أولى

هجوم صاروخيّ على قاعدة أميركيّة في العراق و «الناتو» يوافق على تدريب الجيش

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ امس الخميس، إن بغداد وافقت على استئناف الحلف بعض نشاطاته في تدريب الجيش العراقي.

وأشار ستولتنبرغ إلى أنالحكومة العراقية أكدت لنا رغبتها في أن يكمل حلف الناتو مهمة تدريب القوات العراقية”.

وكان ستولتنبرغ أكد الأربعاء، أن أي توسيع للوجود العسكري للحلف في العراق سيكون بموافقة الحكومة العراقية.

وكان البرلمان العراقي قد تبنّى قراراً يقضي بانسحاب جميع القوات الأجنبية من البلاد، وذلك في أعقاب الغارة الأميركية على العراق أوائل يناير الماضي التي قتل فيها قائدفيلق القدسالإيراني قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.

وفي السياق، تعرضت قاعدةK1في محافظة كركوك شمالي العراق، والتي تتمركز فيها قوات أميركية، لهجوم صاروخي.

وأشارت مصادر إلى أنطيرانا كثيفا يغطي منطقة القاعدة في كركوك عقب الهجوم”.

بدورها، أكدت خلية الإعلام الأمني في بيان لهاعملية القصفعلى قاعدةK1، من دون خسائر تذكر.

وأشار البيان إلى أنالقوات الأمنية تجري عملية تفتيش بحثاً عن الفاعلين، وقد عثرت على منصة للإطلاق وهي تحمل 11 صاروخاً لم تطلق بعد”. وشدد البيان على أنهتم التعامل مع المواد المضبوطة أصولياً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق