الوطن

«لبنان القوي» للمصوّبين على خطة الكهرباء: بدل السجالات العقيمة قدّموا البديل

رأى تكتل «لبنان القوي» أن «مقاربة المسألة المالية يجب أن تكون وفق خلفية وطنية نظراً إلى تأثيرها على كامل فئات الشعب اللبناني وعلى مستقبل لبنان لسنوات قادمة»، معتبراً أن «على الحكومة ان تتابع تقنياً هذه القضية من خلال فريقها الاستشاري الدولي وعملية التفاوض التي لا بد أن تحدّد بنتائجها مسار المرحلة المقبلة ليأتي القرار اللبناني الحكومي مترجماً لأفضل ما يمكن، حفاظاً على أموال المودعين ومالية الدولة».

واطلع التكتل خلال اجتماعه الدوري أمس برئاسة النائب جبران باسيل في المقر العام لـ«التيار الوطني الحرّ» في ميرنا الشالوحي، على «رد من هيئة التحقيق الخاصة في مصرف لبنان على كتابه المتعلق بالطلب من الجهات المعنية كشف تفاصيل الأموال المهربة، وقرر متابعة هذا الملف عبر القنوات الرسمية والقانونية للوصول إلى الحقيقة الكاملة، التي يعتبرها من القضايا الوطنية الأساسية وحقاً من حقوق اللبنانيين لمعرفة حقيقة ما حدث وتأمين استعادة هذه الأموال في حال ثبت أنها حُوّلت في شكل غير شرعي».

وتعليقاً على ما صدر من مواقف في ملف الكهرباء، طالب التكتل «كل من يصوّب على خطة الكهرباء أن يقدم البديل للبنانيين بدل إلهائهم يومياً بمهاترات وسجالات عقيمة بعد أن أدت هذه الممارسات السلبية إلى تعطيل تأمين الكهرباء وتكبيد القطاعين العام والخاص أعباءً كبيرة، بالرغم من موافقتهم عليها. فالمهم تأمين الكهرباء للبنانيين وتصفير العجز وليس التباري بتسجيل المواقف الشعبوية».

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق