أولى

القوات اليمنية تحرّر مديريات محافظة الجوف كافة وتتصدّى لتشكيل قتالي للتحالف من طائرات F15

أعلن المتحدث باسم القوات المسلّحة اليمنية العميد يحيى سريع، عن «تحرير كافة مديريات محافظة الجوف عدا بعض المناطق في خب والشعف وصحراء الحزم».

وقال سريع إن «العملية العسكرية في محافظة الجوف التي حملت اسم (فأمكن منهم)، أدّت إلى دحر ما يسمّى بالمنطقة العسكرية السادسة ووقوع المئات من قوات العدو بين قتيل وأسير ومصاب».

وأضاف أنه «شاركت القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير بأكثر من 50 عملية استهدف بعضها عمق العدو السعودي»، مشيراً إلى أن «القوات اليمنية تعمل على تطبيع الأوضاع بمحافظة الجوف بعد دحر قوات العدو ومرتزقته من كافة مديرياتها».

سريع حيّا «الدور البارز والمشرّف لقبائل الجوف في تحقيق هذا الإنجاز الكبير».

وكان سريع أعلن أن «الدفاعات الجوية اليمنية تمكنت من التصدي، فجر أمس، لتشكيل قتالي مكوّن من عدد من الطائرات الحربية المعادية في سماء مديرية صرواح بمحافظة مأرب».

وأكد سريع أن «الدفاعات اليمنية تمكنت من إجبار طائرات العدوان على المغادرة قبل تنفيذ أية أعمال عدائية»، مشيراً إلى أن «عملية التصدي تمت بعدد من صواريخ فاطر1».

وكانت قوات حكومة صنعاء استعادة مدينة الحزم مركز محافظة الجوف مطلع شهر آذار الحالي، بعد عملية عسكرية ومواجهات عنيفة مع قوات التحالف وقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي المسنودة جوياً.

من جهة أخرى، أعلنت القوات المسلحة اليمنية تصدي دفاعاتها الجوية مساء أول أمس، لتشكيل قتالي للتحالف السعودي من طائرات F15 في سماء محافظة الجوف.

وأكد المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع «صد تشكيل قتالي للعدوان من طائرات F15 وإجبارها على مغادرة الأجواء بعدد من صواريخ فاطر-1»، وكانت طائرات التحالف السعودي قد استهدفت بـ4 غارات جوية مديرية خب والشعف في الجوف شمال شرق اليمن، وطال القصف الجوي بـ10 غارات جوية مديرية صرواح غرب محافظة مأرب المجاورة شمال شرق اليمن.

وفي الساحل الغربي، أفاد مصدر عسكري يمني بـ»رصد 165 خرقاً للقوات المتعددة للتحالف في الحديدة غرب اليمن خلال الـ24 ساعة الماضية، توزعت بين تحليق مكثف لطائرات التحالف التجسسية، وقصف مدفعي وصاروخي استهدف المناطق الجنوبية والشرقية في المحافظة». واستهدفت القوات المتعددة للتحالف بعشرات من القذائف منطقة كيلو 16 وتواصل باستهداف رشاشات مقاتليها حارة الضبياني وما جاورها في منطقة 7 يوليو السكنية شرق المدينة الساحلي.

بالتزامن مع استهداف قريتي الدحفش والشجن في مديرية الدريهمي المحاصرة جنوباً، فيما تستمر قوات التحالف السعودي باحتجاز 14 سفينة مشتقات نفطية يمنية على متنها أكثر من 320 ألف طن من البنزين والديزل والغاز رغم حصولها على التصاريح الأممية للدخول الى ميناء الحديدة .

واستمرت غارات مقاتلات التحالف السعودي على مناطق يمنية عدة، حيث طال القصف الجويّ بغارتين منطقة المزرق في مديرية حرض الحدودية بحجة غرب اليمن، كما استهدفت بـ6 غارات جوية مديرية الظاهر في صعدة شمال اليمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق