خفايا وكواليس

خفايا

 

 

علمت «البناء» من مصادر متابعة أنّ من بين الأشخاص الذين أوقفتهم القوى الأمنية لقيامهم بأعمال شغب والاعتداء على النائب سليم سعادة في بيروت الثلاثاء الماضي المدعو فارس عدنان سليقا.

وكشفت المصادر المتابعة أنّ المدعو فارس سليقا الذي أخلي سبيله أمس، يقيم في مدينة صيدا منذ نحو عشرين سنة، والمعروف أنّ والده محكوم لتعامله مع العدو «الإسرائيلي» خلال احتلاله المنطقة الجنوبيّة التي كان يسمّيها العدو منطقة «الشريط الحدودي».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق