عربيات ودوليات

الرئاسة الإيرانيّة ترفض التفاوض من دون شروط مسبقة: ما لم نقله حول القصف الصاروخيّ
 لـ «عين الأسد» كثير

قال رئيس مكتب الرئاسة الإيرانية محمد واعظي إن «أميركا تطلب التفاوض من دون شروط مسبقة، لكننا نرفض».

وأضاف واعظي خلال اجتماعه أمس، مع المجلس الإداري لمدينة غلستان شمال شرق البلاد أنه «لا علاقة للولايات المتحدة وترامب بأيّ دولة تتداول معها إيران تجارياً، فواشنطن تريد عرقلة علاقة إيران بالدول الأخرى، هناك 400  شخص في وزارة الخزانة الأميركية يعملون على ملف قطع العلاقات المصرفية والاقتصادية بين إيران والدول الأخرى».

وعن العقوبات الأميركية وتأثرها على الاقتصاد الإيراني، أشار رئيس مكتب الرئاسة الإيرانية إلى أنه «خلال سبعة أسابيع الماضية فرضت الولايات المتحدة الكثير من العقوبات، لكنها لم تؤثر على السوق وسعر السلع، ولكن رغم ذلك نقوم بعمل صعب للغاية لبيع نفطنا وتنفيذ خدماتنا المصرفية».

على صعيد آخر، قال قائد قوة الجوفضائية في حرس الثورة الإيراني العميد أمير علي حاجي زادة «لقد نفذّنا عمليات صغيرة في قاعدة عين الأسد وتلقى الأميركيون صفعة صغيرة من الحرب الالكترونية من إيران».

وأضاف «هناك الكثير من المعلومات غير المعلن عنها حول الهجوم الصاروخي على قاعدة عين الأسد وسنعلن عنها، ومن المحتمل أن يعلن الأميركيون بعد فترة بأن عدداً من جنودهم أصيبوا بموت خفيف».

في سياق متصل، أعلن زادة «التوصل إلى جميع تفاصيل الطائرة الأميركية المسيّرة (MQ-4) التي أسقطتها منظومة الدفاع الجوي قبل أشهر في المياه الخليجية».

وفي حديثه للتلفزيون الإيراني أول أمس، أشار زادة إلى «قطع جديدة من حطام الطائرة MQ-4 المسيرة تم انتشالها مؤخراً من قبل القوة البحرية للحرس الثوري من أعماق مياه جنوب إيران»، وقال إن «هذه الطائرة المسيّرة تعتبر أكبر طائرة للتجسس من دون طيار، وتمتاز بخصائص فريدة، ونظراً لقدرتها على التحليق على ارتفاع عال جداً، فإنها قادرة على التحليق من دون قيود ومن دون أن تؤثر على مسارات الطيران».

وأضاف أن «هذه الطائرة المسيّرة كبيرة جداً، فقد تمّ نصب مختلف أنواع معدّات التجسس فيها، وتحتوي على مجموعة من المجسّات والكاميرات ورادار وأجهزة استشعار ومعدات الكترونية لجمع المعلومات، وكذلك لديها القدرة على تحليل جميع هذه المعطيات لحظة بلحظة ويحولها إلى معطيات».

كما ولفت إلى أن «هذه الطائرة غالية الثمن، ولكن من الآن فصاعداً هي لم تعُد ذات فاعلية بالنسبة لإيران، لأننا توصلنا إلى جميع تردداتها وأكوادها ورموزها ونحن قادرون على إبطال فاعليتها من طهران إلى مسافة آلاف عدة من الكيلومترات».

ونشرت مواقع إيرانية فيديو يظهر لحظة استهداف الطائرة الأميركية، ومسارها قبل إسقاطها في 20 حزيران 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق