد وبهيج وبديع أبو فاضل، ومنهم الدكتور سامي قائدبيه والدكتور رياض خليفه وغيرهم.

لقد حمل الأمين حسن في عقله وقلبه مبادئ الحزب ومفاهيم النهضة وتابع التبشير بها حيثما حط به الرحال إن مدرساً في الشام أو في العراق أو تاجراً في جمهورية ليبيريا (غرب أفريقيا) حيث أسس منفذية ليبيريا التي كانت واحدة من أنشط منفذيات عبر الحدود وهي لا تزال حتى اليوم ناشطة نسبياً برغم الأوضاع الأمنية والاقتصادية التي تعرضت لها تلك البلاد في أواخر القرن الماضي.

*

شهاده أخرى للرفيق مكرم سعد(8) وردت ضمن كلمة نشرها في مجلة «البناءصباح الخير» في 10/1/1998 بعنوان: «تحيتي الأخيرة»، نورد بعض ما جاء فيها:

إذا بدأت الكتابة، عما أعرفه عن حسن ريدان وكيف تعرّف وانتمى إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي في الثلاثينات وكيف تغيّر الوجه السياسي لمنطقة الغرب قضاء عاليه نتيجة نشاطه ومثاليته ثم كيف أسس الحزب في ليبيريا من عضو او إثنين ووصل العدد إلى ما يقارب المائتي عضو، وأصبحت المنفذية المثالية الأولى في عبر الحدود وذلك باعتراف القيادات المخلصة والمنصفة.

أقول إذا بدأت بسرد صفحات هذه المسيرة الفريدة لما اتسعت صفحات المجلة لذلك، لذلك سأكتفي بالقليل القليل من إضاءات هذا النجم الذي لو قدر وكان موجوداً عندما كان الحزب بحاجة لقيادات تاريخية لوفر علينا بعضاً من العثرات والنكسات.

لم أعرف واحداً ما أحب حسن ريدان ولم يبادله الأمين هذه المحبة.

بالمحبة كان ينفذ إلى القلوب والنفوس فيملؤها معارفاً وقيماً وأخلاقاً.

أجل لو سألني أحدهم أن أضيف كلمة على رسم حسن ريدان ورتبة الأمانة، لقلت أمين الأخلاق حسن ريدان.

فالأخلاق والقيم كانت صفات تلقائية عنده ورثها عن السلف الكريم ومزجها مع المدرحية القومية الاجتماعية فوصلتنا تلك الصياغة الفريدة النادرة التي إمتاز بها حسن ريدان واكتسبنا ما استطعنا منها نحن من عاشرنا وعاشرناه وأحبنا وأحببناه.

هوامش:

1 –  رفيق الحلبي: للاطلاع على النبذة المعممة عنه الدخول الى موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

2 – شارل سعد: كمات آنفاً

3 –  طنوس نصر: كما آنفاً

4 –  فكتور اسعد: كما آنفاً

5 –  خطار ابو ابراهيم: كما آنفاً.

6 –  عجاج ابو شكر: كما آنفاً

7 –  ورد في ادبيات الحزب الاسم: فكتور اسعد او فكتور حنا أسعد. لاول مرة اقرأ الاسم فكتور اسعد الجريديني، اي ان اصل العائلة «جريديني»

8 –  مكرم سعد: كما آنفاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق