أخيرةكتاب بناء

عالم محكوم برذيلة السياسة

 يكتبها الياس عشي

سألني صديق:

اليوم عيد ميلادك، والناس معزولون في بيوتهم، فماذا تقول لقرّائك؟

سأقول:

العالم محكوم بالفجيعة،

لا فرق إنْ سقطت دمعة على جثة شهيد قضى في فلسطين، أو في اليمن، أو في «الخيام»، أو في أزقة ربيع عربي مزيّف، أو في زحف كورونا على الكرة الأرضية،

العالم محكوم بتفاهة الإحصاءات؛

ففي اليمن ثمانية آلاف وخمسمئة طفل بين قتيل وجريح،

وكورونا تعلن عن عدد مشابه لضحاياها،

استنفر العالم لإيقاف مجزرة الڤيروس القاتل، وأدار ظهره لكلّ المجازر المرتكبة ليس في اليمن فقط وإنما في أنحاء كثيرة في عالم تسكنه رذيلة السياسة!

فهل تريدني أن أقول أكثر؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق