اقتصاد

8 إصابات جديدة بـ «كورونا» والحصيلة ترتفع إلى 267.. وخبر سارّ من «المعونات».. شفاء خمسة أفراد من طاقمها

بعد التشدّد في إجراءت التعبئة العامة وارتفاع منسوب حظر التجوّل مع انتشار عناصر الجيش وقوى الأمن وأمن الدولة في مختلف المناطق وتسطير محاضر ضبط بحق المخالفين، يترقّب اللبنانيون المنحى الذي سيتّخذه انتشار كورونا، بناءً على معدّل ارتفاع الإصابات اليومي، لا سيما أن التخوّف من تفلّت الأمور ازداد في الأيام الأخيرة نتيجة التزايد الملحوظ في الأعداد والذي وصل إلى 256 حالة مثبتة خلال 32 يوماً وفق تقرير وزارة الصحة، فيما سجل تقرير غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث ارتفاع عدد الإصابات الى 267 حالة تمّ تسجيلها منذ 21 شباط.

وجاء في تقرير وزارة الصحة اليومي عنCovid-19:267  حالة تم تسجيلها منذ 21 شباط «حتى تاريخ 23 آذار 2020، أصبح عدد الحالات المثبتة مخبرياً في مستشفى الحريري الجامعي ومختبرات المستشفيات الجامعية المعتمدة 256 بزيادة 8 حالات عن أول أمس. كما وردت 11 حالة من مختبرات غير معتمدة من قبل الوزارة وتحتاج إلى إعادة التأكيد في مستشفى الحريري.

وحرصاً منها على اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر في التعاطي مع هذا المرض، تشدّد وزارة الصحة العامة على جميع الحالات التي تمّ فحصها في مختبرات خاصة غير معتمدة وجاءت نتيجتها إيجابية ولا يعاني أكثرها من عوارض مرضية، التزام الحجر الصحي المنزلي التام ريثما يتم تأكيد التشخيص او نفيه.

كذلك، تشدّد على تطبيق جميع الإجراءات الوقائية ولا سيما الالتزام بالحجر المنزلي التام الذي أضحى مسؤولية أخلاقية فردية ومجتمعية واجبة على كل مواطن وتذكّر بأن أي تهاون في تطبيقها سيعرض صاحبها للملاحقة القانونية والجزائية».

وأصدرت غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث تقريرها اليومي حول وباء كورونا المستجدّ ليوم الاثنين 23 آذار2020.

واعلن مستشفى سيّدة المعونات الجامعيّ عن شفاء خمسة أفراد من طاقمه التمريضي بعد إعادة إجراء الفحوصات المخبرية لهم وظهورها سلبيّة. وعليه، فقد غادر المعنيّون الجناح المخصّص لمرضى فيروس كورونا في المستشفى بعد أن أمضوا فيه ما يزيد عن خمسة عشر يوماً.

 وفي السياق، أعلن الناطق باسم اليونيفيل اندريا تيننتي أن «الفحوصات أظهرت أن جندياً من حفظ السلام التابع للأمم المتحدة مصاب بفيروس «كورونا». وتم عزله بشكل كامل في مستشفى اليونيفيل في الناقورة، واتخذت جميع الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار الفيروس».

وأضاف في بيان «كان المصاب عاد من إجازة في 15 آذار الحالي، ووفقاً لإجراءاتنا الطبية المعتمدة والجديدة الخاصة بالعائدين من الإجازات، تمّ وضعه على الفور في الحجر الصحي في مستشفى اليونيفيل. ويذكر أن المريض لا يعاني من أي اعراض وبصحة جيدة. كذلك، وُضع أربعة جنود آخرين كانوا على اتصال مباشر مع هذه الحالة المؤكدة في الحجر الصحي منذ عودتها من إجازتها. وأتت نتيجة الفحوصات سلبية لثلاثة منهم، في حين أن نتيجة فحص الجندي الرابع لم تظهر بعد. وسيظل الأربعة في الحجر وفقاً للإجراءات المعتمدة في اليونيفيل».

وتابع «وكانت اليونيفيل قد اتخذت منذ البداية كل التدابير الاحترازية واتبعت البروتوكول المعتمد، بما في ذلك الحجر الصحي والعزل بما يتماشى مع المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية. ونحن على اتصال مع السلطات الصحية اللبنانية والقيادة اللبنانية ومع مقر الأمم المتحدة في نيويورك للقيام بما يلزم».

أما السيدة المشتبه بإصابتها والتي أنجبت مولودها أمس في مستشفى رفيق الحريري، فجاءت نتيجة فحص الكورونا الذي أجري لها سلبية.

واشار وزير الصحة حمد حسن الى أن «هناك مشكلة في كل العالم بالمستلزمات الطبية والحكومة تُدير الأزمة بكل جدّية»، معتبراً في تصريح أن «ازدياد عدد الحالات الإيجابية من المخالطين مؤشر جيد ووجود أقل نسبة من الحالات المجهولة المصدر تدل على العمل بطريقة صحيحة».

ولفت الى أن «شغور 80 سريراً من أصل 160 في مستشفى رفيق الحريري يعني أن الوضع صحياً ووبائياً تحت السيطرة».

أما النائب نعمة افرام فأعلن «انجاز نموذج أول لجهاز تنفس بالمواصفات الطبية اللازمة لمواجهة «كورونا» في «مجموعة اندفكو» خلال أيام. وسننطلق في مرحلة إنتاج نحو 500 جهاز بعد الانتهاء من التجارب، كذلك لدينا القدرة على إنتاج غرف عزل وغرف عناية فائقة وعمليات جاهزة ومصنعة مسبقاً في حال دعت الحاجة»، مضيفاً «نحن في صدد تطوير آلة إنتاجية لتصنيع كمامات طبية متخصصة تساعد في تأمين حاجة الطاقم الطبي والمرضى والسوق المحلي، وستكون جاهزة خلال شهر للإنتاج».

وكشف أن «مجموعة «اندفكو» الصناعيّة التي يرأسها ضمن مسؤوليتها الاجتماعية في هذا الظرف الدقيق وفي إطار الحفاظ على الأمن القومي الصحي والبيئي واستعداداً للأسوأ، توجّهت نحو مبادرات إنتاجية وطنية خلاقة، من خلال تأمين أجهزة التنفس ومراكز طبية ميدانية».

227  محضر ضبط

طال المخالفين

إلى ذلك في اليوم الثاني من الخطة الهادفة إلى «قمع» مخالفات قرار الحكومة بالتعبئة العامة في مواجهة فيروس كورونا، استمرّت الأجهزة الأمنية في اتخاذ التدابير الآيلة إلى تحقيق الهدف القاضي بمنع المواطنين من الخروج من منازلهم إلا في حالات الضرورة القصوى لمنع انتشار فيروس كورونا، ووثقت قوى الأمن الداخلي، حتى يوم أمس، 227 منها في محاضر ضبط طالت المخالفين، في وقت واصل الجيش اللبناني إجراءاته الميدانية وسط «تجاوب المواطنين»، كما جاء على حسابه الرسمي على «تويتر».

إلى ذلك، وبعد عدم التزام أصحاب الصهاريج بعدم التجمع أمام شركة المحروقات في محلة الدورة رغم إنذارهم من قبل عناصر قوى الأمن، حررت مفرزة سير الجديدة عدداً من المحاضر في حق المخالفين لتفريقهم ومنعهم من التجمّعات اليومية الاعتيادية.

وعاينت دورية من مديرية أمن الدولة في محافظة عكار سوق المزاد في مرفأ صيد الأسماك في ببنينالعبدة، حيث سُجّلت خروقات كثيرة في المعايير الصحية داخل السوق وخارجه، فتم العمل بالتعاون مع شرطة بلدية ببنينالعبدة على تحرير محاضر إنذار في حق المخالفين، مع تزويدهم بكل الإرشادات الصحية المفترض الالتزام بها، لجهة وضع الكمامات والقفازات، وتطبيقها حرصاً على صحتهم وصحة رواد السوق، والتأكيد على ضرورة خفض التجمعات الى ادنى مستوى داخل السوق وخارجه وتنظيم عملية الدخول اليه، بحيث تكون الأعداد قليلة، تفادياً للاحتكاك بين الباعة والمستهلكين.

 وسيّرت دوريات المديرية العامة لأمن الدولة في عكار دورياتها على الصيدليات ومحال بيع المنتجات الغذائية، للتأكد من اتباع الإرشادات الصحيّة اللازمة وفقاً لمعايير وزارة الصحة، للحدّ من انتشار الفيروس.

 وأعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أنّه «بعد ورود شكاوى حول إعادة فتح المحال في سوق العطارينطرابلس ظهر اليوم، أُعيد إقفالها ضمن إجراءات التعبئة العامة منعاً لانتشار فيروس كورونا».

وفي جبيل، أقفلت دوريات من الجيش ومكتب أمن جبيل في مديرية المخابرات محالّ ومؤسسات تجارية في جبيل ونهر إبراهيم لمخالفتها قرار التعبئة العامة، فيما شهدت مدينة جبيل حواجز لفرقة الفهود في قوى الأمن الداخلي، لتنبيه المواطنين إلى ضرورة التقيد بشروط السلامة العامة.

من جهة أخرى، تواصلت الجهود الفردية ومن قبل الجمعيات الخيرية والإنسانية اضافة إلى المبادرات الفردية في تأمين الخبز ووجبات الطعام السريعة للأهالي والمعوزين والمحتاجين وخصوصاً للعائلات التي باتت من دون مورد رزق يومي بسبب توقف معيليها عن أعمالهم اليومية التي كانت تؤمن لهم معيشتهم.

أما في قضاء الكورة، فسيّر جهاز امن الدولة دوريات سيارة وراجلة للتأكد من مدى تنفيذ قرار مجلس الوزراء بالدعوة الى التعبئة العامة.

وفي زحلة واصلت عناصر الدفاع المدني في البقاع برئاسة فايز الشقية وتعاون مراكزها، بمساعدة البلديات رش وتعقيم القرى وقاية من فايروس كورونا، وقد تم تعقيم قرى التويتي والكرمة وتربل ورعيت ورياق حوش حالا وعلي النهري ومجدل عنجر وبر الياس، على أن تستكمل عملية التعقيم كامل بلدات البقاع الأوسط وستمتدّ الحملة الى قرى البقاع الغربي.

كما واصلت عناصر فوج التدخل السادس في الجيش ومديرية المخابرات إجراءاتهم المشدّدة لتطبيق مفاعيل ومقرّرات التعبئة العامة، حيث انتشرت العناصر على طول الطرقات الرئيسية في قرى البقاع الأوسط وسير دوريات مؤللة وراجلة داخل احياء البلدات واقام حواجز تنبيهية توعوية وتحذيرية، واعطى توجيهاته عبر مكبرات الصوت لجهة الالتزام في المنازل حرصاً على سلامة وصحة المواطنين، كما نفذ الجيش عمليات إقفال لعدد من المحال والمؤسسات غير المسموح الاستمرار بعملها تنفيذاً لمقررات مجلس الوزراء».

ونفذت عناصر الشرطة البلدية لكافة البلديات مع متطوعين من ابناء البلدات حملات تعقيم للسيارات والكشف الحراري على الركاب، وشددوا على ضبط حالات التنقل وتطبيق الحجر المنزلي الإلزامي، لمنع انتشار فيروس كورونا.

وواصلت دوريات من المديرية العامة للأمن العامشعبة الجنوب في دائرة الأمن القومي، إشرافها على تعقيم مجمعات للنازحين السوريين في صيدا، حيث عملت اليوم على تعقيم مجمعي النداف والإيمان، اللذين يضمان زهاء 57 عائلة و230 فرداً، وذلك بالتعاون مع الجمعية الطبية الاسلامية.

والتزمت صيدا بقرار التعبئة العامة بنحو تسعين بالمئة، حيث تسير القوى الأمنية دوريات للتأكد من التزام السوق والمؤسسات والمطاعم والمقاهي بالإقفال التام، فيما يلازم المواطنون منازلهم ولا يغادرونها الا للضرورة القصوى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق