أخيرة

ثاني أكبر قمر عملاق 2020 فوق سورية ومحيطها

سيكون القمر جار الأرض القريب بأقرب نقطة له من سطح الأرض يوم الاثنين المقبل، وفق ما أوضحت الجمعية الفلكية السورية.

وفي تصريح لـ سانا أكد عضو مجلس إدارة الجمعية نبيل البيش أنه إذا حسبنا الفارق بين القمر في نقطة الحضيض 404357 كيلومتراً وأوجه الأعظمي والذي يصادف في الـ 31 من تشرين الأول من هذا العام 406166 كيلومتراً فيكون الفارق 48762 كيلومتراً وسيكون بحجم أكبر بنسبة 14 بالمئة من متوسط حجمه العادي وإضاءة أكثر بحدود 30 بالمئة.

وأوضح البيش أن القمر في هذه الحالة يكنّى بعدة تسميات منها قمر الدود أو الدودة نسبة لظهور دودة الربيع مع بداية الفصل. ويطلق عليه أيضاً تسمية قمر الغراب أو قمر النسغ إيذانا على ما يبدو بتفتح الأزهار مع بداية فصل الربيع في القسم الشمالي من الأرض، وكلها تسميات من تراث شعب أميركا الأصلي من الهنود الحمر.

وقال البيش إنه يمكن للمهتمين وعشاق السهر خلال شهري نيسان وأيار المقبلين رؤية القمر بهذا الحجم لقربه من كوكب الأرض بسبب مداره الشبه اهليجي قبل عودته لمتوسط مسافته الطبيعية فيما سيعود ليتحفنا بحدث فلكي مزدوج فوق سماء سورية بفارق 15 يوماً حيث ستتناغم خلال حزيران المقبل الشمس والأرض والقمر فيحدث خسوف قمري بتاريخ الجمعة 5 حزيران ويليه بعد خمسة عشر يوماً كسوف شمسي يوم الأحد في 21 من حزيران المقبل.

ولفت البيش إلى أن الخسوف في الخامس من حزيران سيكون القمر بشبه ظل كوكب الأرض من ضوء الشمس بمدة إجمالية 3 ساعات و3 دقائق بينما في الكسوف سيحجب القمر ضوء الشمس عن الأرض لمدة إجمالية تبلغ ساعتين و3 دقائق و41 ثانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق