الوطن

الأردن يغلق أجواه اليوم وتوقع عودة 15 ألف أردنيّ خلال أيام..

 أكد وزير الإعلام الأردني أمجد العضايلة، أمس،تسجيل إصابة سابعة بفيروس كورونا لسيدة عراقية”.

وكان الأردن أعلن أمس، عن تسجيل 6 إصابات بفيروس كورونا أحدها لمواطن أردني قادم من بريطانيا، و4 حالات لسياح فرنسيين كانوا داخل أحد فنادق المملكة، والإصابة السادسة لمواطن أردني خالط سائحة أميركيّة

فيما كشف مصدر رسمي أردني أنالملك عبدالله الثاني أجرى فحص كورونا، فور عودته من زيارة خارجية وأثبتت الفحوصات سلامته”.

وأكد وزير النقل الأردني خالد سيف أنبإمكان الأردنيين المتواجدين في دول الجوار والمضطرين للعودة إلى المملكة اعتباراً من يوم غد الثلاثاء الدخول عبر المعابر الحدودية البرية والبحرية”.

وأضاف سيف، أنجميع الرحلات الجوية ستكون معلقة إلى إشعار آخر بانقضاء مساء اليوم الاثنين باستثناء الشحن التجاري، مؤكداً أنعودة كل مواطن أردني من دول الجوار ستكون عبر المعابر الحدودية البرية والبحرية فقط، وسيخضعون لإجراءات وزارة الصحة في ما يتعلق بمتطلبات فحص وباء كورونا”.

وفي ما يتعلق بالأجانب المقيمين في المملكة، أكد سيف أنهمسيخضعون لإجراءات السفر ذاتها، إذ سيكون سفرهم عبر المعابر الحدودية البرية والبحرية فقط”.

وتوقعت مصادر أردنيّة عودة ما يقارب نحو (15) ألف أردني خلال الأيام المقبلة إلى المملكة، من الدول الأوروبية والعربية بعد الإجراءات الدولية والوطنية لمواجهة فيروس (كورونا )”.

وتستنفر الدولة بكافة مؤسساتها وهيئات لمواجهة أعداد القادمين من الخارج بعدما دعت الحكومة المواطنين الالتزام بالحجر المنزلي لمواجهة الفايروس، وركزت على دور المواطن في حماية نفسه وحماية وطنه من خلال اتباع التعليمات الصحية وإجراء فحص الفيروس في حال الاشتباه فيه.

وتقرّر إغلاق صالات الأفراح في الفنادق، وذلك تنفيذاً لإعلان الحكومة مجموعة من الإجراءات والقرارات للتعامل مع فيروس كورونا ومنع انتشاره.

وقرر البنك المركزي الأردني تأجيل الأقساط المستحقة على عدد من القطاعات وخاصة السياحية، دون أيّ فوائد أو عمولات إضافية

كما اتخذت الجامعات الأردنية الإجراءات الاستعدادية لاستخدام تقنيات التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد للتعامل مع فيروس كورونا والحد من انتشاره، بعدما تمّ تعطيل كافة الجامعات والمدارس.

وكان الأردنيون هرعوا أمس إلى الأسواق والمخابز عقب إعلان الحكومة تعطيل الجامعات والمدارس وعدد من الإجراءات الوقائية ما اضطر الحكومة الأردنية إلى التدخل بـإعلان توفر السلع والمواد الغذائية لمدة عام، ودعت المواطنين إلىعدم الهلع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق