الوطن

الأعور نفى توقيفه و«التوحيد العربي» استنكر التعرّض له

 نفى النائب السابق فادي الأعور ما تردّد عن توقيفه في بلدة ينطا البقاعية من قبل قوى الأمن الداخلي، وقال «لقد كنت في زيارة دينية لمقام الخضر في بلدة ينطا البقاعية، فحضرت دورية لقوى الأمن الداخلي إلى المكان، وبعد أن تأكدت من أنّ الزيارة لها طابعها الديني ولا يوجد أيّ موقع أثري في المكان المذكور، لم يتمّ توقيفنا كما ذُكر مع التأكيد أننا تحت القانون».

من جهتها، إستنكرت أمانة الإعلام في حزب التوحيد العربي في بيان ما تعرّض الأعور في منطقة راشيا «من قبل عناصر البلدية بينما كان يقوم بزيارة الى أحد المزارات الدينية في بلدة عين عرب في قضاء راشيا مع أفراد عائلته».

ورأت أنّ «هذا التصرف اللامسؤول والمدان والذي جاء على خلفية المزاعم التي أطلقت حول قيام النائب الأعور بالبحث عن آثار في خراج البلدة يصبّ في إطار الفبركات الإعلامية التي تحاول النيل من سمعته لأهداف واضحة، خصوصاً أنّ عناصر البلدية الذين قاموا بالتعرّض للنائب فادي الأعور معروفو الإنتماء».

وطالبت بفتح «تحقيق فوري بما حصل ومعاقبة العناصر التي أساءت التصرف بحق النائب الأعور ومن يمثّل».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق