أولى

الكرملين يُطلع الرئيس السوريّ على الاتفاق الروسيّ مع تركيا والأسد يُعرب لبوتين عن امتنانه لدعمه في مكافحة الإرهاب

 

أعرب الرئيس السوري بشار الأسد عن امتنانه للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدعمه الكبير في مكافحة الجماعات الإرهابية والجهود المبذولة لضمان سيادة سورية، خلال اتصال هاتفي جرى بين الطرفين.

وأطلع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، نظيره السوري بشار الأسد، خلال اتصال هاتفي، على الاتفاقات التي تم التوصل إليها في 5 آذار/مارس خلال المحادثات الروسية التركية، وأكد أن تنفيذها سوف يساعد على استقرار الوضع في إدلب.

وجاء في بيان الدائرة الإعلامية بالكرملين، أمس، في هذا الصدد: “جرى اتصال هاتفي بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس السوري بشار الأسد، حيث أطلع بوتين الرئيس الأسد على الاتفاقيات التي تمّ التوصل إليها خلال اللقاء الروسيالتركي، وأكد أن تنفيذها سيساعد على استقرار الوضع في منطقة إدلب”.

وجرت أول أمس الخميس، في موسكو، مفاوضات بين الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، تركزت حول قضايا التسوية في سورية، وعلى رأسها سبل إيجاد حل للأزمة الراهنة بمنطقة خفض التصعيد في إدلب. وتم الاتفاق على وقف لإطلاق النار اعتباراً من ليل الخميس/ الجمعة.

وجاء في الاتفاق الذي تلى نصه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: “لقد اتفقنا على ما يلي: أولاً وقف جميع الأعمال العدائية على امتداد خط التماس في منطقة خفض التصعيد في إدلب اعتباراً من منتصف ليلة 6 آذار/مارس، ثانياً إنشاء ممرين آمنين بطول 6 كيلومترات إلى الشمال و6 كيلومترات إلى الجنوب من الطريق السريع M4”.

وتفاقم الوضع في إدلب بعد أن شنّ إرهابيو هيئة تحرير الشام  هجومًا واسع النطاق على مواقع قوات الحكومة السورية في 27 شباط/ فبراير، ما اضطر الجيش السوريّ لشن عملية عسكرية رداً على الهجوم. ووفقًاً لوزارة الدفاع الروسية، تم قصف العسكريين الأتراك، الذين كان لا ينبغي تمركزهم في الأماكن التي يشن منها الإرهابيون هجماتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق