الوطنكتّاب البناء

سورية تهشّم أنياب العثمانيّين في إدلب وموسكو

} د. وفيق إبراهيم

معارك إدلب ليست حدثاً عسكرياً عابراً يندرج في اطار تطور الازمة السورية، بدليل ان الرئيس التركي رجب اردوغان يبحث عن وقف لاطلاق النار عند نظيره الروسي بوتين في لقائهما اليوم في موسكو.

هو لقاء فرضته التوازنات العسكرية الجديدة التي تنبثق يومياً من المعارك المستعرة في منطقة ادلب السورية بين جيشها العربي السوري وبين منظمات تضم إرهاباً منبثقاً من جبهة النصرة وجيشاً تركياً مكشوفاً للعيان. من دون نسيان حوامل النصرة من هيئة تحرير الشام والجيش التركستاني والايغور ومعارضات سورية لا تعمل إلا في محطات التلفزة.

بالمقابل يدعم حلفٌ من حزب الله ومستشارون إيرانيون وسلاح جوي روسي عند الضرورة عمليات الجيش السوري.

لقد كان الأتراك يعتقدون ان هجمات الجيش ليست إلا مجرد تسخين للاوضاع من دون أي إمكانية لتغيرات في الميدان وهدفها التعجيل في المفاوضات الروسية التركية.

لكنهم أصيبوا بذهول لأن المعارك السورية تنفذ تدريجياً خطة لتحرير أرياف حلب وادلب، وخصوصاً ما يتعلق منها بالخطين اللذين يربطان حلب مع البحر المتوسط عند اللاذقية ويصلانها بحماة وحمص ودمشق وحدود سورية مع الأردن والعراق.

لقد حاول اردوغان استعمال الوسائل العسكرية فلم يفلح، متجهاً نحو الأساليب السياسية بتهديد روسيا وايران شريكتيه في سوتشي وآستانة، فجوبه بمواقف قاسية أفهمته أن شريكيه يغطيان الهجوم السوري بتبريرات متنوّعة ومرتبطة بتفاهمات لم ينفذها الجانب التركي، فاتجه الرئيس التركي مستنجداً بالأميركيين والأوروبيين وحلف الناتو الذي يجمعه بهم وصولاً الى «اسرائيل».

الا انه لم يلق الا جعجعة اعلامية لم تؤثر في الاندفاعة العسكرية السورية في ادلب.

الامر الذي دفعه الى الاستثمار في ورقة النازحين السوريين، كما يفعل منذ سنوات عدة.

وذلك لتهديد اوروبا بهم لعلها تدعمه في احتلاله لقسم من سورية، وتدفع بالأميركيين الى دعمه عسكرياً بالمباشر او عبر الناتو.

ان كل هذه الحركات الاردوغانية لم تؤدِ الى ما اراده الاتراك فعادوا طائعين الى كنف «الروسي» يبحثون عنده عن وقف لإطلاق النار يحفظ لهم عمقاً في سورية بذريعة الدفاع عن أمنهم القومي. فيطالبون بعمق على طول حدودهم مع سورية لا يقل عن ثلاثين كيلومتراً. وهذا ما ترفضه سورية قطعياً وسط محاولات روسية لجعل هذا العمق لا يزيد عن 8 كيلومترات إنما بمدة متفق عليها وليست مفتوحة.

هذا ما يناقشه أردوغان اليوم مع بوتين ويربطه بدور للمعارضة السورية المؤيدة لسياسات بلاده في إطار اللجنة الدستورية قيد البحث لتأسيسها والمفترض ان يناط بها إجراء تعديلات على المؤسسات الدستورية السورية.

هل هناك إمكانية لتحقيق «هلوسات» اردوغان؟

لا بد من الاشارة الى ان المطالب التركية المتعلقة بإشراك المعارضة السورية في الحكم، ليست جديدة.

وسبق لأردوغان وناقشها مع الرئيس بشار الاسد في بداية اندلاع الأزمة السورية في 2011، لكنه تلقى في حينه رفضاً سورياً قاطعاً حول مشاركة الاخوان المسلمين المدعومين من انقرة في مؤسسات الدولة السورية.

فإذا كان النظام السوري رفض أي مشاركة للاخوان في تلك المرحلة التي كانت صعبة عليه، فكيف يقبل اليوم وهو يكاد يحرّر كامل بلاده ومسجلاً انتصاراً واضحاً على الادوار السعودية والاردنية والقطرية، دافعاً بالاميركيين الى الشرق ومقلصاً من حجم العدوانية الاسرائيلية ومحطماً داعش وإفرازاتها.

بأي حال يحمل اردوغان معه بدائل لطلباته السورية تكشف عن مدى انتهازيته وبراجماتيته.

ويبدو انه مستعد للقبول بتراجع كبير في ادلب مقابل دعم روسي له في ليبيا التي يدعم فيها دولة السراج في طرابلس الغرب فيما يدعم الروس دولة حفتر في بنغازي.

بما يوضح الأصرار التركي على الانخراط في الصراع العالمي المندلع للسيطرة على منابع الغاز في البحر الأبيض المتوسط.

هنا يجد التركي نفسه قوياً، فهو يحتل منذ 1974 القسم التركي من جزيرة قبرص مؤسساً هناك جمهوريّة لا احد يعترف بها إلا تركيا ويرفضها الاوروبيون عموماً واليونانيون خصوصاً الذين ترتبط قبرص بهم في النسب الإغريقي والجوار والتاريخ.

فيبدو هنا اردوغان شرهاً يسعى للاستئثار بقسم من موارد الغاز في قبرص البرية والساحلية وكذلك في ليبيا السراج الداخلية والبحرية. بما يجعله طرفاً اساسياً في تقاسم ثروات الغاز النائمة في اعماق البحر المتوسط من كل جهاته.

فهل بوسع روسيا منحه ما ليس من ممتلكاتها؟

يعتبر الروس معركة البحر المتوسط جزءاً مركزياً من اهتماماتهم الاستراتيجية ربطاً بأنهم الدولة الاولى في الغاز إنتاجاً واحتياطاً ومبيعاً، هذا الى جانب أسباب أخرى تعود الى حيازتهم على حق التنقيب عن الغاز في سورية البرية والبحرية المطلة على البحر المتوسط. كما أن روسيا لا تقبل بأي سيطرة للاميركيين او الأتراك على هذه الثروات، بما يهدد من مركزية تصديرها لهذه المادة الى اوروبا عبر الخطوط الاوكرانية والتركية.

يمكن هنا التأكيد بأن بوتين حريص على امكانات الغاز في ليبيا وسورية وحقوقهما في مياه المتوسط.

فلا يتبقى امام اردوغان الا قبرص الاوروبية وهذه مسؤولية أوروبية في معالجة الغزو التركي.

فهل يفشل اللقاء بين أردوغان وبوتين؟

المعتقد ان هذه المحادثات لن تتعدى مسألة ادلب انما في اطار الالتزام بمتغيرات الميدان والانسحاب التدريجي التركي منها، على قاعدة تأمين منطقة عازلة مقابل موافقة تركيا على القضاء على حلفائها في «النصرة» وهيئة تحرير الشام.

اما إذا رفض اردوغان هذا الحل بإيحاءات اميركية، فإن للميدان الكلمة الفصل حيث يحقق الجيش العربي السوري وحلفاؤه الانتصارات ولن تتأخر روسيا في الزج بقواتها النوعية في معركة تحرير سورية وتدمير الأحادية القطبية.    

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق