الوطن

تقرير صهيونيّ: حماس تراقبنا و«القسّام» لا تركن للهدوء

سلط تقرير إعلامي صهيوني الضوء على ما قال إنه «عمل وحدة المراقبة والمتابعة التابعة لحركة حماس على طول السياج الفاصل حول قطاع غزة».

وذكر معد التقرير الصحافي في صحيفة «يديعوت احرونوت» العبرية «أليؤور ليفي» بأن حماس «تتابع كل حركة لجنود جيش الاحتلال على مقربة من الحدود، وتستخدم مواقع متقدمة قريبة من الحدود كمواقع مراقبة والتي تزود غرفة العمليات التابعة لكتائب القسام بالمعلومات».

وبيّن التقرير بأن مهمة وحدة المراقبة هي متابعة أي حركة غريبة على مقربة من الحدود سواءٌ برًا أو جوًا أو بحرًا ونقلها إلى غرفة العمليات.

كما نشرت القناة مقاطع صوتية قالت إنها لعناصر من وحدة الرصد للقسام خلال إصدارها البلاغات لبقية القوات حال وقوع أحداث ميدانية على مقربة من الحدود.

ومن بين تلك المقاطع ما قالت إنه كان في 21 ديسمبر/ كانون الأول الماضي خلال تسلّل مسلحين من غزة إلى القرب من موقع «كيسوفيم» شرقي القطاع.

ولفت التقرير إلى أن لدى حماس عناصر تتمثل مهمتهم فقط برصد السماء والجو لمتابعة أي حركة للطائرات الصهيونية وتحذير النشطاء على الأرض.

وبثت الصحيفة ما قالت إنه «تسجيل صوتي لأحد عناصر وحدة الرصد وهو يحصي دخول 4 طائرات إلى سماء اللواء الشمالي في قطاع غزة».

كما تمّ الإبلاغ عن محاولة استهداف الطائرات عبر الدفاعات الأرضية والتي كانت في مهمة لقصف موقع «القادسية» القريب. وفق «يديعوت».

وتحدّث التقرير عن مباركة حماس لإطلاق البالونات المتفجرة، إذ نشر تسجيلًا صوتيًا يقول فيه أحد نشطاء الرصد بان «هناك عملية إطلاق لبالونات ويتمنى نجاحها».

وشدّد على أن «القسام لا تركن إلى الهدوء وتطور وسائل تعقب طوال الوقت في إطار المعركة التي لا تنتهي أمام «إسرائيل».

ولفت إلى أنها «بنت نظام مراقبة يتطور يومًا بعد يوم وهو يعتبر جزءاً لا يتجزأ من منظومة التحكم والسيطرة التي حاول الجيش «الإسرائيلي» القضاء عليها طوال 52 يومًا من الحرب خلال العام 2014 لكنه فشل في هذه المهمة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق